أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم البغدادي - فضيحه في بيت فريال(18)














المزيد.....

فضيحه في بيت فريال(18)


جاسم البغدادي

الحوار المتمدن-العدد: 4054 - 2013 / 4 / 6 - 09:11
المحور: الادب والفن
    


(18)
شارع الشرف الرضي في الكاظميه يعج بالحركه ..الناس تزدحم في كل مكان ..اضواء المحلات تزهو بالوانها المبهره ..اصوات الباعه تسد منافذ السمع مثلما عرباتهم تسد منافذ الحركه ..يصطفون وسط الشارع بانتظام متلوي من بدايته لنهايته ..الليل يكسي الشارع بالنشاط قبل خمول الحركه التي تأتي في ساعه متأخره ..انا وفريال نسير وسط الخلائق ..كلانا يمسك بكف الاخر بقوه ..جمع من الناس يدفعها جانبا ..اجذبها لي باصرار ..تتملص من بينهم بصعوبه ..تضرب بيدها على تنورتها لتمسح ذرات الغبار التي علقت بها حين احتكت باحدى العربات الجواله ..نتجه صوب مرقد الامام موسى الكاظم عليه السلام الذي يقع نهايه الشارع ..فريال تجذبني فجأه ناحيه احد بائعي (اللوزينه) تشتري منه عده قطع ..اخرج محفظتي لأنقده ثمنها ..تمانعني بقوه , واصرّ على الدفع... تستسلم لاصراري بعد ان تمط شفتيها باستياء وعتب ..نكمل سيرنا وهي تردد في اذني عبارت (الرجعيه ) والتخلف والنظره الدونيه للمرأه ..وعدم معملاتها كأي صديق اخر من اصدقائي ..اخبرها انها بالنسبه لي ليست كأي انسان آخر مهما كانت صفته ..تنشرح وتطلب مني ان احلف على ذلك ..احلف لها ..يزداد ضحكنا ..اننا سعداء كأجمل ما تكون السعاده ..نصل قرب المرقد المذهـّب ..يبهرنا بشموخه وقدسيته ...اشعر بالاجلال والرهبه ونحن نسير قريب منه .. اعتصر خوفا حين اذكر موقف الدين مما نحن فيه الان ..اضغط على كف فريال كأني استنجد بها او اخشى فقدانها ..اتمسك بها جيده ..احني رأسي خجلا ونحن نمر من جانب الباب الكبير المزخرف بخطوط ذهبيه تتلامع مع الضياء الممتزج بها ..فريال تتحدث عن اشياء اخرى (انظر لهذه البدله ..الله ما احلاها )...(سأشتري لك هذه المداليه للذكرى ..شرط ان لا تدفع انت ) ..احاول جذبها بعيدا عن المرقد ..اشعر بالحنق على نفسي ..الاهانه لهذا الموقف ... اريد الابتعاد ...اشعر وكأن الامام يراقبنا ..مرقده الشاهق يتطلع لنا من دون كل الناس ..احساس بالخزي يؤلمني ..الح على فريال لمغادره المكان ..تسألني عن السبب فلا اجيب ..تستجيب لي بعد تمرد وعناد ..نتجه لموقف السيارات ونصعد في سياره اجره نحو بيت فريال ...
الظلام يغشي منطقه المحيط تماما ..بعض الاعمده تحمل مصابيح متوهجه لكنها قليله ..نسير وسط الشارع صامتين ..فريال تهمس لي انها تخاف السير في الظلمه لوحدها ..ترتعب مع كل خطوه ..اسألها ان كانت الان خائفه ..فتجيب لا ما دامت معي ....قطرات من المطر بدأت تتساقط علينا ..نسرع في المشي ..نصل للبيت ..فريال تقرع الجرس ..قلت لها :
-فريال سأذهب الان
قالت بفزع
-الى اين ؟
-اني اعرف بيت احد اقربائي ..قريبا من هنا , في حي الزهراء
- لا تكذب
-لا لم اكذب , ابدا ..اني اقول الصدق
كنت كاذبا بالفعل ..فلا يوجد لي اقرباء في منطقه الكاظميه كلها ..قالت بالحاح :
- اني اعرف انك تكذب , وتريدني اصدقك ؟
-هل تريديني اقسم
-جميل ..قالوا للحرامي احلف قال اتاك الفرج
-انا لا حرامي ولا كذاب انا..
-حسنا حسنا لندخل الان ثم امضي على راحتك
- ولكن ....
قاطعتني وهي تصيح بعصبيه وتشير بيده للأعلى :
-الا ترى المطر ؟ أانت مجنون ؟؟ هذا الجنون بعينه
احنيت رأسي مبتسما وأنا استسلم لصياحها اللذيذ ..ومدت يدها لتقرع الجرس من جديد الا ان الباب فتح وظهرت من خلاله ام نضال وهي تتلفع بعبائتها ..وتقول
-اتيتم ؟
فقالت فريال :
- نعم نعم وصلنا
ومضت ام نضال هاربه للداخل من قطرات المطر التي بدأت تتكاثر ..التفت لي فريال وقالت بنبره لم تهدأ بعد من عصبيتها :
- الا تدخل ..ام يعجبك الوقوف تحت المطر ؟
قلت باصرار:
-ادخلي انت وسأتبعك
زمت شفتيها وهي تمرق من الباب وسرت خلفها وانا احني رأسي خجلا .....






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وطن بلا قمر..
- العولمه وجدوله الافكار
- فضيحه في بيت فريال(17)
- فضيحه في بيت فريال (16)
- فضيحه في بيت فريال(15)
- فضيحه في بيت فريال(14)
- فضيحه في بيت فريال(13)
- فضيحه في بيت فريال (12)
- خطر متأسلمين ..لا خطر مسلمين
- فضيحه في بيت فريال(11)
- فضيحه في بيت فريال(10)
- فضيحه في بيت فريال (9)
- فضيحه في بيت فريال(8)
- فضيحه في بيت فريال(7)
- فضيحه في بيت فريال(6)
- فضيحه في بيت فريال(5)
- فضيحه في بيت فريال(4)
- فضيحه في بيت فريال (3)
- فضيحه في بيت فريال(2)
- فضيحه في بيت فريال (1) قصه


المزيد.....




- القضاء الإسباني يعيد فتح ملف يتعلق بجرائم ضد الإنسانية يستهد ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم البغدادي - فضيحه في بيت فريال(18)