أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - قصة قصيرة - الى أين يا روحي -














المزيد.....

قصة قصيرة - الى أين يا روحي -


زكرياء لهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 4167 - 2013 / 7 / 28 - 19:21
المحور: الادب والفن
    


ههههه , انتابتني نوبتي الهيستيرية مرة اخرى , لأحمل قلمي الأسود الكئيب رفيقي الوحيد كالعادة في ظلمة الليل البهيم حين ينام عالم الانسان وتستفيق الجن والعفاريث لتملي على ذاكرتي ارهاصتها , فأكون كالطبيب النفسي المعالج لها انها الكائنات الفقيرة الخائفة التي تختفي خوفا من نفاق الانسان و جبروت التسلط , كلما شاهدت مشهدا أمام شاشة التلفاز , أمام نشرة الأخبار الحقيرة , الا وتنفجر براكين الغضب في دواخلي و تسيل عيناي دما بدل الدموع انها الحسرة والخيبة .
ذات يوم في فجر الانفجار وزمن التغيير , وفي سماء الساسة والسياسة , وبين رحاب الضحك والبهرجات وفي زمن الكرنفالات , خرج الظلم واكتسح واتسخ , ليشاهدنا الرب من الأعلى كيف نقيم حفلات القتل والاغتيال , هذه "رانية" الفتاة الجميلة ذات الشعر الاسود ذات العينين السوداوين والشفاه الحمراوين , تدافع عن قيمها , عن نفسها في زمن الاكتساح الأخلاقي , تدوس عليها الثورة وتغتصب من طرف , البغال التي تنتمي الى الجنس الذكوري . يقرع عليها الباب بشدة , يحمر وجهها تجيب بصوت خافث ورهيف جدا وكانه موسيقى للأطفال تدعك تنام و تشعر بالراحة , قائلة من في الباب :
يجيب الصوت الخشن : البوليس
تفتح له الباب ليتهجم على والديها المستضعفين , ليبدأ في استحلال جسدها اما اعين والديها واخوتها الصغار , انه جندي من جنود السفلة , يطرق أي باب من أبواب "غزة" وكانها دور دعارة يقضي حاجته ثم ينصرف , يبدأ مسلسل الاغتصاب , بملامسة طفيفة على شعرها بدغدغة تحت خصلات شعرها , قابضا يديها بكل قوة .
تصرخ " رانية " باكية , لا لا لا لا لا , دعني , وخطيبها مكبل اليدين , يشاهد زوجته المستقبلية تنهك امام ناظريه , ينتهي الجندي من عمله تاركا " رانية " مطروحة على الأرض تمسح دمعاتها البئيسة وتجمع شعرها الأسود الذي غاب لونه في لحظة الجماع الاعدامي , يقوم الاب ثم يسقط نحو الأرض مغما عليه تبين لهم أنه فارق الحياة , يتجه الشاب الى تقبير نفس , لتظل" رانية " في حال نفسها تسترجع فلاشباك الاحداث التي عانتها في سماء العنف والضلال .
هكذا هي رانية بل رانيات البلاد العربية , في قطار الموت تركب وفي سماء الانتهاك تسبح وفي ظل الجنون ترتقي , وفي أرض الخمول تفكر , وبأسحة العدو تقاوم , انه الطاعون , متى تستيقظ يا تموز ؟ متى تأتي يا عشتار ؟ مللنا هذا العذاب السيزيفي والبطش السربروسي , مللنا اللحظة و الاني .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة - أنا و شيطانتي -
- قصة قصيرة - جلد الذات -
- الاشهار الميكروفيلم العابر
- المقتطف الثالث من رواية ( على هاجس الحياة )
- -جبران خليل جبران - شاعر الخيال والعاطفة
- على هاجس الحياة ( المقتطف الثاني من الرواية )
- على هاجس الحياة
- بركان الحياة
- الشاعر بين المفكر والفيلسوف وجهان لعملة واحدة
- قصيدة بعنوان - حبر على ورق -
- صدمة الغموض في الشعر العربي الحديث وأزمة الفهم وهاجس التلقي
- فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا
- المناهج الأدبية ( المنهج التاريخي نمودجا)
- الديوان وسؤال الذات
- العقل الحذاثي جمال الدين الأفغاني
- قمم النقد العربي الحديث ( الشيخ حسين المرصيفي انمودجا)
- الاستفاقة العرية الصارخة عصر النهضة
- وقفة أولى على مشارف القرأن الفروق اللغوية ( العام - السنة)
- فخامة الابداع وجمالية الامتاع وجوهرة المغرب -القرويين الأستا ...
- العلمانية بين الاتباع والامبالات والضعف وعالم المتغيرات والن ...


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - قصة قصيرة - الى أين يا روحي -