أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فادي الحفار - جبروت امراءة














المزيد.....

جبروت امراءة


محمد فادي الحفار
كاتب وباحث في العقائد والأديان

(Mohammed Fadi Al Haffar)


الحوار المتمدن-العدد: 4121 - 2013 / 6 / 12 - 11:24
المحور: الادب والفن
    


إلى من كانت تلاحق مقالاتي وأشعاري قبل ان تراني, وتركت ورائها بلاد الرمال وحملت معها ماتملك من مال وأتتني الى بلاد الثلج والبرد لتقول لي بأنني حبها الازلي الوحيد, وطلبت مني أن ابعد عني كل صديقاتي الاوربيات لأنني عربي ولاتستحقني سوى إمراءة عربية
الى من كنت اقول لها بأنني فقير وبأن الحياة فيها منغصات كثيرة ستقف بيننا وبين هذا الحب, وبأننا ولو عشنا سعداء فسيفرقنا الموت ويبعدنا عن بعض لأنني مؤمن برب القرآن وهي ملحدة به وبحيث ستكون مسالكنا الروحانية بعد الموت مختلفة
الى من جعلتني أؤمن بها واحطم كل علاقتي واهجر بلد عشت فيه لاكثر من ستة عشر عام لاجلها كي تهجرني هنا في مصر في اصعب اوقات حياتي ومع من لا يعرف كيف يفك حروف الكلمة العربية أو حتى ابجدية الانسانية المتحضرة أهدي هذه الابيات التي ارجو لها أن تخلد اسمها بين أكثر نساء الارض قسوة وجبروت وأقول:


أشيحي بعيناك عن وجهي
فإني لا أهوى التمثيلا
لا ارجو منك حب هوى
أو حتى رسائل تبجيلا
كنت في الماضي أصدقك
وأذوب بعرق المنديلا
اتلاشى بثغر يهمس لي
وجهك صباح قنديلا
اتطهر من كل ذنوبي
بغبار حذائك وأقيلا
اغمض عيناي على صدر
فأنام كما اني قتيلا
لا غم وهم ليشغلني
لو حتى حجارة سجيلا
وجسدك العاري يحضنني
وعليه اعول تعويلا
وكلامك يهمس في أذني
من اجلك جئتك لأعيلا
فأنا الامر وانا الناهي
في الكون ابدل تبديلا
اتظن الموت سيغلبنا
فنضيع ولانجد سبيلا
لو كان الكون لنا ملعب
لأتيتك من غير دليلا
لاتقنت من حبي ابدا
فأنا من روحك ترتيلا
لتمر سنين لا أدري
سنتين أو اكثر قيلا
وتميطي لثام عن وجه
ما كنت اظن به غيلا
وتقولي بأني لست هو
من كان ببالها انجيلا
ونعود الان لوقاعنا
صديقان نبدل تبديلا
من كل الحب إلى ألا حب
ماأصعب هذا التحويلا
لا غفر الله لك بشرى
سفهت الحب وما قيلا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خائنة
- ياسمين الحب
- :::: حكاية قطة ::::
- مصلحة
- إعصار إمراءة
- رسالة إلى عشتار
- الأشهر الحرم وشهر رمضان
- العلة في ملكات اليمين بحلة جديدة
- الفارق بالمعنى بين كلمة رسول وكلمة نبي
- هل يحق للمرءة التعداد بالأزواج وكما هو حال الرجل؟
- خرافة يأجوج ومأجوج وقصة ذي القرنين كما أرها
- حبيبك الأزلي عشتار غاليتي
- الكافرون من المسلمون وبشهادة القرآن الكريم
- حوار مع قرآني
- فتوى قرآنيه
- قالو منحبك
- نظرتي شبه الشموليه للقرآن الكريم
- البيت العتيق والمسجد الأقصى والحرام والكعبة والخلط بينهم
- متى ستمنح المراة العربيه كافة حقوقها؟؟
- لا للقوميه العربيه والعبريه ونعم للإنسان 2


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بيت لحم مهد الحضارة والتاريخ عاصمة الثقافة العربية
- لأول مرة.. بلاسيدو دومينغو يشارك في أوبرا ينتجها مسرح -البول ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فادي الحفار - جبروت امراءة