أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا














المزيد.....

فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا


زكرياء لهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 3938 - 2012 / 12 / 11 - 15:23
المحور: الادب والفن
    


لما كانت كل نهضة أدبية لزاما أن تصاحبها نهضة نقدية , تعمل عمل ما عملته الاولى في المصالحة مع الماضي وخلخلة الحاضر وبعث الثراث القديم ومعالجته معالجة تواكب العصر والواقع , فكان من البدهي أن يظهر الى جانب محمود سامي البارودي رائد البعث الشعري وعبد الله فكري رائد البعث النثري الأديب والاستاد أديب اسحاق.
تعد حياة أديب اسحاق الثقافية مضيئة من جميع الجوانب حيث شغل العديد من المناصب كما تحدث عن العديد من الموضوعات الاجتماعية والسياسية بروح تأملية نقدية ثورية.
يعتبر "علي مبارك" ممن دعوا الى تحرير الاسلوب من التكلف والغرق في المحسنات البديعية ولباسه السجع , رافقه في ذلك "أديب اسحاق" حيث دعا الى تحرير الأسلوب وتخلصه من السجع سيما وأن غالبية الكاتبين غرقت أقلامهم في تأثيت الفواصل وتزيين القوافي ورصف أواخر الكلمات مما أدى الى تشويه الكلام المنثور الدي جعله لا يحضى بالأهمية البالغة التي كان يحضى بها عند البلغاء الأقدمون والأدباء الفطاحلة السابقون يقول أديب اسحاق " ان النثر هو الكلام المطلق المرسل عفو القريحة بلا كلفة ولا صنعة الا ما يكون من وضع الكلام في مواضعه ...".
فهو هنا يوقفنا وقفت متأمل غير مستعجل على حقيقة الكلام وماهيته , حيث لا بنبغي لحامل القلم أن يتكلف أو يتصنع , ليبلغ كلامه مبلغا يلج الى السامع ويستحسن سمعه.
والسجع عنده هنا هو " السجع هو الكلام المقفى على حد الأرجوزة من الشعر الا أنه غير موزون وهو ان حسن في بعض الاماكن كصدر الحطب ومقاطع الكلام بما فيه تناسب الألفاظ وتماثل الفواصل".
ثم يعرض لنا موقف العلامة ابن اخلدون وموقفه من السجع حيث يقول عن السجع هو " الكلام الذي يؤتى بها قطعا ويلتزم في كل كلمتين منه قافية واحدة والمطلق هو الكلام الذي يطلق اطلاقا".
وتنبغي الاشارة على أن ابن اخلدون قد فرق بين الشعر والنثر قائلا بأن التزام القافية من اللودعة والتزيين في هدا الفن المنثور المقفى وأن هذا الفن فيه من كثرة الاطناب والتشبيهات والاستعارات والشعر عنا يخالف السجع في هدا كله .
ثم جعل " اديب اسحاق" السبب في تكلف الناس السجع أمورا من بينها , استلاء العجمة على الألسن وضعف قوة الاختراع في الأذهان سرى داء السجع في الكتابة فعدلت الأقلام عن الكلام الفحل الساذج ولأسلوب الطبيعي ومالوا الى هذه الاسجاع البالية يتناقلونها خلف عن سلف .
ويقدم لنا أديب اسحاق في هذا الصدد شروطا بينبغي التمسك بها قبل أن يحمل الكاتب شغف الكتابة.
أولها التمكن من أصول اللغة حتى يتمكن الكاتب من العصمة من الاخطاء ثم أن يحفظ الكاتب قطعا كافية من العلوم والأدب ثم وضع رسوما كمنهج للكتابة ترتبط بالأساس بوحدة الموضوع وثانيها مرتبطة بتلاحم الأجزاء وثالثها استقلالها التدريجي مما يبعث في المقالة نفسا حيا أو على حد تعبيره " متلاحمة الأجزاء".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المناهج الأدبية ( المنهج التاريخي نمودجا)
- الديوان وسؤال الذات
- العقل الحذاثي جمال الدين الأفغاني
- قمم النقد العربي الحديث ( الشيخ حسين المرصيفي انمودجا)
- الاستفاقة العرية الصارخة عصر النهضة
- وقفة أولى على مشارف القرأن الفروق اللغوية ( العام - السنة)
- فخامة الابداع وجمالية الامتاع وجوهرة المغرب -القرويين الأستا ...
- العلمانية بين الاتباع والامبالات والضعف وعالم المتغيرات والن ...
- تاريخانية العقل العربي ( الجاهلية) م 2
- فخامة العقل وضخامة الأثر (م 1)
- رسالة الى شاق الطريق الى الالحادية.......التساؤل منهج ثري وا ...
- حقارة التفكير وغباوة التبلييغ
- لغة الضاد بين الرقي والاحتضار
- مسألة الثقافة والأرجوحة العربية
- الفبسفة ضرورة أنطولوجية
- الدين ,,, الحضارة ,,, نحو مصير مجهول


المزيد.....




- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكرياء لهلالي - فخامة النقد, اديب اسحاق مثالا