أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - شريعة الاسلام الصهيوني التركي القطري السعودي الاخوانجي هي شريعة الغاب














المزيد.....

شريعة الاسلام الصهيوني التركي القطري السعودي الاخوانجي هي شريعة الغاب


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 3980 - 2013 / 1 / 22 - 16:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



- لا غرابة ان تسمي قنوات تطوير التخلف العربي الجزيرة والعربية ما يحدث في البلاد العربية من مسميات و اولها مصطلح ثوار فهذه اول مرة في التاريخ يكون اتباع جبهة النصرة والقاعدة والاخوان المسلمين والسلفيين الذين تفسد صلاتهم المرأة والحمار والكلب الاسود وايضا تستوجب الوضوء هي والغائض هم ثوار
ان اعادة المجتمعات العربية الى ما قبل الحضارة اي الى زمان الاعراب البدو هو ما تسميه قنوات يمولها عملاء الغزاة الهمج من ال ثاني وسعود وصباح ونهيان وخليفة من مصطلحات كثوار
اي ما طبيعة هذه الثورة التي تعود بمكتسبات المرأة التونسية مثلا وتحررها من عبودية الاديان الى مكانة الجارية و العبدة ومن تفسد الوضوء والصلاة مثلها كمثل الكلب الاسود الجربان و الغائط والحمار..وهناك من يقول لك ان هؤلاء العبيد عبيد الريال القطري والسعودي والذين يذبحون على سنة الله ورسوله انهم ثوار فتخيل ان ثوار اخر زمن معتر ومغبر ومنيل بالف نيله هم اتباع القاعدة وجبهة النصرة والاخوانجية والسلفيين الذين يطالبون الى الردة والعودة الى عصور طالبان والاعراب البدو؟؟؟


- اول ما سيواجهك الوهابي ان دينه يحترم الانسان والمرأة ويكرمهما ولكن عندما تبحث انه زرع الخوف وبت كتلة من انعدام الوزن وفاقد لاي نوع من الارادة واطفالك يخافون ان يصلوا الى الحمام من الله الذي يحرك الحيطان والاشياء كيفما يشاء وعندما ترى ان مليار ونصف مليار المسلم هم زبد والاكثر زبدا فيهم هم الاكثر تدينا اي افغانستان ومصر الاخوانجية والصومال واليمن الاخوانجي وعندما ترى ان المرأة القحبة في بلاد "الكفر" حقوقها اكثر من المرأة في محميات الغزاة الصهاينة في الخليج وانها لاتتعدى الجارية الحقيرة لمجتمع ذكوري وان على المسلم الذي الغى عقله ان يذهب لشيخ مأجور لمحميات النفط الخليجية التي يحكمها عائلات متقحبة فكريا تعمل كرأس حربة لشل العرب والمسلمين بالخرافات الدينية ونهب مواردهم يسأل هذا الشيخ التاجر كالقرضاوي فقيه الناتو عن كل تفاصيل حياته وكأن لاعقل له عندها تفهم ان هناك حالة شيزوفرينيا انت امام عبد وهابي يدعي بالكلام انه مكرم ومحترم في شريعته بينما كل مقاييس التحرر والحرية المتعارف عليها لاتنطبق عليه وهو ليس اكثر من عبد يضحك على نفسه انه حر وهو غير قادر على مواجهة فكر القطيع الوهابي المحبوك في نيويورك وتل ابيب و الدوحة والكويت و الرياض..فكر قدمه المعتزلة من هذ التاريخ يصنف اليوم كفكر كفار رغم انها محاولة بدائية لفصل الدين عن " الدولة"

ملاحقة المجرم ضد الانسانية اردوغان واوغلو على جرائمهما ضرورة لبشاعتها وهولها على ارزاق السوريين ومستقبلهم ..فسرقة المعامل الحلبية وتدميرها المنهجي من جماعات اسلامية بربرية كالاخوانجية وجبهة النصرة تدخل من تركيا وتحول سرقاتها اليها تلزم بدفع اثمان جميع المعامل وكل ما تم فيها من تعطل بسبب الارهاب الاردوغاني الاوغلي الاسلامي القذر والجبان زهذا تلزم به حكومة اردوغان ومحميات قطر وال سعود وال الحريري و ليبيا والغنوشي ومشعل وسائر من يساهم في عمليات الاجرام والسرقة والاغتصاب في سورية من اخوانجية وقاعدة وسلفيين اسلاميين



اذا بحثت في شريعة الاخوانجية و القاعدة و السلفيين والاسلاميين لن تجد سوى الاجرام والسرقة والاغتصاب ولكن بمسميات تبررها كالسبي والغنائم و التكفير واستباحة الاعراض ..في عهد حكومة الاسلامي اردوغان يسرق الاخوانجية و جبهة النصرة و الاتراك معامل صخمة جدا في حلب تكفي لثلاثين واربعين مليون سوري وتصدر حتى وصلت لسرقة ابار نفط ويدخلون سرقاتهم الى تركيا كأنهم يسرقون كروز دخان او علبة مكياج..حتى ربطات الخبز المدعوم تسرق وترصف لتباع للاتراك في تركيا الاسلامية عبرحكومة اوغلو واردوغان التي هي حكومة علي بابا الاردوغانية والاربعين حرامي من جيوش المرتزقة الاسلاميين لغليون والخطيب وطيفور والظواهري ..مخيمات اللاجئين باتت مخيمات للسبي وزواج الاغتصاب اغتصاب القاصرات تحت مسمى السترة ومن يديرها هم القوادين الاسلاميين الاردوغانيين من جبهة النصرة و الاخوانجية والوية اجرامهم احفاد الرسول و الحريري و سعد بن ابي وقاص..ومااليها من مسميات العصور الوسطى الانحطاطية ..مقاولات القتل والذبح تدفع اجورها محمية قطر الصهيونية ومحمية ال سعود الصهيونية ومعها محميات الكويت والامارات والبحرين وليبيا وتونس ومصر الاخوانجية حتى الخونة الانذال من امثال رائد صلاح وامارة غزة الاخوانجية لمشعل وسائر قادة حماس..امراء حرب بلحى امراء لصوصية بتسبيحات وقران امراء اغتصاب على سنة السبي والتكفير امراء قتل للصهاينة والسي اي ايه على سنة الله ورسوله فتفي عليكم يا انجس واحط الناس تفي عليكم وعلى شريعتكم الوهابية


- ملاحقة المجرم ضد الانسانية اردوغان واوغلو على جرائمهما ضرورة لبشاعتها وهولها على ارزاق السوريين ومستقبلهم ..فسرقة المعامل الحلبية وتدميرها المنهجي من جماعات اسلامية بربرية كالاخوانجية وجبهة النصرة تدخل من تركيا وتحول سرقاتها اليها تلزم بدفع اثمان جميع المعامل وكل ما تم فيها من تعطل بسبب الارهاب الاردوغاني الاوغلي الاسلامي القذر والجبان زهذا تلزم به حكومة اردوغان ومحميات قطر وال سعود وال الحريري و ليبيا والغنوشي ومشعل وسائر من يساهم في عمليات الاجرام والسرقة والاغتصاب في سورية من اخوانجية وقاعدة وسلفيين اسلاميين
.......................
لييج - بلجيكا
كانون الثاني 2013
..................






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة:الرغبة
- قصيدة:آخر مواسم الكرز
- قصيدة:يسيل الضوء على عريكِ
- الفوضى الخلاقة تتحقق على يد عملاء الناتو الاسلاميين من الموص ...
- نازية- طاقم -الجزيرة واعجابهم بهتلر وبجبهة النصرة الارهابية ...
- قصيدة:كل الذي يرسمنا بالحطب
- بؤس الثقافة العربية في اوروبا و علم الضراط الاسلامي؟
- قصيدة:عنكبوت البلاد البترودولارية
- قصيدة:تاج الانوثة المبحر
- الهلوسة الاسلامية كافيون يعمي عن رؤية الواقع؟
- بحار الدم الاسلامية ولا حل الا العلمانية والاشتراكية؟
- قصيدة:نبيذ معتق صوب اوراقي
- قصيدة:يا بحرا بعض الابتعاد والعتبا؟
- قطيع- الجزيرة- و اله السيلية الاستعماري والتنطح بخرافات العج ...
- قصيدة:يوميات الشموع
- غلابة يا فتح غلابة يا شيكل ..غلابة يا حماس غلابة يا ريال؟
- قصيدة:جماهير تتضرع للطواغيت
- قصيدة:تاريخ متحجر كالصوان
- قصيدة:الاله المقامر الداعر
- الفرق بين قيادة شيوعية تنجز و اسلامية تغرق البلد بالجهل والع ...


المزيد.....




- 211 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال ...
- أوغندا تؤسس بنكاً إسلامياً بالاشتراك مع المؤسسة الإسلامية لت ...
- -ربي-.. إصدار جديد يعزز الأنشودة الدينية الريفية
- السعودية: 70 فرقة ميدانية لتعقيم المسجد الحرام على مدار 24 س ...
- إسرائيل تمنع خطيب المسجد الأقصى من السفر لمدة 4 أشهر
- يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري
- كواليس ترتيبات سيف الإسلام للترشح إلى انتخابات الرئاسة في لي ...
- المبادرة المصرية تدين قتل المواطن “نبيل حبشي” على يد داعش بس ...
- رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية يعزي قائد فيلق القدس ...
- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي وبموافقة القائد العام ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - شريعة الاسلام الصهيوني التركي القطري السعودي الاخوانجي هي شريعة الغاب