أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))














المزيد.....

تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4083 - 2013 / 5 / 5 - 14:45
المحور: الادب والفن
    


تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))
نعيم عبد مهلهل
مات قبل عام رائد الفضاء الأمريكي نيل ارمسترونغ أول رائد فضاء وضع أقدامه على القمر...
هذا الرجل الذي اسقط بخطوةٍ من قدمه الأيمن هاجس التولع بالقمر وجماله عندما قال صائحاً : أين الجمال إذن ..لم أرَ غير أرض قاحلة لا زرع فيها ولا ماء ، أن الأسطورة مُحيت بين خطواتي...؟
الرجل جعل السفر الى مواطن الالهة ممكناً وذهب الى عرش سين أله القمر عند السومريين ليثبت لنا أنه كان وهما وأن أجدادنا خسروا كل تلك النذور ومواسم الأعياد والمواكب التي كانوا يقدمونها ويقيمونها الى هيبته وسلطته وسحره... !
مات نيل ارمسترونغ وهو يؤكد لنا أن مفاخرة عمر بن ربيعه بسحره وجماله انما هو غرور الخيال فقط :
بينما يذكرنني أبصرنني ..............دون قيد الميل ، يعدو بي الأغر
قالت الكبرى أتعرفن الفتي ؟ .........قالت الوسطي : نعم ، هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتها ...........قد عرفناه وهل يخفي القمر ..
الآن ذهب الرجل الفضائي وهو يوصي وكالة ناسا : أرسلوا علماءً و شعراءً و الذين اصدر وا فتاوى عدم تصديق وقع أيقاع حذائي على سطح القمر لينزلوا بخطواتهم على كل الكواكب وليثبتوا أن لا حياة عاقلة في الكون عدا الأرض ، وأن مايُشاع عن وهم نزول رجال من المريخ وسماع اصوات آتية من كواكب عاقلة بعيدة تبث لنا رسائل صداقة او عداء إنما هي واحدة من اخيلة الجرائد وقصص الخيال العلمي وسيناريوهات تستفيد منها السينما في ملأ شباك التذاكر بملايين الدولارات في سلسلة أفلام ستاردلك وحرب النجوم وغيرها.
وبالرغم من هذا بقي القمر يورثنا بهاجس خيال وتأمل حتى مع خطوة ارمسترونغ ، فهو الرفيق الأبدي لأسراب النجوم ولأحلام الفقراء ولنعاس الغرام على العشب حيث يمنحنا ضوءه الذهبي شحنات من طاقة التخيل والاكتشاف وابداع عبارة الوصول الى الرغبة ، وكما في المثل الياباني ، (( النار لاتجعل القبلة حارة ولذيذة ، ضوء القمر من يفعل هذا )).
القمر الذي كنا نشبههُ بصحن القيمر أو الطبيخ أو أبتسامة المرأة المشعة بأجفان أنتظار حبيبها الآتي من جبهات الحرب أو بيدر القمح أو رحلة صيد في زورق النهر أو ذلك المسافر في مهجره أو منفاه البعيد أو المغيب في زنازين المواقف العادلة ، بقي ومنذ خليقة القصيدة الأولى يمثل الدافع والرغبة لأمتلاك ما تمنى الأنسان أن يحظى به ، الوصول الى المكان الأبدي والهادئ وكما في تخيل أن الفردوس هو مكان الروح المؤمنة والطيبة في الحياة الاخرى ، كان من بعض بدء التفكير البشري وأتساع مخيلته أن افترض أن القمر هو الباب الذي يولج الى هذا الفردوس ( دلمون ، عاد ، عدن ).
وربما أهل اور من ابناء السلالات الأولى والثانية والثالثة هم اول من انتبه الى هذه المشاعر فجعلوا من الآلهة ننار ( سين ) أله القمر هو من يحمي مدينتهم وتقدم اليه النذور وتقام تحت اكتمال بدرهِ كرنفالات النصر ومواسم الزواج والحصاد والصيد والربيع وغيرها.
بين رائد الفضاء الأمريكي نيل ارمسترونغ والألهة ننار يمتد خيط الخيال وتتطور الحياة ، بين امنية الانسان القديمة بالوصول الى القمر من خلال قصيدة وبين مركبة فضاء ترسلها ناسا الى القمر فتصل بساعات.
هذه المسافة الزمنية هي من صنعت الاساطير والنتاج الحضاري لثقافة الخيال ، وبالرغم من خطوة ارمسترونغ يبقى القمر صفة التشبيه الأولى لأي أنثى جميلة.!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روح ماركس وسبعينيات الذكريات
- دموع العراق وفقراء الكريستال..............!
- أيام ساكو وفانزيتي ..........!
- بعْ من دمكَ لتسقي عَطشَ عَمكَ.....!
- عقد متعة..!
- كن سمكة قرش..ولاتكن ملكا ظالما .......!
- عيون بان كي مون
- قل للدمعة : وحدكِ أنتِ الملكة .......!
- لاتقل لها أنت وردتي
- مرات يشعر اللص أنه نبي.....!
- يولسيس الأبحار للمفخخة.....!
- إبن لادن ورومي شنايدر
- الراين / الغراف / سنجاب / بغل / جوليا روبرتس...!
- خد رامبو وخد التفاحة ...
- يسوع في سوريا ...!
- النأي عن السياسة بالتصوف...........!
- نهدٌ تكتبهً يدً...!
- فصل من العلاقة البابوية بأبراهام
- طلبان تكرهُ بوذا ...بوذا لايكرهُ طلبان .......!
- الذكر الفحل والمرأة العسل


المزيد.....




- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - تذكروا الرائد (( نيل ارمسترونغ ))