أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - هكذا كان العراق رائعاً !!














المزيد.....

هكذا كان العراق رائعاً !!


محمد سليم سواري

الحوار المتمدن-العدد: 4074 - 2013 / 4 / 26 - 07:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رواية أرض السواد للروائي المبدع " عبدالرحمن منيف " والتي تقع في ثلاثة أجزاء وبـ " 1400" صفحة كانت لي جولة ممتعة مع هذه الرائعة الأدبية لأعيش في أرض العراق وفي حكم أقوى الولاة الذين حكموا البلاد وهي فترة الوالي داود باشا ... عشت مع طائر الحمام وفيضان دجلة وهدوء الفرات وعبق بساتين الأعظمية وآمال أهل الصوبين في بغداد ... عشت مع النخيل والأهوار في الجنوب ، وعناد البدو الرحل في الصحاري والسهول ، وكم تمتعت مع خرير مياه الشلالات وألحان البلابل وتمرد القبج في الشمال ... كل هذا في أرض السواد في العراق ... ومع والي أراد أن يثبت أركان الحكم في هذا البلاد ليعيش الناس في أمن وإستقرار ووئام ... فبدأ الزحف من الشمال إلى بغداد فقضى على حكم سعيد باشا ... وتَيقن بأن أركان الحكم لن تستقيم إلا بالقضاء على كل الذين يخلون بالأمن ويعتبرون السلب والنهب والقتل ومعادات الدولة والتجاوز على القانون من الإصالة والرجولة فيقف الوالي وقفته وينجح بالقضاء على هؤلاء المتمردين كما يصف ذلك الروائي في روايته في الغرب والجنوب والشمال ... ثم يبدأ ببناء أركان دولته بوضع حد لأطماع رجال إستهواهم السلطان والصولجان أمثال عليوي آغا ...
وفي الجولة الأخيرة من كفاح هذا الوالي ومن أجل العراق يخطط وينفذ لوضع حد لأطماع وسلوك القنصل البريطاني في بغداد آنذاك الذي كان ينظر بعين السخرية والريبة للعراقيين ولكل ما هو شرقي ويعتبر نفسه صاحب السيادة والأمر والنهي وأصحاب البلاد غرباء أذلاء ، فيجبره داود باشا على مغادرة أرض السواد " العراق " ... لينعم أهل البلاد وكل العباد بالرخاء .
إن رواية أرض السواد ملحمة حب عراقية لكل أبناء العراق وبكل أطيافهم ومللهم ونحلهم ... إن حبهم للعراق كان رائعاً في كل حركاتهم وسكناتهم ، في بساطتهم وجبروتهم ، وفي كل آمالهم وأحلامهم وردود أفعالهم ... ليكون للبلد حصة تفوق كل الحصص .
وكم كنت أتوقع وأتأمل بأن رواية بهذا الحجم قد لا تخلوا من قصة حب واقعية أو حكاية عشق مثالية أو غرام شاب أزلي ... ومن يسمح للكاتب المبدع هذا المنحى غير إنشغال الناس بما كان يحيط بهم من ظروف وهموم ودروب قد أنستهم من متع العيش وضرورات الحياة وهو الحب... ليبقى في الأزل غرام أهل الصوبين لبغداد وليستمر عشق إبن الجنوب لهوره وعشق إبن الشمال لجباله وعيون مياهه ، ويديم حب الجميع لهذا الوطن الخالد العراق ... فقط العراق الذي كان فيه العربي والكوردي ، الشيعي والسني ، المسيحي والمسلم والصابئي والإيزيدي لتنصهر كل تلك المسميات في بوتقة حب العراق... هكذا كان العراق رائعاً ، ولن يكون العراق كذلك إلا إذا كنا كذلك مثل أجدادنا ويكون فينا قائد بالقول والفعل... قائد رائع ومحب لعراقه ، لا يجامل ولا يجادل أحداً على العراق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب الحقيقي وهذا الإمتحان !!!
- عندما يتألق الحب ؟؟
- هذا المشهد الضبابي في العراق
- نظام الحكم الحالي في العراق شيء من لا شيء ؟؟
- في ذكرى رحل الصحفي والإنسان سكفان عبدالحكيم
- يا إمرأة تَعرفُني وأعرفُها ؟؟
- الكورد في المغرب العربي
- هنا الإذاعة الكردية في بغداد
- جمهورية الدولمة ؟
- هذه هي جمهوريتي ؟؟
- عند أبواب سوسة
- بين الدين والحب ؟؟
- مملكة الحب
- قلب إمرأة ؟؟
- الحب كما عرفناه ؟؟
- ليلة حب كردية
- الرهان على الحب
- هكذا يكون الحب
- قناديل الحب
- همسات القلب


المزيد.....




- وفاة رامسي كلارك وزير العدل الأمريكي الأسبق ومحامي صدام حسين ...
- وزير الري المصري: جاهزون للتعامل مع كافة مشكلات سد النهضة.. ...
- كيف تضحك أكثر؟
- موسكو لواشنطن: يجب كبح استفزازات كييف
- صربيا تهدي بوتين طوابع بريدية فريدة أصدرتها في الذكرى الـ60 ...
- عودة الحياة إلى طبيعتها في جبل طارق بعد تطعيم جميع السكان
- قرية برازيلية تبني ثالث أكبر تمثال للمسيح في العالم
- “أكشاك الصحف الباريسية تتحول إلى أكشاك لتوزيع الفواكه والخضر ...
- الحصاد (2021/4/10)
- الثالث خلال شهر.. مصر توقع بروتوكول تعاون عسكري مع بورندي وس ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - هكذا كان العراق رائعاً !!