أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - ما يجاوز يأسنا














المزيد.....

ما يجاوز يأسنا


نصيف الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 4052 - 2013 / 4 / 4 - 00:51
المحور: الادب والفن
    




















صيف الأرض ...
يمتلأ الإلهي بنا في خضوعنا لمشيئته ، ويتجلّى للغريق في خلوته
بين سُقام النسيان . تمجيدنا للدلالة التي نترقّب فيها حضور النعمة
على آبارنا الناضبة ، يمدّنا بمصدر عظيم للرجاء ، ويصالحنا مع ما
ينفلتُ من ثقله في الطبيعة . خبز ناصع يرتخي على سياط شعورنا
بالفقدان ، نُتمّ اضاءته بانتظار ما نصونه عن الحجارة المتحرّكة في
الأسى ، وصيف الأرض مخالف لما نرجو التحلَّي به في الخفاء .
ينكشف الحقل القرنفلي للإلهي في تضاد الكينونة مع الماهية ضئيلة
القيمة للصخرة ، وينفرج ما كان مخفيّاً في حفاظه على السرّ .
الواقعيون استقرت في أعماقهم تربة سوداء ، تحطّم كواهلم في سعيهم
الى صعود اللحظة الغائصة في وثاقها للبرق ، ولا أثر ينتظرهم بين
الضفاف الحالكة .





حيّل معيارية ...



ينْضَحُ فزعنا الذي نلحمه ونُخْفيه ، من يأسنا الشمولي في العبور
الآمن الى الضفة الأخرى ، ولإنجاح تقربنا الى الأنوار التي نرغبُ
في ملء فراغها ، تُلزمنا مقاومة للهاوية التي تتعدّى على الفجر ،
وتجرّدنا من الينبوع الأشدّ إنعاشاً في نصله الأبيض . أحلامنا
متجاذبة وغريبة عن تلمّس آمالنا الآيلة للسقوط ، وكلّ مصير
يزيح الفرضية ويكبح الشروط الحتمية التي أُعدت لنا منذ الأزل .
ما نحنو عليه في إبر المراكب ، يظللنا بدخان حظائر وغسق طويل ،
ويلهمنا الفعل على تكسير القناديل العجلانة للعقل ، والسبل التي
نظنها ناجعة في بحثنا عن خلاص ما ، حيّل معيارية نجرّها في
الأشواط اللاهثة لحياتنا .




الوافد الغريب ...




طرق متشعّّبة ومرصوفة بمجرّات الفناء ، نعبرها قبل القيلولة
وتتكسَّر فيها قوارير خمورنا التي نود أن نشربها بين حجارة
الأحلام . عدم تعرّضنا لبنادق الصيادين في أرض النسور ، يُجنب
فتياتنا الحوامل إسقاطهن لأجنتهنّ ، والجميل يقدّم لنا حوافزه في
ادراكنا لتجلّيه بين القبور التي ننسحب اليها ، لكن الكيفية التي نعبّر
فيها عن الشكران العظيم للآلهة ، تضفي أثراً من الطمع عندها
وتطالبنا بجرار من العسل . حقولنا تشكو قدوم الوافد الغريب ،
وجداولنا تئن في تجاعيدها ، والوقت عاهة وجفاف . نتبيّن المستقر
في تحفظّه من أعالي الأشجار ، وصخور يأسنا ليس باستطاعتها
الانفلات من جرح النحلة المُغنية على حدود العالم .




ما يجاوز يأسنا ...




نلتمسُ الدفعة الكبيرة للمعونة من المتعالي ، ونقتل أنفسنا تحت الأشجار
الآمنة لسأمنا . لحظتنا تمتلىء بأصوات الزيزان المنفصلة عن جمهرتها ،
ولا بشرى تنعطف علينا في ليل الطحالب . ادراكنا للذات ينزع عنّا حمولة
ثقيلة من إيمان البخار ، وفي مسيرنا صوب العدم ، ندرك اللذّة العظيمة
للألم . حيوية نفتقدها وسط اللهاث وراء ما لا طائل منه . ينكرنا تضرّعنا
في الصلاة الى المحبوب ، ويسخر من اختراعنا للأداب المحمودة في
الغفران . وعي تقليدي ننسبه الى الأجداد وقداستهم المجبولة من خوفهم على
وهن عظامهم . الكثرة والقلّة ، محتوى فارغ ومضغوط في ظلمة العالم .
لا جوهر يشدّ الغبطة الى عنصره ، ولا الفراغ يتسع لما يجاوز يأسنا .

2013 / 4 / 3






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما كُنّا نخفيه عن الموتى
- مطالبهم في البرّية
- المنحدرون من هاوية الحرب
- دفن القتلى
- الرسو في آبار اليوم
- ما يتجلَّى في المفازات
- شُعل الديمومة
- الممالك المتعادلة للطبيعة
- فزعنا من الشيخوحة
- الأفنان المهجورة لليوم
- أجمل ضاحية في الشجرة
- حُلي فتياتنا المنداة بعبير الحبّ
- بيان اعتذار الى الشعب العراقي والى الشعراء العراقيين
- سهرنا بين الوخزات الطويلة للبرد
- أكثرنا استعجالاً للموت
- كراديس مَن ماتوا بحميمية
- السير تحت ندى السنبلة
- الفوران الصامت لإثمار السنبلة
- الحجارة المتعزّية في الزمن
- ندى ثقيل للتاريخ


المزيد.....




- مصادر: الحالة الصحية للفنان سمير غانم غير مستقرة ويخضع للتنف ...
- فيديو | “إخضاع الكلب”.. رواية جديدة لأحمد الفخراني مع دار ال ...
- الموت يفجع الفنان السوري باسل خياط
- حفل في دار الأوبرا بدمشق بمناسبة عيد النصر
- أحمد زغلول الشيطي: الاستقلال هو القيمة الأدبية الأرفع.. وهذه ...
- صدر حديثاً كتاب -الفن الفلسطيني المعاصر الأصول، القومية، اله ...
- بيع مليون نسخة من «لانومالي» الفائزة بجائزة غونكور 2020
- «كان ياما كان» تدعو للتبرع بقصص الأطفال
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتب والروائي الكبير جمال الغيطاني
- خديجة بن قنة تحاضر في الشرف: حقائق عن -حرباء الإخوان- وعلاقت ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - ما يجاوز يأسنا