أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - هذا المشهد الضبابي في العراق














المزيد.....

هذا المشهد الضبابي في العراق


محمد سليم سواري

الحوار المتمدن-العدد: 4057 - 2013 / 4 / 9 - 16:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في عام 2010 وقبل الإنتخابات البرلمانية العراقية بأقل من إسبوعين كنا مجموعة من الصحفيين والكتاب في لقاء مع السيد نوري المالكي وكان في حينه أيضاً رئيساً للوزراء وتكلم الرجل بإسهاب عن معاناته الوزارية وشَخَصَ وبألم الكثير من السلبيات وأتذكر من تلك النقاط السلبية التي أشرها ، موضوع بناء المدارس وموضوع الميزانية للأقسام الداخلية والتلكؤ في هذا الجانب وكيف أن وزرائه لم يأخذوا بأوامره لكي لا تكون مثل هذه الإنجازات محسوبة ومثبتة من الرصيد الإيجابي لحكومته وعرفنا بأنه يشير بذلك الى السيد وزير المالية في حينه لكونه من جهة أُخرى وكان السيد المالكي متحمساً لحكومة الأغلبية لكي تكون على المحك وتتحمل المسؤولية كاملة عن كل الإخفاقات والإنجازات ولمح بأن حكومة الأغلبية هي التي تستطيع أن تعمل وتقدم الخدمات وتأخذ بالبلد إلى بر الأمان .
ومما لا شك فيه أنه خلال الفترة السابقة قد تم إختبار أداء الكفاءة لحكومة الشراكة الوطنية والتوافق والمحاصصة وعدم إلغاء المكون الآخر أو الجهة الأخرى ، وبما لا يقبل الجدل أو الشك أن ذلك النموذج من الحكومة قد أثبتت فشلها في كل الميادين التي تهم الوطن والمواطن ونشهد بأن مثل هكذا حكومة قد أثبتت كفاءة عالية في صرف وضياع المئات من مليارات الدولارات في أبواب لم ينزل بها قانون أو دستور وفي أنفاق مظلمة لا يعلم بها إلا من له إلمام بفن العوم والصيد في الماء العكر .. حيث الوزراء من جهات وأطراف وطوائف مختلفة يأخذون المسائل بالطول والعرض تبعاً لما تملى عليهم الأوامر من قبل قادة أحزابهم وكتلهم وطوائفهم سواء كان سلباً أو إيجاباً وعلى حساب المواطن وليس للسيد رئيس الوزراء دخل في عمل الوزارة الفلانية أو غيرها ، لكون الوزير ليس من قائمته وهذا هو حال العراق منذ بداية العصر البراريمري الجليدي وإلى الآن .. ولم يكن حظ الشعب من كل هذا غير الغٍبات والمعاناة والدماء البريئة والخدمات الرديئة والإهمال والغياب الكامل عن كل ما هو أهل له .
واليوم حيث ندخل سنة أخرى من عمر التغيير في العراق بعد التاسع من نيسان 2003 فإن ما يحدث في المؤسسة الوزارية في العراق شيء لا يصدقه العقل والمنطق .. في يوم يعلن وزراء القائمة العراقية تعليق حضورهم لجلسات مجلس الوزراء والإستمرار في متابعة أعمال وزاراتهم في مكاتبهم الوزارية خدمة للصالح العام ، ومن جانبه يعلن رئيس الوزراء منحهم إجازات إجبارية إن لم يحضروا جلسات مجلس الوزراء ... ثم يعود الوزراء إلى مواصلة أعمالهم ولا ندري من كان المستفيد من هذه العملية وعلى حساب مَن ، وفي يوم آخر يعلن وزراء التيار الصدر مقاطعتهم لكل جلسات مجلس الوزراء ويعلن رئيس الوزراء بأنه سيعين وزراء آخرين محلهم فيتم التهديد لكل شخص يحل محل هؤلاء الوزراء المقاطعين للجلسات ، واليوم حيث أعلن الوزراء الكرد مقاطعتهم وتعليق أعمالهم وقرار رئيس الوزراء بمنحهم الإجازات الإجبارية حيث الجهود متواصلة والتصريحات نارية بين بغداد وأربيل حول مجمل الأحداث ليعلن السيد محمود عثمان السياسي الكردي المخضرم والنائب الكردي البارز في البرلمان العراقي بأن الطرف الكردي أبلغ السيد المالكي بأنه لا حوار معه لإنهاء الأزمة بين بغداد وأربيل قبل إلغائه الإجازة الإجبارية التي فرضها على الوزراء الكرد وإسناد حقائبهم إلى وكلاء من كتل أخرى .
هل كل ما يجري سببه قناعة رئيس الوزراء بضرورة أن تكون هناك حكومة الأغلبية وإذا كان مؤمناً إلى هذا الحد بحكومة الاغلبية فلماذا وافق أصلاً على تشكيل حكومة الشراكة الوطنية العرجاء والتي لم تسمي لحد الآن بعض وزرائها كوزير الداخلية والدفاع .. إنه مشهد يصيب الناظر إليه بمرض عمى الألوان هو عدم القدرة على التمييز بين بعض الألوان أو كلها التي يمكن أن يميزها الآخرون
والذي يعرف علمياً ( سكماتزم ) .. هذا المشهد من الديمقراطية العرجاء والسلطة العرجاء والإدارة العرجاء مشهد قل ما يشهده الكون إلا في فترات متباعدة من السنوات مثل بعض الظواهر الفلكية كظاهرة الكسوف والخسوف أو تحطيم بعض النيازك ؟؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظام الحكم الحالي في العراق شيء من لا شيء ؟؟
- في ذكرى رحل الصحفي والإنسان سكفان عبدالحكيم
- يا إمرأة تَعرفُني وأعرفُها ؟؟
- الكورد في المغرب العربي
- هنا الإذاعة الكردية في بغداد
- جمهورية الدولمة ؟
- هذه هي جمهوريتي ؟؟
- عند أبواب سوسة
- بين الدين والحب ؟؟
- مملكة الحب
- قلب إمرأة ؟؟
- الحب كما عرفناه ؟؟
- ليلة حب كردية
- الرهان على الحب
- هكذا يكون الحب
- قناديل الحب
- همسات القلب
- بغداد ومني هذا العتاب !!
- مرة أخرى .. الإسلام في الميزان بعد مجيء الإخوان في مصر
- بين نيسان ونيسان أين أصبح العراق ؟


المزيد.....




- مصور يوثق ظاهرة البحر المضيء بسلطنة عُمان
- باحثون في سنغافورة يطورون أداة يمكنها -التواصل- مع النباتات ...
- خبيرة تكشف فوائد نوع من العسل: ملعقة صغيرة يمكن أن تشفي الجس ...
- موسكو: الولايات المتحدة خصمنا
- وزير فرنسي سابق يكشف ملابسات خداعه في مطعم تحت الأرض
- -الناتو- يدعو روسيا إلى سحب القوات التي -تحشدها على الحدود ا ...
- الأزمة الأخيرة في الأردن تثير قلقا في السعودية
- شاهد: ثاني رمضان في ظل جائحة كورونا
- محطة فوكوشيما: اليابان تغضب جيرانها بخطة للتخلص من مياه ملوث ...
- الأزمة الأخيرة في الأردن تثير قلقا في السعودية


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - هذا المشهد الضبابي في العراق