أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!














المزيد.....

أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4106 - 2013 / 5 / 28 - 22:58
المحور: الادب والفن
    


أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!

نعيم عبد مهلهل
1
سيأتي البريد من اسبرطة .
يحملهُ سكران ...
يترنحُ
من ليل بابل
حتى ينابيعَ سوسة.
ماذا هناك...
غير صمتٍ وسفينة تبغ.
وصبي بتنورةٍ عسكرية حمراء.
سيدلفُ من الباب.
تفضلْ .
واسترخي لحينَ تكمتلُ القصيدةْ ..!

2
آخر الشهر.
اليوناني الذي كان ثريا .
يتسكعُ في تاريخ اللذة.
لن يشتري اللحمَ هذا الاسبوع
ولكنه سيشتري البيرة اليونانية .
لانهُ مواطن ..
سيبيعوه بنصف الثمن.
سأعود الى بيتي باكرا ...
لأني أعلم
البلطجية وعسس بجلابيب رمادية لايعشقون
من يحب قيصر وخدود جنوده الوردية....!

3
لم يحصل لي الشرف لأفهم ما تغنيه أم كلثوم جيدا ...
وماريا كالاس لم تشتهر بعد.
هناك ربات النايات في مراعي كريت...
عذراوات الجزر المرجانية
هناك راقصات ...
ولكن هذا لايستهوي الفحل الذي احملهْ
روحي الرقيقة بثوبها الشفاف
وقصيدتها الملتمعة..!

4
أعذروني.
لاصداقات لدي.
لن اتزوج.
لن اطلب تجديدا لجواز سفري.
باقٍ هنا.
أختم على الكأس بشفاه زجاجية.
أن تشظتْ اصبحتْ قبلاتْ..!

5
أسمع
صدى الموج.
نيرون احرق روما.
والاسكندرية
احرقها ظمأي الى الشفاه التي تعد خططا عسكرية ولهاث غرام.
الاغريق لايصحبون الاناث في حروبهم.
ولكن اغلب خيولهم من الاناث.

6
أنا قسطنطين كافافيس.
أشهد أني أعيش هنا.
على هذه الأريكة.
وعلى مساحة ليل من النور الخافت.
وأحتراما .
لتلك الأسكندرية.
اليوم أكتب نصا ثوريا وليس ذكوريا.....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,668,306
- روحي التي تبيع البنادق
- موسم الهجرة الى استراليا
- الأشباح وذكرياتنا...!
- معضلة أن تكونَ أنتَ لست أنتَ.......!
- حزبُ الله ، وحزب عينيكِ.....!
- الجسد في مرايا الضوء...!
- طالب القره غولي ، صانع أكليل البنفسج ...!
- جواميس المعدان وأبقار الهندوس...!
- صورة المندائي في شبابه..!
- الله هناك في اقلام الدشاديش ....!
- شارع أسديناوية* في مدينة ميونخ ...!
- سبارتيكوس الروماني وناصر حكيم الشطري .........!
- نهار في باريس
- بنجوين شمال الله... الجبايش جنوب الله
- الأمان الديني في مناطق الأهوار....(الديانة المندائية انموذجا ...
- خواطر سينما الأندلس الشتوي.......!
- راجيش كنا ... وطفولتنا الهندية
- تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))
- روح ماركس وسبعينيات الذكريات
- دموع العراق وفقراء الكريستال..............!


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!