أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - خمس أغاني للألم - قصة قصيرة -














المزيد.....

خمس أغاني للألم - قصة قصيرة -


زكرياء لهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 4248 - 2013 / 10 / 17 - 22:22
المحور: الادب والفن
    


"عندما لا تستطيع قراءة واقعك فلا تنتظر من أحد قراءة واقعك"
وقفت وتركت لحلمي البعيد أن يحتسي السراب , ولأيامي المعدودة التأجيل بالاقتراب ومضيت فانتشلت قرائن الأحزان مهجتي , وجعلتني حبيس جدارن الموت . سابحا بخيالي في هوى الجنون وجعلت من مخيلتي نفسا طويلا يستنشق عبير الأقحوان ولجسدي صعيق الموت , وسميت العالم أسطوانة الفراغ والناس قمح للرحى دون اعتصار وجعلت من الأرض عنقود من العنب المعتق , ومن الرب الرفيق الأكبر , ملتفتا الى هنا مترقبا الى الهناك منتظرا ذلك الذي ليس بعد , محاولا صعق الألم ضاربا حطام الموت .
أشد بين يدي عزرائيل و ميكائيل حتى أنني أنسج في مخيلتي أغنية وأجلس لألقيها أما نفسي فجعلت منها خمس أغنيات يا نازك أكررها في جوفي ووجداني غداء الروح أوطاني وكل الهم أقراني والشاطين صارت شبه اخواني .
قلمي الأسود رفيقي الوحيد كالعادة في ظلمة الليل البهيم , سامعا لأحلى أغنياتي " الحياة " " الموت" " الألم " " "لفرح " " اللذة " , هذا هو ألبومي هو ثغرة الماسي التي انتشلت شقوق فؤادي وانتشلت في جل أعضائي وتركت لنظرة الحب التعشعش في عيناي , تمضي الدقائق فالأيام ثوان لا أسخى بواحدة منها , فمستعمرتي خمس أغنيات , أسمع و أسمع فشلالات الدمع لا تحبس و دقات قلبي لا تكاد تكبس , ما بين أغنية وأغنية مليارات الكيلوميترات من العذاب والجحيم .
أحب ألبومي ومن دونه لا حياة لي , أعشقها والموت أفضل وأهون لي من حياة لا تتواجد فيها هذه الكلمات .
جعلت ملامح الوجوه خريطة ومن قصة يوسف فضيلة ومن اسماعيل أعز قرينة ومن أيوب أفضل مثال , حتى لا أعر أي اهتمام لأسئلة الحمقى فحتى لو أردت الاجابة عنها ما استطعت تاركا لهم خمس أغنيات :
أموت وأحيا وبين الموت والحياة عذاب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرقص مع المطر
- قصة قصيرة - الى أين يا روحي -
- قصة قصيرة - أنا و شيطانتي -
- قصة قصيرة - جلد الذات -
- الاشهار الميكروفيلم العابر
- المقتطف الثالث من رواية ( على هاجس الحياة )
- -جبران خليل جبران - شاعر الخيال والعاطفة
- على هاجس الحياة ( المقتطف الثاني من الرواية )
- على هاجس الحياة
- بركان الحياة
- الشاعر بين المفكر والفيلسوف وجهان لعملة واحدة
- قصيدة بعنوان - حبر على ورق -
- صدمة الغموض في الشعر العربي الحديث وأزمة الفهم وهاجس التلقي
- فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا
- المناهج الأدبية ( المنهج التاريخي نمودجا)
- الديوان وسؤال الذات
- العقل الحذاثي جمال الدين الأفغاني
- قمم النقد العربي الحديث ( الشيخ حسين المرصيفي انمودجا)
- الاستفاقة العرية الصارخة عصر النهضة
- وقفة أولى على مشارف القرأن الفروق اللغوية ( العام - السنة)


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - خمس أغاني للألم - قصة قصيرة -