أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد فادي الحفار - هل يحق للمرءة التعداد بالأزواج وكما هو حال الرجل؟














المزيد.....

هل يحق للمرءة التعداد بالأزواج وكما هو حال الرجل؟


محمد فادي الحفار
كاتب وباحث في العقائد والأديان

(Mohammed Fadi Al Haffar)


الحوار المتمدن-العدد: 3686 - 2012 / 4 / 2 - 12:59
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هل يحق للمرءة التعداد بالأزواج وكما هو حال الرجل؟

تعالو معي لنرى.....
تقول التالية القرآنية الكريمة مايلي:

((( وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا ))) النساء 3

دعونا نبدء من مواقع الإشكال فيها حتى لانطيل ونقول:

1 – ((( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ))) .

وكأنني بها هنا دليل على الكرم الذي مابعده كرم ....
كأن أطلب من صديق لي معونة مقدارها مئة دولار ليقول لي بل خذ مئتان وثلاثة وأربع إن إحببت ...
ولكن بشرط ....
أن تعيدها لي مع فوائدها .....
والشرط هنا في هذه التالية واذا ماكنت راغب في أن تملك مثنى وثلاث ورباع من النساء سيدي الرجل المغوار يكمن في الجزء الذي يليه والذي يقول:

2- ((( فان خفتم الا تعدلوا فواحدة)))

اذا
فالشرط هو العدل ....
أي أن الكلمة التي بحاجة للشرح هنا بأن نتعمق فيها هي كلمت العدل حتى لانخاف أن لانعدل فنجير حينها على الوقوع تحت الشرط ونتمتع بواحدة فقط على حين أننا نرغب بأكثر من هذا .....
وعليه
ما هوا العدل الذي يأمرنا الله سبحانه وتعالى بإتباعه؟؟؟
وهل يكون تطبيقنا له صحيحا على الطريقة السلفية الذكورية وعندما نمنح نسائنا الحقوق ذاتها من مأكل وملبس ومشرب وغيره كما يفعل البعض منا بأنه قد قسم حتى وقته بالعدل بين زوجاته وبحيث أنه لو نام عند إحداهن ليلة فتكون الليلة التي تليها للأخرى ؟؟؟
هل هذا هوا العدل ؟؟؟
وإذا كان هوا العدل فلماذا قال المولى سبحانه وتعالى مؤكدا على عدم وجود العدل بين النساء في التالية التي تقول:

(((ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وان تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما ))) النساء 129

فاما هو العدل بين النساء؟؟؟
بل ماهوا العدل في أعلى درجاته حتى لانخاف ونقع في المحظور بأن لانعدل؟؟؟
ولماذا يقول المولى سبحانه وتعالى لنا بأننا لن نستطيع أن نعدل ؟؟؟
وعليه
يكمن العدل سيدي في أن تحب لأخيك ماتحب لنفسك .
ولكن
من هو أخي هذا ؟؟؟
هل أخي هوا الرجل فقط ؟؟؟
أم أنني بقولي أخي أقصد البشرية جميعها بذكرها وأنثاها ؟؟؟
إن العدل سيدي هو ميزان الموازين عند المولى سبحانه وتعالى لقوله:

((( ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حاسبين ))) الأنبياء 47

فكل موازين الله قائمة على القسط والذي هو العدل .

((( يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون ))) المائدة 8

إذا
فإنني مأمور بأن أحق الحق والعدل وحتى وإن جرموني الناس وكفروني وأخرجوني من الملة - لآن قولي هذا سيكون جديد عليهم ويخالف ماأجمع عليه سلفهم - بأن الحق كل الحق بحق المرءة لأنها سيدة الناس بالنسبة لي حيث أنها نفسي كما تقول التالية الكريمة التالية:

((( وهو الذي انشاكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الايات لقوم يفقهون ))) الأنعام 98

وعليه
وإذا ماكنت ظالم لنفسي فإنني قطعا سأكون ظالم للجميع ....
فالعدل كل العدل أن تقيس الأمور على نفسك ...
ونفسي هي المرءة لأنها من نفسي مما يؤكد وجوب عدلي معها قبل أن أنصب من نفسي إمام للمجتمع لأن المرءة هي نفسي ومن نفسي.
إذا
وعندما أريد أن أتخذ أمرا بالعدل فلابد لي أن أقيسه على نفسي أولا لآدرك معنى العدل , فإذا تقبلته على نفسي فقطعا سيكون عادل ومنصف مع غيرها .....
وعليه
وبما أن العدل يكمن في أن أحب لأخي ماأحب لنفسي ,
وبما أنه ليس هناك فرق بين ذكر وأنثى لأنها نفسي فإنني أقول:
هل أقبل أنا الرجل على نفسي بأن تتزوج زوجتي برجل غيري وهي على ذمتي؟؟؟
وإذا كنت لا أقبل بهذا على نفسي ورجولتي فكيف أقبل به على أونثتها ؟؟؟
إذا
وبحالت عدم قبولي بأن يكون لي شريكا في زوجتي فيكون بذالك الإسلام هوا دين الزوجة الواحدة بالنسبة لمن لايقبل لنفسه شريك له في زوجته لأن الإسلام قائم على موازين العدل بأن تقارن كل شيئ بنفسك وقبل أن تفرضه على غيرك فيذوق طعم مرارته دون أن تذوقها أنت ...
وهنا يكمن قوله تعالى بأننا لن نستطيع أن نعدل بين النساء لآننا لن نستطيع أن نتقبل فكرة العدل بأن نبيح لهم مانبيحه لأنفسنا ..
وأما إن كنت أرضى لنفسي بأن يشاركني أحدهم في زوجتي كما اشارك انا إحداهم معها فأكون بهذا معفيا من الحرج أمام الله سبحانه وتعالى لأنني أكون قد أقمت ميزان العدل حينها وعندما تزوجت على زوجتي ولتتزواج هي بغيري وهي على زمتي وأنا على زمتها.
فهل أنتم على إستعداد لأن تبيحوا لنسائكم ما تبيحونه لأنفسكم من تعداد لتكونوا بذالك عادلين أمام الله سبحانه وتعالى وأمام أنفسكم ....
سؤال يطرح نفسه علينا معشر بني الانسان ممن يريد ان يفهم معنى العدل والصراط المستقيم الذي لاعوج فيه؟؟؟؟

مع حبي وتقديري لسيدتي وتؤم روحي حواء
محمد فادي الحفار






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرافة يأجوج ومأجوج وقصة ذي القرنين كما أرها
- حبيبك الأزلي عشتار غاليتي
- الكافرون من المسلمون وبشهادة القرآن الكريم
- حوار مع قرآني
- فتوى قرآنيه
- قالو منحبك
- نظرتي شبه الشموليه للقرآن الكريم
- البيت العتيق والمسجد الأقصى والحرام والكعبة والخلط بينهم
- متى ستمنح المراة العربيه كافة حقوقها؟؟
- لا للقوميه العربيه والعبريه ونعم للإنسان 2
- لا للقوميه العربيه والعبريه ونعم للإنسان
- عربي وافتخر ام عربي للاخلاق افتقر (2)
- عربي وافتخر ام عربي للاخلاق افتقر
- استوحيتها من حبيبيتي ورأيت فيها الله والإنسان
- إمام الأغنام
- العمل الصالح
- فتوى محمد فادي الحفار حول العده التي تمسكها الأنثى بعد طلاقه ...
- والتاليات ذكرا
- زهرة صغيرة لاأرض لها
- اقتربت الساعة وانشق القمر؟!


المزيد.....




- لا نريد -حقّ الملح- .. بل -واجب المشاركة-
- تعليم الفتيات -أفضل استثمار في عالم ما بعد كوفيد-19-
- قلم المرأة العربية يغيّر نظرة القراء إلى النسوية
- لماذا ظل حضور المرأة في الإعلام الرياضي نادرا؟
- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- حقوق المرأة وضربها
- أسباب تقلب المزاج عند النساء!
- المخاوف بشأن الخصوبة تتصدر المعلومات المضللة المعرقلة لحملة ...
- الكتابة النسائية ظاهرة الدراما الخليجية هذا العام
- إيران: 592 مواطنا بينهم 40 امرأة ترشحوا للانتخابات الرئاسية ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد فادي الحفار - هل يحق للمرءة التعداد بالأزواج وكما هو حال الرجل؟