أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - احمد صالح سلوم - بحار الدم الاسلامية ولا حل الا العلمانية والاشتراكية؟














المزيد.....

بحار الدم الاسلامية ولا حل الا العلمانية والاشتراكية؟


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 3971 - 2013 / 1 / 13 - 10:02
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


- ستكتشف هذه الشعوب متأخرة ان الاسلام مئة بالمئة اليوم هو كارثتها لان صناعته استعمارية على يد المودودوي وتلامذته القرضاوي و الشعراوي وابن باز والبوطي والغنوشي وخيرت الشاطر وبديع ومشعل وال ثاني و سعود ونهيان وصباح ..ستصل بعد ان تغرف بنلايين ملايين الضحايا الى نتيجة ان العلمانية والالحاد هو الحل كما هو حاصل اليوم باوروبا التي كنائسها مغلقة او مركونة بعد ان تم انهاء محاكم تفتيشها الدينية..صناعة الكبت هي مستلزم استعماري فكما تعلم ان ادوات الناتو اي القاعدة وجبهة النصرة و الاخوان المسلمين والعراعرة هم من يستثمرها في احتلال الدول وتفتيتها بلا مقابل كما فعلوا في ليبيا المحتلة و العراق وافغانستان و الباكستان و سوريا اليوم..عندما تصحو الامة العربية والاسلامية ستكون قد اصبحت في اسفل سافلين واكثر مما هو جار لان النموذج الاستعماري القطري السعودي الاسلامي هو افغانستان والصومال اي العودة الى ما قبل الحداثة اي الى العصر الحجري كما تستطيع ان تراه حتى في حلب التي لم يمر عليها مغول الاسلام الصهيوني من جبهة النصرة والاخوانجية ليدمروا في ثلاثة اشهر ما تكلف مئات الاعوام لبنائه وليدمروا مخزون البشرية من كتب واثار في شمال مالي انهم همج الاسلام الصهيوني الانذال من بن لادن الى الظواهري الى الشاطر وبديع ومرسي

- كم جيل يحتاج العرب ليتخلصوا من اكوام الاعاقة والعجز النفسي المتمثل بمفاهيم المرأة العورة و "الرجل" الذي يخرج من مجتمعه ليحلم بسبعين حورية ويفجر نفسه من اجل هذيانات البدو في الصحراء ومعتقداتهم الخرافية..كم جيل هل ثلاثة اجيال كافية بعد ان اغرق مغول العصر كالمودودي والشعراوي والقرضاوي والبوطي والغنوشي و بديع وابن باز و مشعل زبن لادن والطواهري وعمرو خالد ومحمد حسان الشباب بهذا الافيون المدمر

- معاذ الخطيب لايختلف عن البوطي ولا القرضاوي ولا بن لادن ولا الشعراوي و سائر قطيع الوهابية و اتباع الاسلام الصهيوني في خلق كل الاجواء النفسية التي تبشر الشباب العرب بالانتحار الحضاري واستثمار عجزهم لتفجير انفسهم لخدمة مشاريع تفتيت المنطقة و احتلالها واستعبادها واعادتها للعصر الحجري الطالباني الذي هو النموذج الممول قطريا سعوديا خليجيا..الم يدافع عن شذاذ الافاق من جبهة النصرة والقاعدة الذين يذبحون على سنة الله ورسوله اليسوا هم اليد الضاربة لائتلاف الناتو السوري الذي يتزعمه

- عندما تسمع احدهم يقول لك ان الاسلام محية وسلام وهذا كلام عام ينطبق على كل شيء تريد ان تمنحه معنى غير ملموس وتضحك فيه على الناس حتى نتنياهو يتفاخر بمحبة و سلام اليهودية التي هي افضل من الوهابية كما يقول وبوش يتباهى بمسيحيته التي ابادت ملايين الناس بالمحبة والسلام ولكن عند التدقيق في التاريخ المسكوت عنه والذي جاء في كتاب التعذيب في الاسلام لهادي العلوي تكتشف حجم الفظاعات التي اقترفت باسمه والتي تستلهمها اليوم القاعدة ومافيات الاخوانجية لتصفية كل دعاة التحرير والحرية ..الكلام العام يسخر به الشياطين من شيوخ الوهابية كالشعراوي والقرضاوي وابن باز و الغنوشي وبديع على الناس لان اخراجه من بعده التاريخي هو مانسميه الافيون لانه يصبح كلام عام غير محسوس ينشر الهلوسة..تاريخ الخلافة الاسلامية عبر العثمانيين و اغتيال الحلاج والمعتزلة وابن رشد وتكفير ابن سينا والفارابي هو تاريخ ظلامي انحطاطي وفقط للبحث عن جرائم ال سعود الممولة من طرفهم يكاد يبلغ هذا الرقم عشرات عشرات الملايين من قتل مئتي الف جزائري على يد امراء الارهاب كنت تراهم يحجون الى كعبة الامريكان ليتمتعوا بمحبة واسلام ال سعود الاكثر فسادا واجراما في التاريخ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة:نبيذ معتق صوب اوراقي
- قصيدة:يا بحرا بعض الابتعاد والعتبا؟
- قطيع- الجزيرة- و اله السيلية الاستعماري والتنطح بخرافات العج ...
- قصيدة:يوميات الشموع
- غلابة يا فتح غلابة يا شيكل ..غلابة يا حماس غلابة يا ريال؟
- قصيدة:جماهير تتضرع للطواغيت
- قصيدة:تاريخ متحجر كالصوان
- قصيدة:الاله المقامر الداعر
- الفرق بين قيادة شيوعية تنجز و اسلامية تغرق البلد بالجهل والع ...
- العربية كلغة عبيد عبر محمولها الاخوانجي والاسلامي السلفي لمح ...
- :ندى الانوثة بين ضفتي القطا واليمام
- العقل العربي في فلك هلوسات الاسلام الصهيوني..؟ القاعدة وجبهة ...
- قصيدة: هل تعرفين علو جسدكِ الانيق
- قصيدة: رشاقتك ونبيذ حول معبدكِ الوثني
- العبد الطوراني في خدمة الامبريالية بتوهم انه سليمان القانوني ...
- -ربيع عربي- مصطلح قنوات الغرب الصهيوني والجزيرة والعربية لما ...
- قصيدة:حاجز يؤثث لجثث البلاد
- قصيدة:عروق سجينة على ظلالي
- قصيدة: منفى معذب بصبية مذهبة
- جيتارة ومتسعا للبعيد


المزيد.....




- الحكومة المصرية ترد على أنباء بيع -مجمع التحرير- لمستثمرين أ ...
- -بروفة- استعداداً لتشييع الأمير فيليب.. وحضور 730 فرد عسكري ...
- الحكومة المصرية ترد على أنباء بيع -مجمع التحرير- لمستثمرين أ ...
- أنقرة وأثينا.. حل الخلافات وتبادل الاتهامات
- لافروف: نقدر إيجابيا مقترح بايدن لعقد قمة مع بوتين وندرس هذه ...
- إيطاليا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا
- إسرائيل: سنفعل كل ما في وسعنا لمنع إيران من حيازة السلاح الن ...
- روسيا تحذر من تكرار سيناريو العراق عام 2003 في سوريا
- توقيف أربعة أشخاص يبيعون لقاحات ضد كوفيد في السوق السوداء في ...
- شاهد: ميلاد أربعة نمور بنغالية في حديقة كوبية


المزيد.....

- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - احمد صالح سلوم - بحار الدم الاسلامية ولا حل الا العلمانية والاشتراكية؟