أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - بين انسانية معلمة امريكية ووحشية ال سعود وثاني ومرتزقتهم الوهابيين














المزيد.....

بين انسانية معلمة امريكية ووحشية ال سعود وثاني ومرتزقتهم الوهابيين


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 3949 - 2012 / 12 / 22 - 10:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


- عندما تسمع ان الجيش الحرة و جبهة النصرة حرروا منطقة ينبغي ان تعرف انهم حرروها من سكانها ولم يبق منها الا الركام و البيوت المفتوحة للسرقة ..هذا ما يتحدث به كثيرون وبعضهم اعرفهم بانهم اي عناصر الجيش الحر وجبهة النصرة طلبوا من الاهالي ان يغادروا بيوتهم لانها اصبحت للجيش الحروسائر عصابات اوغلو و ال ثاني رغم ان بعض الاهالي يعانون من امراض كالسرطان والسكري وغيره..وعندما قالت قناة الجزيرة واختها الصهيونية العربية بان جيش الحر وحماس و جبهة النصرة حرروا مخيم اليرموك كان واضحا ان لا احد بقي في المخيم فقد حرروه من سكانه الفلسطينيين والسوريين ..اذا لكلمات الجزيرة و والعربية و دبي والكويت وغيرها دلالات بات بعرفها الجميع ككلمة تحرير يعني انهم حرروه من سكانه وبات همج طالبان والحريري ووسام الحسن وبندر بن سسلطان و حمد ال ثاني يصولون ويجولون وينهبون كل شيء من الدواء حتى الحاجات الشخصية فهيك اسلام وهيك اهل سنة وجماعة والا بلا

- جورج صبرا قال انه يتحدى ان ثائرا قد ضرب احدا كفا وكلامه صحيح فاتباع جبهة النصرة والاخوانجية لايتعاملون بهذا الاسلوب البدائي بل ان تجهيزاتهم للعقاب تصل الى حد الابادة الجماعية بالمفخخات في جرمانا ومزة 86 والقتل على الهوية والقصف العشوائي لمخيم اليرموك وذبح المجندين في مخيم النيرب وتفخيخ احدهم لينفذ لهم عملية انتحارية بالاكراه و قطع الرؤوس والقتل على الهوية وحتى حرق الجرذان امثالهم من توانسة و افارقة وسعوديين واتراك و كويتيين لاخفاء هوياتهم الاصلية وتدمير البنية التحتية وتجويع الناس و الانتقام من الجيش السوري ليتحول الى لاجيش عراقي لايستطيع ان يفعل شيئا امام مافيات الموساد البرزانية من البيشمركا رغم انها استولت على شمال العراق وتنهب موارده و تغرق بحماية فساد خرافي لعائلة البرزاني التي لاتقيم الافي منتجعات بحماية الموساد بينما الشعب الكردي من افقار الى افقار

- الفرق بين الانسان من جهة وجرذ وهابي مجوف عار من اي صفة انسانية في سوريا وهو يفخخ الاحياء جرمانا والمزة وغيرها ويقتل على الهوية وفي مملكة التكفير السعودية حين لايعنبه الانسان بل طقوس وقطعة قماش لاعلاقة لها الا بشرف من لا شرف له الاقطعة قماش سخيفة مضحكة لاسيما انه في مملكة ولاة امرها الغزاة الصهاينة والامريكان طالع الرابط التالي :
خبر أول عندما يدافع الانسان عن انسانيته:
فيكتوريا سوتو معلمة أمريكية في ربيعها السابع والعشرون ، سمعت زخات رصاص في حرم مدرستها، فهمَت في حينها أن الظاهرة الغير المفهومة في المجتمع الأمريكي تتكرر .. خبأت تلاميذها الصغار في دواليب الفصل ، وخرجت للسفاح ألذي كان قد قتل لتوه ثمانية وعشرين فرداً ء لتخبره أن تلاميذها توجهوا لصالة الألعاب الرياضية فما كان منه إلا أن بادرها بطلقات نارية ، لتسقط مضرجة في دمائها ويمضى مبتعداً...

الوجه الاخر للخبر عندما يحضر وحش وهابي لايعبد الا الفلوس واسياده ال سعود الذين لاهم لهم الا بادة كل البشر :حادثة حريق مدرسة البنات في مكة هو حريق أتى على مدرسة داخلية للبنات بها 835 طالبة و 55 امرأة في 11 مارس 2002، فبعد أن سرَت ألسنة النار في البناية ، قرر المطاوعة الشرطة الدينة طرد أولياء الأمور ، وإغلاق أبواب البناية على البنات في أوج الحريق بحجة أنهم "لا يرتدين العباءة " .. لابل ومُنع رجال الإطفاء والإسعاف من الدخول إلى المدرسة لأنه "لا يجوز للفتيات أن ينكشفن أمام غرباء" كونهم ليسوا من "المحارم" وكانت النتيجة خروج البنات جثثا
متفحمة

- النهضة الوهابية وحفلاتها في التعذيب التي تستمدها من ارث نظام بن علي فقط للتأكيد على قولنا على ان لافرق بين الانظمة المخلوعة من جهةوالاخوانجية والسلفية من جهة اخرى الا في الشكل حيث ان الطرفين يلتزمان بشروط الاستعمار الامريكي ومؤسساته الدولية كصندوق النفد وهو تخويف الشعب لتمرير سياسات الفساد والنهب طالع الرابط التالي:https://www.facebook.com/photo.php?v=382144055213852

- نعرف سيناريو افغانستان عندما سلحتهم السي اي ايه و اسقطت نظاما شيوعيا قدم لافغانسان ما لم تره عبر تاريخها من محو امية وتقدم ورعاية هم بعد هذا بدأت الحرب الطاحنة بينهم اي كما يسمون انفسهم بين سنة وسنة وهي لم تبق و لم تذر وما اقترفه امراء الحرب الوهابيين السنة بحق جماعاتهم لم تعرف افغانستان مثل وحشيته بتاريخها وهذا ا اوصلهم الى الاحتلال والعودة الى العصر الحجري كل بالوهابية و اهل السنة والجماعة..عمليات ابادة بعضهم بعض لم تبدأ بعض فهذا شغل المخابرات السعودية وعائلة ال سعود - هي التي تختار التوقيت لانها الممول - التي بذمتها قتل عشرات ملايين المسلمين والعرب في الجزائر والعراق وافغانستان والصومال وبوكو حرام نيجيريا و كل مكان في العالم من مجاعات وحروب اهلية و يشارك ال سعود الجرائم ايضا ال ثاني وصباح ونهيان ومكتوم و خليفة
....................
لييج - بلجيكا
كانون الثاني 2012
...................






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة:على جسر الشتاء
- قصيدة: لا أتذكر الا اطلس صلصالكِ
- قصيدة:أسهر لأخفي فاكهة المدينة
- حصان طروادة الاخوانجي السلفي في خدمة الامبريالية
- قصيدة:ابراج الضوء على صدرها
- مخابرات تركيا ومهزلة استنساخ النموذج الباكستاني الطالباني؟؟
- قصيدة:تقاليد النسيان
- قصيدة:مانغا تضحك بالحب والموت
- المحتوى العربي على الانترنيت قليل واغلبه وهابي يدفع للتقوقع ...
- السذاجة العبودية لاتباع الاخوانجية والسلفية ضرورة لتمويه مصا ...
- قصيدة:لثغة الخيال على حال المناخ
- قصيدة:قاموس صبية البحار
- قصيدة:هل اطيل المكوث في نهارك؟
- قناة الميادين ولا هوت التحرير وغياب المادية التاريخية
- العنصرية الوهابية كأفضل طريقة لتدمير الانسان واستعباده
- الشاطرفي زمن الاخوانجية كوطني واسلامي.. مفارقات ملياردير الا ...
- قصيدة:على فردوس الندى
- قصيدة:حوافرامراء النفظ والغاز
- شتاء من فرط التماهي
- حماس التي سيحرر رئيسها القدس من مستعمرة قطر الصهيونية؟


المزيد.....




- فى حلوان..إمام مسجد يستولى على التبرعات ويستغل المسجد لتربية ...
- شاهد .. اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية يعقد مؤتمره ال ...
- ترميم أقدم كنيسة مسيحية في روسيا بعد الفيضان الكارثي في القر ...
- اعتقال قس أرثوذكسي يوناني بعد مهاجمته مجموعة من كبار الأساقف ...
- الأمم المتحدة: الصراع بين حكومة نيجيريا وحركات التمرد الإسلا ...
- تداول صور لقاء غير تقليدي بين البابا فرانسيس والرجل العنكبوت ...
- الجهاد الاسلامي: جريمة اغتيال بنات تكشف مدى التعدي على الحري ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى واعتقال 11 فلسطينيا ف ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تفرق مظاهرة ليهود متشددين بالضفة ال ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تفرق مظاهرة ليهود متشددين بالضفة ال ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - بين انسانية معلمة امريكية ووحشية ال سعود وثاني ومرتزقتهم الوهابيين