أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - أكتب من أجل الأردن و ال -Tanks Think














المزيد.....

أكتب من أجل الأردن و ال -Tanks Think


خالد عياصرة

الحوار المتمدن-العدد: 4020 - 2013 / 3 / 3 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خالد عياصرة – خاص.
البعض يعتقد ان مشكل العرب مع امريكيا تتأتي نتيجة سيطرة لوبي يهودي على مفاصل القرار الامريكي، الفكرة بحد ذاتها لا شرعية، فالذي يسيطر على القرار الامريكي نخبة تنويرية مثقفه موجودة في معاهد البحث والدراسات والمؤسسات الاعلامية، مثل معهد بروكيغز، مجلس العلاقات السياسي، معهد كاريغني، المعهد الامريكي للسلام، اضافة الى المؤسسات الاعلامية الكبرى.
هؤلاء مجتمعين يشكلون الرأي العام، لذا يمكن القول: إن مشكلة العربي مع النخبة الامريكية، لا مع لإدارات الامريكية التي ينحصر دورها في التنفيذ والتطبيق، فإن أردت إقناع النظام الامريكي بأي شيء، فما عليك الا إقناع النخب الامريكية بأنواعها.
النخب الامريكية تتبع منظمات غير حكومية، يطلق عليها لقب Tanks Think- الترجمة الحرفية لها دبابات الافكار - وظيفتها تقديم النصح لصناع القرار لصياغة سياساتهم الداخلية والخارجية بما يتوافق ومصالح بلادهم العليا.
لنستعرض مثالا واحدا على هذه المنظمات ودورها في صياغة القرار الامريكي، خصوصا ما تعلق منه في الشرق الاوسط.
أكتب من أجل اسرائيل - نيويورك - أحد المشاريع التابعة لمنظمات الضغط اليهودية، يركز على طلاب المدارس الثانوية و الجامعات، المشروع تابع لصحيفة نيويورك جويش الأسبوعية، أكبر الصحف اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومدعوم من عدد كبير من كبريات الصحف مثل: وول ستريت جورنال، إلى جانب عدد كبير من المنظمات الامريكية.
يقوم على المشروع عدد كبير من أهم المختصين في العمل الإعلامي في أمريكا، بالإضافة إلى كبار المفكرين والمثقفين، والصحفيين محترفين، والمسئولين إسرائيليين، ضباط جيش، مدراء تنفيذيين لكبرى الشركات.
تأخذ المنظمات على عاتقها البحث عن الطلبة الموهوبين في المدارس والجامعات، حيث يقوم الطلاب كتابة مواضيع معينة، لها علاقة بمصالح اسرائيل، على اساسها يتم تبنيهم خلال السنوات القادمة، هؤلاء هم عقل النظام الامريكي وكتابه وصحفيه ومحلليه اليوم.
الهدف من المشروع تعريف الطلاب بحقائق الصراع في الشرق الاوسط،، ترفع من اسرائيل لتحتل مرتبه متقدمة على سلم أولوياتهم، بحيث يدافعون عنها بقوة وحرص داخل المجتمع الأمريكي، وكأنها جزء منهم.
المشروع يعمل وفق حاجة الواقع، لذا يزور المشاركين اسرائيل عشرة أيام على حساب الممولين، وبدعم من اسرائيل، للتعرف عليها من الداخل، خلال الرحلة يتم عقد العديد من اللقاءات مع الساسة والمسؤولين والصحفيين الإسرائيليين.
عند انتهاء المشروع يعين هؤلاء في قلب الجامعات الامريكية والصحف والمؤسسات الاعلامية، ليخرجوا اعلاميين وصحفيين وكتابا ومحللين أقوياء عن اسرائيل وأفكارها.
يا ترى كم صحفي، كم اعلامي، كم مفكر استراتيجي أردني، تم تبنيه من قبل النظام، أسهم في بناء قراراته، كم من هؤلاء تم تفريغهم فقط للتفكير؟
الحقيقة المرة تقول لا أحد، فهؤلاء بالنسبة للنظام مجرد أفيون يستوجب المنع، ولابد من محاصرتهم وانكارهم ووأدهم، فدورهم لا يتناسب وعقليه النظام واهدافه.
إن كانت معجزة امريكا تكمن في عقولها المرابطة في مراكز بحثها الكبرى، ومؤسساتها التي تسهم في صناعة القرار الامريكي.
لما لا يكون لدينا كما لديهم، سيما وأن في الأردن من العقول ما تجعلك ترفع قبعتك احتراما وتقديرا، لما يصر النظام على يحصر خياراته في دوائر مغلقة تحيط به تتمثل بعوائل وأسماء معينة دون غيرها، تتكرر منذ عقود دون مراعاة أن متطلبات المرحلة تحتاج الى ضخ دماء جديدة في عقله لتطوير جسده.
لما يصر النظام على " تفريخ " أبناء المسؤولين ليحلوا مكان جدودهم وآبائهم، فيتم تبنيهم من قبل الدولة، وارسالهم للخارج لإعادة إنتاج ما أنتج سابقا، فهل يضيف هؤلاء إلى المشهد مما هو جديد!
لقد استقرت سياسية البلد، ولم تتغير منذ عام منذ عقود، لأن الأبناء لم يخرجوا من جلابيب الآباء، فالأفكار نفس الافكار، والمشاريع نفس المشاريع، والشخصيات نفس الشخصيات، والنتيجة استنساخ حالة الاقدمين بحالة المحدثين دون زيادة أو نقصان، فغاب التطوير والتجديد، فأسنت الدماء، وتحجرت الأفكار.
في العالم الذي يعي ضرورة أنتاج العقول، يتم تبني ومن ثم تفريغ هؤلاء لرسم سياسات البلد، وبناء القرار السياسي بما يتناسب والواقعة ومصالحة العليا.
يبقى السؤال مطروحا على الصناع القرار الاردني، لما لا يتم تفريغ بعض الاسماء المعروفة بنظرتها الاستراتيجية للتفكير وبناء نظرة استشرافية لمستقبل الايام، تدعم الدولة الاردنية خصوصا في هذه المرحلة؟

خالد عياصرة
[email protected]






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلى سماحة مفتي المملكة الأردنية الهاشمية ... أسئلة برسم الإج ...
- هل تكتمل أضلع المثلث الأردني بدخول الإخوان على الخط ؟
- في الأردن الاحتفال بعيد ميلاد الملك إذ يكون طريقا للنصب والا ...
- معارضة التسحيج... انفصال ممنهج عن الواقع الأردني
- الانتخاباتالأردنية بين رسائل الخارج والداخل
- المال الفاسد ورصاصة الرحمة والهيئة المستقلة للانتخابات !!
- أوراق الملك عبد الله الثاني: مثالية التنظير.... واقعية التطب ...
- وطن بديل ام كونفدرالية .. ربيع إسرائيل القادم !
- القرب المكاني للموقع الجغرافي وبعد الزماني للقرار السياسي ال ...
- في الأردن !-معك المخابرات العامّة - المدير يريد رؤيتك-
- فوضى الالتزام تخيم على عمان !
- لماذا لا يوجد لدينا رامي مخلوف اردني ؟
- سري للغاية .... القوات المسلحة الأردنية
- أيام الأردن الصعبة ... و رعونة إسرائيل
- حراك سلبي خرب للأردن !
- إسقاط الشعب إصلاح الشعب !
- وطن كبير بحجم مخيم !
- هل يكون البنك العربي أداة لإبتزاز الأردن
- عندما تنطلي اللعبة على العشائر الأردنية
- إلى الشبيحة الإفتراضيون في الأردن : هانيا فراج و فارس حر ولا ...


المزيد.....




- لاجئة سورية تصل إلى نهائي مسابقة -أفضل عارضة أزياء- في ألمان ...
- السجن 30 عاما لموظفة عراقية -اختلست- نحو مليار دينار
- إثيوبيا تعلن إحباط مؤامرة لإفشال الانتخابات القادمة
- الحكم على قائد -جيش الرب- الأوغندي السابق بالسجن 25 عاما
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يقلق العرب ويثير سخريتهم
- كولومبيا: استمرار الاحتجاجات على نطاق واسع رغم إلغاء الإصلاح ...
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- بهدف دعم التسامح.. أوربا تعين مبعوثا خاصا للحرية الدينية!
- دول عربية وأفريقية في أزمة بعد حظر الهند تصدير اللقاحات


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - أكتب من أجل الأردن و ال -Tanks Think