أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - جمهورية الدولمة ؟














المزيد.....

جمهورية الدولمة ؟


محمد سليم سواري

الحوار المتمدن-العدد: 3982 - 2013 / 1 / 24 - 07:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان ذلك حديثاً شيقاً مع إحدى الصديقات العزيزات وعبر القارات والمحيطات وكان القاسم المشترك لحديثنا عن الغربة والوطن وهموم المساكين في عراق السياسيين ووعاظهم الفاشلين .. وأخذ الحديث جوانب مختلفة حتى كان عن الأكلات ا
العراقية وإصرار العراقيين في المنافي على الإحتفاظ بها كأكلات عراقية معروفة وتراثية .. وهل أن أكلة الدولمة هي أكلة عراقية بإمتياز أم قد دخلت إلى العراق ضمن الأجندات الأجنبية وفي فترة من التأريخ وما أكثرها في عراقنا الديمقراطي .. وقد تكون إدخال الأجندات السياسية الغريبة إلى العراق أكثر خطراً من إدخال الأكلات لأن تخمة الفكر أقسى وأشد ضرراً من تخمة المعدة .
والظاهر أن هذا الحديث قد راقت كثيراً للصديقة وإسترسلت تستعرض قابلياتها وإمكانياتها وإجادتها في تركيب وترتيب الدولمة وطبخها وأكدت بأن الدولمة أكلتها المفضلة وعندما يسمع أهل البيت من الأولاد والبنات بالدولمة في يومهم تغمرهم الفرح حتى يبكرون في العودة إلى البيت لكي لا تفوتهم هذه الأكلة وهي حارة وشعارهم عاشت الدولمة .. أما زوجها المسكين فإنه في أعماقه لا يحب الدولمة ولكنه لا يريد الطيران خارج السرب بل يبدي إعجابه وفرحه بالدولمة ويأكلها بشهية ولكن على مضض وبين كل مضغة وأُخرى يهز رأسه ويدندن دلالة على الرضا وهو في أعماقه يهتف تسقط الدولمة.
وضمن حديثنا أبديت للصديقة بعدم رغبتي في الدولمة وبأنني من الذين يرفعون صوتهم عالياً أمام زوجته بأنني لست من عشاق الدولمة وفي اليوم الذي يكون غدائنا دولمة أعلن حرباً بدون هوادة .. ثم إسترسلت الصديقة في حديثها عن الدولمة لكي تشجعني على الإنسجام مع الدولمة وأكدت بأن هناك دولمة من ورق العنب أو العريش والنوع الثاني من اللهانة والآخر من الخضروات المشكلة من الطماطم والبصل والبازنجان .. وأكدت بأن كل هذه الأنواع الثلاثة لا بد من إضافة الفلفل والبهارات وبعض المطيبات لها لتطيب نكهتها وقالت بأن وضع عصير السماق على الدولمة بأنواعها الثلاثة مسألة لا تحتاج إلى مناقشة وحتمية طبخها على نار هادئ .
وعندما كانت هذه الطباخة الشاطرة تتكلم عن الدولمة .. فكرت في المشهد العراقي بكل جوانبه السياسية والإجتماعية والإقتصادية وكم هو قريب من وصف صديقتي للدولمة .. وتذكرت ثلاثة من أصدقائى الأول منهم كردي يموت في أكلة الدولمة بورق العنب والثاني من جنوب العراق له رغبة شديدة للدولمة بورق اللهانة أما الثالث فمن مدينة الموصل وكم يرغب الدولمة المشكلة من الخضروات .. وأنا كنت أرفض الدولمة بكل أنواعها وأذكر أصدقائي بحكمة إيرانية طريفة عن الدولمة وهي أن أحدهم قال أكيد هناك في الدولمة فخ ولغم وإلا لماذا كل هذا اللف والدوران.. ثم أقتربت أكثر من المشهد لأُخمن بأن السماق كان العامل الأساسي لكل التغيير الذي جرى في الوضع العراقي .. والنار الهادئ ذكرتني بسياسة الدولة الاُولى التي إسعمرت العراق في العشرينات من القرن الماضي.. وأكيد الفلفل والبهارات إذا زادت عن حدها المعقول تجعل من الدولمة غير مرغوبة وهي الأجندات الأقليمية في العراق .. وأنا الذي أرفض الدولمة بكل أنوعها وأعلن ذلك على الملأ .. فأنا أُمثل من يحلق خارج السرب .. ولا أنسى هذا المسكين زوج صديقتي الذي سلم أمره للطباخة وهو يمثل الشريحة الكبيرة من أبناء شعبي المسكين حيث يسلمون أمرهم لكل جلاد ودكتاتور .. والطباخة وأولادها وبناتها يغمرههم الفرح من أكل هذه الدولمة وهم يمثلون المنتفعين والطبقة الجديدة في العراق الديمقراطي .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذه هي جمهوريتي ؟؟
- عند أبواب سوسة
- بين الدين والحب ؟؟
- مملكة الحب
- قلب إمرأة ؟؟
- الحب كما عرفناه ؟؟
- ليلة حب كردية
- الرهان على الحب
- هكذا يكون الحب
- قناديل الحب
- همسات القلب
- بغداد ومني هذا العتاب !!
- مرة أخرى .. الإسلام في الميزان بعد مجيء الإخوان في مصر
- بين نيسان ونيسان أين أصبح العراق ؟
- سيادة اللواء لا يعرف القراءة ولا الكتابة
- الذكرى الثانية لرحيل الكاتب والإعلامي الكردي سكفان عبدالحكيم
- عاشت السلطة الرابعة إلا في وطني
- مفهوم الدولة في قريتي وفي وطني
- رحل الأمريكان.. فماذا أنتم فاعلون ؟؟
- همسات بين الإحتلال والتحرير


المزيد.....




- محمد رمضان يعيد نشر فيديو تقبيل عمرو أديب لرأسه.. ما حقيقة ا ...
- هل تؤثر سلالة كورونا المكتشفة في بريطانيا على شدة المرض؟ إلي ...
- ناصر جودة يبين لـCNN بالعربية رأيه بأحداث الأردن وأسلوب إدار ...
- مصر تعلن إطلاق مدفع رمضان من جديد بعد غياب دام لنحو 30 عاماً ...
- ناصر جودة يبين لـCNN بالعربية رأيه بأحداث الأردن وأسلوب إدار ...
- هاتف مميز بسعر منافس لشبكات 5G من نوكيا
- كلب بايدن المشاغب يتلقى تدريبا جديدا للتكيف مع حياته في البي ...
- -لا رأي لي لما يحدث بجسدي-
- منشأة نطنز النووية: إيران تتهم إسرائيل بتخريب الموقع وتتعهد ...
- كلب بايدن المشاغب يتلقى تدريبا جديدا للتكيف مع حياته في البي ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سليم سواري - جمهورية الدولمة ؟