أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - بركان الحياة














المزيد.....

بركان الحياة


زكرياء لهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 3956 - 2012 / 12 / 29 - 00:50
المحور: الادب والفن
    


أبسق في وجه التفاهة , أتف في جبين الحقارة , أستحي من كلام الاستهزاء , أتأسف لمناحي كثير من الناس , أبوح بسهم حقد جميل لمن يتابعون حركاتي , أزف يحجر جهنم لمن سود ممراتي , امرر تحية لمن خاف على حياتي , لا أريد من أح أن قراءة أسطري , ولا أريد منكم أن تتصدقوا بكلام لطف على ذاتي.
قد أبدو بشعا في حمل قلمي ولكن أبدو أكثر صراحة في كتاباتي , أنا لست نذلا ولست سكيرا ولست شيئا مبتذلا , انا لست سوى مشكلة سابحة في فضاء الجنون , لست سوى دواء يقشر جلد الوجود وانسان يعري جسد الواقع المخبوءاللئيم , أتحدث بكل صدق متأكدا أن ألمي لن يتحمل كثرة التفكير خاصة معكم , خاصة مع عيونكم الساخرة وأحيانا المتعاطفة في أخرى , مع عيونكم المتوفاة وابتسامتكم التي تخبئ ماضي سحيق وحقيقة دنسة , وسلامكم الذي يخبئ داء السم وتحمل قشرة الموز وتنتظر لحظة سقوطي لاقامة مهرجانات للضحك واستدعاؤءأكبر الفنانين لكتابة" سيكتشات" لشخصيتي , مع العلم أن دوري في المشهد فرعي دوني أو بغيري يكمل , كم هو جميل أن ترى في عيون الناس الشوق وتجتهد لتفصح وتسرد ديوانك , وتسارع لتكتب اسمك على شاطئ البحر وتلونه بأحلى ألوان السماء , كم هو ممتع أن تجد رمال البحر مبتسمة وتلعب لك بقدميك تحاول أن تخرجك من عالم الضلال , حين نتمانح مع الرياح ونتجاوب مع الصخور وترى غروب الشمس يودع , تلك هي لحظة المأساة لحظة الكوميديا لحظة الدراما لحظة الهستيريا موقف يكسر زجاج الذات و موقف يذوذ الى الذات الفرد لينحث على قلبه كلمات.
أنا لا أسترق السمع منكم , أحب الوحدة أحيانا والعزلة في أخرى قلمي هذا أصبح رفيقي منذ اللحظة , أنا لا أكتب لأحد وانما أكتب لأرتاح أن شئت أيها القارئ أن تواصل واصل وان شئت مزق أوراقي وتف على كتابتي .
اليوم سأبكي , اليوم سأنوح نواح العازبة التي فقدت زوجها في ليلة الزفاف , اليوم سأصرخ صراخ النساء في دور العزاء , اليوم ستغرد طيورا انقردت وستهيج ديناصورات وجداني , قد أبدو غريبا , قد أبدو لابسا ثباب الكبرياء ولا شئ من ذلك .
علمتني الحياة أن أكون كما أشاء علمتني عشق الذات حينما أرى الذوات فاقدة لمناعتها , صرخة بأعلى صوت بكلمة" الخلاص" تمنيت الموت أحيانا طلبت من الرب ارسال ملك الموت وأسافر معه حيث لا أعود , طلبت من الجن أن يسكن ذاتي كي أتعلم النفاق والكدب صرخة في وجه والدي متأسفا لما لما لم تعلماني سياسة الكدب , أنتظرت زلزلت الساعة حتى مل فؤادي , قلمي الأسود رفيقي الوحيد كالعادة في لحظات ليل بهيم حينما يكون عالم المجوسية العذراء نائما (.....)يتبع






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر بين المفكر والفيلسوف وجهان لعملة واحدة
- قصيدة بعنوان - حبر على ورق -
- صدمة الغموض في الشعر العربي الحديث وأزمة الفهم وهاجس التلقي
- فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا
- المناهج الأدبية ( المنهج التاريخي نمودجا)
- الديوان وسؤال الذات
- العقل الحذاثي جمال الدين الأفغاني
- قمم النقد العربي الحديث ( الشيخ حسين المرصيفي انمودجا)
- الاستفاقة العرية الصارخة عصر النهضة
- وقفة أولى على مشارف القرأن الفروق اللغوية ( العام - السنة)
- فخامة الابداع وجمالية الامتاع وجوهرة المغرب -القرويين الأستا ...
- العلمانية بين الاتباع والامبالات والضعف وعالم المتغيرات والن ...
- تاريخانية العقل العربي ( الجاهلية) م 2
- فخامة العقل وضخامة الأثر (م 1)
- رسالة الى شاق الطريق الى الالحادية.......التساؤل منهج ثري وا ...
- حقارة التفكير وغباوة التبلييغ
- لغة الضاد بين الرقي والاحتضار
- مسألة الثقافة والأرجوحة العربية
- الفبسفة ضرورة أنطولوجية
- الدين ,,, الحضارة ,,, نحو مصير مجهول


المزيد.....




- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - بركان الحياة