أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - قطيع- الجزيرة- و اله السيلية الاستعماري والتنطح بخرافات العجز والعبودية؟















المزيد.....

قطيع- الجزيرة- و اله السيلية الاستعماري والتنطح بخرافات العجز والعبودية؟


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 3967 - 2013 / 1 / 9 - 09:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


- احدى مذيعات الجزيرة تتباهى بمعجزة استخدام شركة استرالية لحديث لمحمد عن الحرص على الماء ولو كنت على نهر جار معتبرة انه سبق لانظير له على تقدم الوهابية الحالية ..وهذا مثار للسخرية لان اي فرعوني او حتى سومري وحضارات قديمة قدمت معارف بدائية اكثر اذهالا وشواهدها مازالت شاهدة ومن ضمنها حفظ الموتى بطريقة معقدة يصعب تفسيرها ليومنا او رسم لكواكب لللمجموعة الشمسيةفهل هذا اعجاز كي يصبح الناس فراعنة او سومريون او غير ذلك من عصور البداوة و التخلف والحضارة البدائية؟؟هنا في الغرب يتركونك تتباهى بهذا لان هذا ما يسمونه خراء المعرفة وزبالتها بامكانك ان تقول ان هذا الكتاب المقدس اكتشف هذا المرض وعلاجه او قدم معجزات بتحوير كلماته العامة لتصبح انها معجزة هذا يمكن ان تقدمه لمجتمعات التنبلة و الهمج التي تعيش على الاستهلاك الخارجي كما محميات الخليج الصهيونية وغير قادرة على صناعة الابرة
المهم هنا في بلاد الغرب امتلاك اسس المعرفة العلمية و التكوين المستمر لاحتكار العلم ومنتجاته وبحوثه وهذه عملية معقدة ومكلفة ماديا وتوظيفها لاستعباد الشعوب المتخلفة الاسلامية ولاسيما الوهابية الخليجية لتعمل بكل معجزاتها الخارقة كقحبة بائسة لمصالحهم عبر تقحيب العائلات الظلامية السعودية والقطرية والخليجية وتشجيعها على الاستهلاك وتنفيذ اجنداتهم بفلوسهم ولكم ان تتباهو ا بقشور المعرفة كما تريدون فانتم عبيد بهذا التباهي او بدونه وليس على حمد وقطيع الجزيرة ولا على ال سعود وشيوخهم ولا على الاخوانجية ومعجزات زغلولهم النجار الا ان يلعقوا اقدام صندوق النقد الدولي و كامب ديفيد وشحاطة مدام كلينتون لتلميعها
هذا ما جعل منجزات هذا العصر واختراقها معجزة واكثر من استحالة فلا يستطيع قطيع الجزيرة واسيادهم من حمد ال ثاني ولا قطيع العربية و اسيادهم ال سعود ولا يستطيع صرامي ال ثاني وسعود من شيوخ سوى ان يبرروا عبوديتهم للمراكز الاحتكارية الرأسمالية فاذا كانت دولة كالصين غير قادرة على اختراق السور التكنولوجي للغرب واحتكاراته رغم اموالها التي اشترت امريكا وانفاقها الخرافي على العلم بالتريلونات من الدولارات وهناك من يقول استحالة هذا لان اللحاق بالثورة العلمية التكنولوجية ومفاتيحها باتت يتطلب زمنا فضائيا للوصول اليه وان اليابان اخر دولة نسخت وسرقت التكنولوجيا ولانها كانت ببنية متقدمة سلفات هي اخر دولة تلحق بمسار القوى الكبرى
ليس اما قطيع الجزيرة وفضائيات الاسلام القطري السعودي الخلجي هو التباهي الاجوف باسلام صهيوني وخرافاته بينما ادارة هذا القطيع فهو من نيويورك ولندن وبروكسل

- عندما تقرأ في صفحات قطيع مذيعي الجزيرة ومراسليها تكتشف كثرة استخدامهم للدجل الاسلامي والخوف الدائم من شيء ما تغطيه كثرة استخدام عبارات الله ..لايدل هذا على زهد أو قناعة بقدر ما على اساليب العمل العشوائية و الحذف من العمل لاسباب صغيرة و مزاجية اسيادهم ووضعية بعضهم ورهنه للكفيل..اي ان خوفا عميقا تجده وراء تملقهم للنقاب والحجاب والكعبة و حتى الام ورضاها و اقتباس احاديث ولصقها على حوادث لتتباهى بشكل اجوف بالاسلام..هنا في بلاد الالحاد لست بحاجة لاي تملق فانت عملت ام لاتعمل مواطن لديك حقوق ومكفولة بالدستور وكل شيء مؤمن لك ولأمك ولعائلتك فلا حاجة لاله امريكي قرضاوي على مقاس قاعدة السيلية الاستعمارية وكعبة الامريكان لتلعق حذائه كل لحظة و تركع له..انعدام المواطنية وحقوق الانسان وحجم فساد العائلات الحاكمة و مزاجيتها مع شيوخ الدجل الاسلامي كالقرضاوي هو من يخلق هذا الايمان الخرائي المرائي والذي ينافق خزعبلات الناس ومشاعرهم البدائية المتخلفة ويقنعهم ان ما جاء به السلف المتخلف هو الخيار لانهم يعيشون في مجتمعات بدوية خارجة عن العصر وتقاليده واعرافه الحقوقية فكل شيء مرهون برضى الحاكم وشحاطاته الشيوخ الاخوانجية والسلفيين

- تحياتي رفيق خالد ..هذا الحال كما نقول من بعضه فأينما وليت وجهك ستجد ان الاخوانجية والسلفية الوجه الاخر للطغاة وانهم البديل حتى لايسقط نظام مبارك وبن علي والقذافي وحتى يبقى النظام باسسه ذاتها المفتوحة على الاستغلال الامريكي البريطاني وعلى اعدام الوعي الاجتماعي و تمويه صراع الطبقات باستخدام الاسلام الصهيوني الاخوانجي السلفي الوهابي كما استخدموا اليهودية في انشاء حاملة طائرات اسمها اسرائيل بصيغة الصهيونية العنصرية ..لدينا كارثة ايضا: فتح وحماس وجهان لعملة واحدة هم عاجزين عن تحرير شبر واحد وعن التضامن مع اسرى افنوا عمرهم في الزنازين النازية الصهيونية ولكنهم قادرين على حشد مئات الالاف من الشعب بالرشى و الاستغلال للتظاهر من اجل الاستعراض على قوة حركتهم كما كان يفعل كل الطغاة من مبارك الى زين الفاسدين الى مرسي وحكومة وبرلمان وعصابات الناتو التي تحتل ليبيا ..سيتخلص الشعب الليبي والشعوب العربية من الطغاة ومن وجهها الامريكي الاخر اي السلفيين والاخوانجية و اتياع ممالك الظلمات الوهابية السعودية والقطرية والاماراتية والكويتية والبحرينية فالتحديات مركبة امام الشعوب ولا مفر من تجربة تعري عملاء الناتو الاسلاميين وفضيحتهم عن عدم قدرتهم ادارة اي شيء وانهم حتى نموذج للخراب والردة الى عصور البدو وما قبل الحداثة بفسادهم وبفكرهم ونقاشاتهم البرلمانية التي تدل على انهم لاصلة لهم بالمجتمع وهموم الشعب الليبي هم مجر شواذ وفساد وشذاذ افاق وعملاء للسي اي ايه..لو لم يشارك الاخوانجية البرلمان مع مبارك لم عرفنا انهم لايختلفون عن القطط السمان المباركية وانهم ضد فقراء الشعب والفلاحين عند مصادرة اراضي الاستصلاح الزراعي واليوم هم عراة فهم مع قروض بنك النقد الاستعماري اي مع افقار الشعب وان محمد مرسي مبارك هو الاسم الحقيقي..قدر هذه الشعوب التي اعدم وعيها السياسي والاجتماعي ان تدفع اثمانا باهظة وان تنهب اكثر من مرة ولكن ربما هناك ضوء في اخر النفق ومنها المظاهرات لمحاصرة الارهابيين الاسلاميين واسقاط حكومة وبرلمان الناتو من الاسلاميين وغيره في البلدان العربية

.....................
لييج - بلجيكا
كانون الثاني 2012
................






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة:يوميات الشموع
- غلابة يا فتح غلابة يا شيكل ..غلابة يا حماس غلابة يا ريال؟
- قصيدة:جماهير تتضرع للطواغيت
- قصيدة:تاريخ متحجر كالصوان
- قصيدة:الاله المقامر الداعر
- الفرق بين قيادة شيوعية تنجز و اسلامية تغرق البلد بالجهل والع ...
- العربية كلغة عبيد عبر محمولها الاخوانجي والاسلامي السلفي لمح ...
- :ندى الانوثة بين ضفتي القطا واليمام
- العقل العربي في فلك هلوسات الاسلام الصهيوني..؟ القاعدة وجبهة ...
- قصيدة: هل تعرفين علو جسدكِ الانيق
- قصيدة: رشاقتك ونبيذ حول معبدكِ الوثني
- العبد الطوراني في خدمة الامبريالية بتوهم انه سليمان القانوني ...
- -ربيع عربي- مصطلح قنوات الغرب الصهيوني والجزيرة والعربية لما ...
- قصيدة:حاجز يؤثث لجثث البلاد
- قصيدة:عروق سجينة على ظلالي
- قصيدة: منفى معذب بصبية مذهبة
- جيتارة ومتسعا للبعيد
- قصيدة:تدشين المعاني في حيز النهار
- قصيدة:في مهب الأشياء
- بين انسانية معلمة امريكية ووحشية ال سعود وثاني ومرتزقتهم الو ...


المزيد.....




- الإفتاء تعلن مقادير صدقة الفطر وفدية الصوم ونصاب الزكاة
- -دمرتم مستقبلنا-... اعتقال شاب صفع رجل دين وسط الشارع في إير ...
- أول رد من أحمد مكي على نجاح حلقة -الاختيار 2- عن فض اعتصامات ...
- العراق.. الكاظمي يدعو علماء الدين لمواجهة -الطائفية- بخطاب م ...
- رئيس الوزراء الباكستاني يطالب الغرب بتجريم إهانة النبي محمد ...
- مقتل 18 مدنيا بهجوم لجماعة بوكو حرام الإرهابية في نيجيريا
- الغارديان: مئات الكنائس في بريطانيا تحذر من -خطر جوازات سفر ...
- العميد شاهين تقي خاني: رسالة الاستعراض هي ان الجيش الايراني ...
- الاستعراض العسكري في احتفالات اليوم الوطني لجيش الجمهورية ال ...
- الجمهورية الإسلامية تحيي اليوم الوطني للجيش في شتى محافظات ا ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - قطيع- الجزيرة- و اله السيلية الاستعماري والتنطح بخرافات العجز والعبودية؟