أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - طابع الملكة..........!














المزيد.....

طابع الملكة..........!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4108 - 2013 / 5 / 30 - 00:42
المحور: الادب والفن
    



طابع الملكة اليزابيث يلتصق بطفولتي بشكل غريب أيام كنت اهوى جمع الطوابع ومازلت أهواها فلقد ايقيت البوم طوابعي وديعة عند شيخوخة أمي ، وذات يوم سأجلبه الى غربتي لأستعيد معه تلك الجغرافية الممتعة التي توفرها لنا الطوابع ، اهرامات وملوك وسياحة في معالم البلدان التي كنا نتمنى أن نزورها ، ولكن كيف والأباء لاتحمل خزائهم سوى عرق الجبين وارغفة الخبز وترب الصلاة ، ولهذا عوضت لنا تلك الطوابع المتعة ومنها الطابع الذي يحمل صورة الملكة وكانت جميع طوابع دول الكومنويلث تضعه ، فكنت مع تاج الملكة اليزابيث ابحر قي قارب احلام طفولتي من جزر الفوكلاند حتى جزر المالديف.
وكان عليَّ أن اقارن بين سحر تاجها وجوع ابي وهو ينحت في صخر دمعته ليصنع لنا خبزا ، هذا الخبز كنا نلوكه في ليل الفوانيس كمن يتذوق الكافيار ونحن نتصفح البومات طوابعنا ، مندهشون من تلك الامم والبلدان التي تنسج صورتها بأشكال ما تملك من ناطحات سحاب وقمم جبلية شاهقة موانئ ونساء جميلات وغابات خضر وحيوانات نادرة .
ومن بين كل هذه الملامح يبقى وجه الملكة الاقرب الى نظرة الحلم كانت تسكننا في تلك الليالي الباردة ، تاجها الماسي وحنانها الانكليزي المختلط ببارود مدافع مستعمراتها التي لاتغرب الشمس عنها .
وحدها كانت شموسنا هي التي تغرب في أديم سماء الطوابع ونحن نعزي لحظة اغلاق الالبوم بألف امنية نتمنى فيها ان نلتقط صورة امام قصر الملكة او قرب ساعة بك بن او في متحف الشمع .
لقد ولدت ثقافتنا الاولى من تلك الالبومات وربما وحده لمعان الماس في تاج الملكة من قادنا لنقرأ ونتعلم ونمضي خفافا لمشاهدة افلام اليزابيث تايلور وقراءة مسرحيات شكسبير وسماع اغنيات فريق الخنافس.
كان لطوابع الملكة صفحة كاملة في البوم طوابعي .وكل ليلة وعلى ضوء الفانوس قبل أن يضع اديسون الكهرباء في بيتنا ، كنت اتأمل عينيها واتخيل كم من الجغرافيات تملك هذه الملك ذات الوجه الرقيق .وكان من الأسطورة في خيالي انا ارى وجهها الحقيقي في يوم ما ...
بين تاج الملكة ووجهها الرخامي النحيف ، اتخيلها في اخر رؤية لي لعيون الملكة في افتتاح الالمبياد الاخير 2012 في الملعب الأولمبي في ستراتفورد شرق العاصمة البريطانية لندن ، قريبا من دهشتي وأنا أتذكر تلك اللحظة التي احسبها اسطورة وخيال حين تتحقق ، ولكنها تحققت ، والملكة تهبط من البرشوت في وسط الملعب وتلوح الى الجماهير بمنديل ازرق ، وكم تمنيت لحظتها ان اذهب صوبها لاهدي هذه الملكة الرقيقة التي علمتنا معنى ان نديم لها كرهنا في كتاب التاريخ لأن جدتها فكتوريا استعمرت بلداننا لمئات الاعوام وفي ذات الوقت ادامت فينا عشقها يوم كان وجهها المضيء يسكن زاوية الطابع أو حجمه كله.
بين عشب ملعب الأولمبياد وعشب حديقة بيتنا الطيني ، يمضي بنا العمر ، قطارات وعكازات وباصات وسفن وسنين ...
أعمارنا تمضي والطوابع قد تتلف لأنحسار رغبة الأجيال بجمعها وبالرغم من هذا تبقى تلك الدفاتر المسماة البوم الطوابع واحدة من اشهى نوافذ احلام طفولتنا .
الآن البوم الطوابع يحمل ذات الوجه الملكي ولكنه ليس معي .
ما معي الآن ليس سوى الذكريات وما كتبته دموعي شاهدة على قبر ابي :نُم بهدوء فأنكَ اعظم اباطرة وملوك حياتي.....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,069,784
- يسوع وهيرقليطس
- أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!
- روحي التي تبيع البنادق
- موسم الهجرة الى استراليا
- الأشباح وذكرياتنا...!
- معضلة أن تكونَ أنتَ لست أنتَ.......!
- حزبُ الله ، وحزب عينيكِ.....!
- الجسد في مرايا الضوء...!
- طالب القره غولي ، صانع أكليل البنفسج ...!
- جواميس المعدان وأبقار الهندوس...!
- صورة المندائي في شبابه..!
- الله هناك في اقلام الدشاديش ....!
- شارع أسديناوية* في مدينة ميونخ ...!
- سبارتيكوس الروماني وناصر حكيم الشطري .........!
- نهار في باريس
- بنجوين شمال الله... الجبايش جنوب الله
- الأمان الديني في مناطق الأهوار....(الديانة المندائية انموذجا ...
- خواطر سينما الأندلس الشتوي.......!
- راجيش كنا ... وطفولتنا الهندية
- تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))


المزيد.....




- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...
- الموت يغيب فنانا كويتيا مشهورا
- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - طابع الملكة..........!