أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - الحرب الأميركية الإسرائيلية الظالمة ضد إيران قد بدأت بالفعل















المزيد.....

الحرب الأميركية الإسرائيلية الظالمة ضد إيران قد بدأت بالفعل


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 3886 - 2012 / 10 / 20 - 09:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يؤكد العديد من الخبراء الأميركيين والإسرائيليين أن الحرب الأميركية الإسرائيلية ضد إيران، على خلفية مشروعها النووي، قد بدأت بالفعل، وبلغت في الأسابيع الأخيرة ذروتها بانتقال إيران من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم في الحرب الإلكترونية (السايبر) المحتدمة بينها وبين الولايات المتحدة وإسرائيل
ويقول عامر راشد في ابناء موسكو يلفت الخبراء إلى تصريحات وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا حول الحاجة إلى مواجهة "هجمات سايبر" إيرانية محتملة ضد أهداف أميركية، كرد على هجمات مماثلة تعرضت لها، أو ستتعرض لها مستقبلاً، المنشآت النووية الإيرانية من قبل واشنطن وتل أبيب. ويربط الخبراء بين تصريح بانيتا وما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماع للحكومة الإسرائيلية الشهر الماضي حول تعرض إسرائيل لـ"هجمات سايبر" بشكل يومي، وضرورة التصدي للهجمات بإنشاء "قبة حديدية رقمية" على غرار "القبة الحديدة" المضادة للصواريخ.
الخبيران الإسرائيليان د. غابي سيبوني وسامي كروننفلد نشرا مقالة مشتركة في صحيفة "معاريف" بتاريخ 16/11/2012 سلطا الضوء فيها على قدرات إيران الدفاعية والهجومية المتطورة في مجال "السايبر"، جانبها الأول: البرنامج الإيراني لإنتاج شبكة اتصالات مستقلة ومنعزلة في إطار الدفاع عن الشبكات الحيوية والمعلومات الحساسة ضد "هجمات سايبر"، مثل هجمة (Stuxnet) التي ضربت برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني. وجانبها الثاني: بناء قدرة هجومية "ضمن عقيدة القتال غير المتماثل، الذي يشكل أحد المبادئ المركزية في مفهوم استخدام القوة الإيراني. فقتال السايبر يعد في نظر إيران أداة ناجعة وفاعلة تتيح الإضرار بشكل ذي مغزى بعدو ذي تفوق عسكري وتكنولوجي".
ويضيف الخبيران أن "عدد الأحداث التي انكشفت في السنوات الأخيرة، وفي هذه الأيام، يبيّن أن إيران تعمل منذ الآن هجومياً. ففي أثناء العام 2011 نفذ هجومان على شركات موردة لبرامج حماية. وكانت أبرزها شركة "DigiNotar" الهولندية. فمخزونات الشركة، التي كانت السلطة المركزية في هولندا لبرامج الحماية في الانترنت، تعرضت للهجوم في منتصف 2011. وفي الهجوم سرقت شهادات توثيق المواقع بما فيها في مجال (google.com) الذي يسمح بإعادة توجيه خدمة البريد (gmail). وأضر الهجوم بنحو 300 ألف حساب في إيران، وكان يستهدف أغلب الظن احتياجات المتابعة والأمن الداخلي في الدولة. ومؤخراً، كشف عن هجومين آخرين على مؤسسات مالية كبيرة في الولايات المتحدة، وعلى حواسيب شركة النفط السعودية "أرامكو"، والذي كان هجوماً فتاكاً على نحو خاص، حيث تضررت المعلومات التي كانت في 30 ألف حاسوب..".
ويخلص الخبيران إلى أنه "ينبغي لتطوير قدرات السايبر الإيرانية والهجمات الأخيرة أن تقلق الولايات المتحدة، وبالطبع إسرائيل أيضاً، فنجاح الهجوم على حواسيب "أرامكو" يجب أن يكون باعثاً على القلق، لأن منظومات الدفاع العادية لا توفر حماية ضد التهديدات المركزة وغير المعروفة. وعليه، فيجب تطوير أدوات يمكنها أن توفر الحماية في وجه مثل هذه التهديدات. وكان الهجوم يستهدف أساساً تدمير المعلومات بشكل جارف.. وإذا كان بوسع النشاط الاستخباري في مجال السايبر أن يعتبر شرعياً، فإن هجوماً واسع النطاق كهذا من جانب إيران على هدف مدني يشكّل انتقال إيران إلى أعمال الرد".
ومن الجدير بالذكر أن الإذاعة الإسرائيلية بثت في 19 أيلول/سبتمبر الماضي تقريراً جاء فيه أن خبراء في مجال الحرب الإلكترونية "السايبر" ضد إيران أكدوا وجود علاقة بين الولايات المتحدة الأميركية وثلاثة أنواع من الفيروسات الإلكترونية التي تم إدخالها إلى منظومة الحواسيب الإيرانية لضرب المشروع النووي الإيراني. وحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية عثر خبراء أميركيون وروس، يعملون في مجال حماية المعلومات، على أدلة تؤكد أن هذه الفيروسات تم إدخالها لمنظومات الحواسيب في إيران ولبنان أيضاً، وأنها مرتبطة بالفيروس المسمى "فلايم" الذي أعلنت إيران أنه سبب لها أضراراً كبيرة بعد اختراق منظومات المعلومات الإيرانية. وبحسب هؤلاء الخبراء فإن من شأن المعلومات الجديدة أن تؤكد تورط حكومة الولايات المتحدة بحرب "السايبر"على نطاق أوسع مما كان يعتقد لغاية الآن، وذلك ضمن نشاطها لخدمة مصالحها ودورها في منطقة الشرق الأوسط.
وفي هذا السياق، فإن إسرائيل متورطة أيضاً في هذا النوع من الحرب. فحسب مقالة نشرها الكاتب والمحلل السياسي الإسرائيلي أليكس فيشمان في صحيفة "يديعوت أحرونوت" بتاريخ 7 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، إن الجيش الإسرائيلي لاعب رئيس في هذا الميدان، وسينفق في الخطة الخمسية القريبة مئات ملايين الشواقل على هجوم ودفاع عن نظم المعلومات، في مواجهة إيران التي وجهت بالفعل "هجمات سايبر" على مواقع إسرائيلية كرد على هجمات أميركية وإسرائيلية مماثلة على المشروع النووي الإيراني. ففي آب/أغسطس 2011 هوجم عاملو شركة "ديغينوتار" المختصة بالمصادقة على هويات في شبكة الانترنت، وفي أعقاب الهجوم، الذي جاء من جهة إيران، حدث ضرر لمئات المواقع ومنها مواقع إسرائيلية، مثل موقع الموساد على الانترنت. واضطرت الشركة لاحقاً إلى إعلان إفلاسها لأن الشركات لم تكن مستعدة لاستعمال منتجاتها وتم تعريفها بأنها "غير آمنة".
ويسأل فيشمان: "هل تضررت أيضاً مواقع عسكرية على الانترنت في الجيش الإسرائيلي مثلاً ؟" ويجيب على سؤاله بالقول: "لا نستطيع أن نعلم. فهذه الحقائق تُعد أسرار دولة. ومهما يكن الأمر فإنه يوجد عدم تناسب ثابت بين القدرة على الهجوم في شبكة السايبر وبين القدرة على الدفاع عن هذه الشبكة. فتطوير قدرات الهجوم تسبق دائماً أفكار الدفاع عن السايبر، وهو كعب أخيل لجميع الشركات والجيوش الحديثة التي تكاد اليوم تكون متعلقة تماما بشبكات المعلومات".
ويوضح فيشمان أن "كعب أخيل" المثيولوجيا الإغريقية بالنسبة لـ"حرب السايبر" الإسرائيلية والأميركية مع إيران هو في ما يميز الجيوش الحديثة من "تقارن زمني"، بين نظم السيطرة والرقابة لكامل أذرع الجيش، "فحينما تكون نظم السيطرة والرقابة متقارنة زمنياً، ومكشوفاً بعضها لبعض، يكون الدخول إليها أسهل. وخطر اختراق الشبكة الذي ينقل معطيات في الوقت المناسب يزداد ازدياداً طردياً كلما زاد عدد الأعضاء فيها. وفي الوضع الحالي اليوم سيؤثر اختراق شبكة سلاح الجو فوراً في شبكات التحكم لسلاح البر والاستخبارات وفي نوع المعطيات التي تصل إلى هيئة القيادة العامة للجيش".
ونقلاً عن مراجع عسكرية إسرائيلية عليا، يحذر كبير المحللين في صحيفة "معاريف"، بن كاسبيت، من أن "لإيران مصلحة واضحة في شن حرب إلكترونية مضادة ذات أبعاد إستراتيجية ضد إسرائيل، وذلك رداً على الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها، واتهمت إسرائيل بالوقوف خلفها، وتحديدًا توظيف فيروس ((Stuxnet في تعطيل أجهزة الطرد المركزي الإيرانية التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم، علاوة على شن عدد من الهجمات التي استهدفت مخازن صواريخ في أنحاء متفرقة من إيران.
ويضيف بن كاسبيت: "لقد اختارت إسرائيل أن تشن حرباً إلكترونية على إيران، وعليها أن تواجه الحرب نفسها وألا تلوم سوى نفسها
وفي تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" تحدّث مسؤولون أميركيون وإسرائيليون - لم تكشف الصحيفة عن هوياتهم - حول تطوّر فيروس الحاسوب الذي يحظى باسم ((Stuxnet. بحسب كلامهم، هذا الفيروس مطوّر من قبل وكالة الأمن الأميركية ووحدة 8200 في شعبة الاستخبارات التابعة للجيش الإسرائيلي. وهذه العملية الإلكترونية المشتركة لإسرائيل والولايات المتحدة هي على ما يبدو العملية المشتركة الأكبر التي نفّذتها كلا الدولتين في تاريخ العلاقات الإستراتيجية بينهما.
لقد دخلت المواجهة الإيرانية- الأميركية والإسرائيلية "حرب السايبر" الغامضة، والتي تعول عليها الولايات المتحدة كبديل عن شن حرب مباشرة على إيران لتعطيل برنامجها النووي، مصيرها سيحدده الرد الإيراني على "هجمات السايبر" الأميركية والإسرائيلية السابقة أو القادمة.
وتعتزم إسرائيل والولايات المتحدة إجراء أكبر مناورات عسكرية مشتركة على الدفاع الصاروخى فى تاريخ البلدين ، وسط تزايد المساعى الإيرانية الرامية للحصول على سلاح نووى.
وكشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية فى سياق تقرير لها أوردته على موقعها الاليكترونى - إلى زيارة اللفتنانت جنرال فرانك جورينك قائد سلاح الجو الأمريكى الثالث فى ألمانيا لإسرائيل واجتماعه مع بريجادير جنرال دورون جافيش قائد فرقة سلاح الجو والدفاع الجوى الإسرائيلى، لوضع اللمسات الأخيرة للمناورات التى تعتزم اسرائيل والولايات المتحدة اجراءها.
وأكدت أن المناورات المشتركة ستتضمن نشر الآلاف من الجنود الأمريكيين في إسرائيل، وإنشاء مراكز قيادة أمريكية ومراكز قيادة للجيش الاسرائيلى في مقر القيادة الاوروبية الامريكية بألمانيا.
وأوضحت أن الولايات المتحدة ستقوم بنشر نظام للدفاع الجوى للارتفاعات الشاهقة، إضافة إلى أنظمة الصواريخ الباليستية التى يتم تنصيبها على المدمرات من طراز "ايجيس" فى إسرائيل، محاكاة لعملية اعتراض الصواريخ التى قد تهدد اسرائيل، حيث ستعمل تلك الانظمة الامريكية جنبا الى جنب مع انظمة الدفاع الصاروخى الاسرائيلية "اروو"، " باتريوت" والقبة الحديدية.
ولفتت إلى أن الهدف من تلك المناروات هو إنشاء فرق مهام أمريكية - إسرائيلية مشتركة، تحسبا لوقوع نزاع فى منطقة الشرق الأوسط فى المستقبل
وأعلن الكولونيل كريج فرانكلين، وهو مسؤول بارز في الدفاع الجوي الأمريكي، أن الولايات المتحدة وإسرائيل، ستجريان مناورات «التحدي القاسي 2012»، وهي أكبر مناورات مشتركة في تاريخ البلدين، نهاية أكتوبر الجاري، وتستمر على مدى 3 أسابيع؛ لتعزيز الاستقرار الإقليمي، والمساعدة على ضمان التفوق العسكري.
وقال فرانكلين، في مؤتمر صحفي: "إن البلدين تختتمان الاستعداد لهذه المناورات"، مشيرًا إلى أن القوات والمعدات الأمريكية، بدأت في الوصول إلى إسرائيل، ووصف المناورات بأنها دفاعية، ولا علاقة لها بالأزمة النووية مع إيران أو أية تطورات في الشرق الأوسط أو الانتخابات في الولايات المتحدة وإسرائيل.
ويشارك في هذه المناورات، التي تبلغ تكلفتها 38 مليون دولار، وتتحمل الولايات المتحدة 30 مليونًا منها، وفقًا للمراقبين، 1000 جندي إسرائيلي و3500 جندي أمريكي، سيكون ألف منهم في إسرائيل، بينما سيكون الباقون في أوروبا ومنطقة البحر المتوسط، ويرون أنها تعبر عن رسالة واضحة لطهران، بشأن برنامجها النووي، الذي تعتقد تل أبيب وواشنطن أنه يسعى لامتلاك أسلحة نووية.
وستجري القوات، تدريبات مشتركة على نظام «القبة الحديدية» للدفاع الصاروخي، وآخر نسخة من صواريخ «باتريوت» الأمريكية، ونظام «أرو» المضاد للصواريخ البالستية، والذي طورته الدولتان، كما ستوفر السفينة «إيجيس» التابعة للبحرية الأمريكية، عمليات القيادة والمراقبة.
وأكد مساعد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية العميد حسين سلامي أن اي اجراء للكيان الصهيوني ضد الثورة الإسلامية يعد فرصة تاريخية لايران مشددا على ان الاحتلال يتفتقر للعمق الدفاعي فضلا عن ان دفاعاته ضغيفه لاتقوى امام الضربات الشاملة لايران وامتداداتها الثورية التي باتت في موضع هجومي.
وفي كلمته في مراسم انطلاق مناورات الرد السريع لقوات التعبئة الشعبية في العاصمة طهران بمشاركة اكثر من 15 الف تعبوي ضمن مئة وثمانين فوجا من افواج التعئبة الشعبية قال العميد سلامي ان دفاعات العدو الصهيوني لم تصمم لخوض حروب كبيرة وطويلة وستتعرض للدمار اذا ما سولت للعدو التحرك خارج اطار الحرب النفسية.
وتابع سلامي: انه وردا على الحرب النفسية والتهديدات الاخيرة لساسة الكيان الاسرائيلي قام حزب الله بارسال طائرة بدون طيار واحدة (اخترقت اجواء الاراضي الفلسطينية المحتلة) ليبرهن عجز وتخبط جيش العدو وعندها تنبه الى ان هذه الحرب النفسية لن تكون الا في مصلحة رفع مستوى الارادة لدى اعداءه. واوضح العميد سلامي ان خطوة حزب الله ترجمت رسالة التواجد التعبوي والفكر الثوري المستلهم من فكر الامام الراحل(ره) وقائد الثورة الاسلامية.
وأشار سلامي الى ان التعبئة وصفة استراتيجية شاملة اكد الامام الخميني الراحل (ره) عليها عقب انتهاء مرحلة الدفاع المقدس في ايران. وشدد سلامي على ان العدو يتمنى ان يتراجع الشعب الايراني امام الحظر والمشكلات ليبسط هيمنته من جديد على البلاد ولكنه سيدفن كل امنياته هذه مادام الشباب التعبوي والمتمسك بالولاية يسجل حظوره الفاعل في الساحة.
وفيما يتعلق بمزاعم العدو حول نية ايران استخدام الطاقة النووية لاهداف عسكرية قال سلامي ان البرنامج النووي الايراني هو للاغراض السلمية لان هناك خطوط حمراء في النظرية الدفاعية التي نعمل بها كما ان الاسلحة النووية لن تصب في مصلحة اصحابها.
وقال السيد آية الله محمد علي تسخيري، أمين عام المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب، مستشار المرشد الأعلى علي خامنئي، بحديث خاص لـ "أنباء موسكو عن التهديدات الاسرائيلية المستمرة لإيران؟ بانها كمايرون جعجعة وعاصفة في فنجان، لاقيمة لها، إسرائيل أحقر من أن تهدد إيران أو تحاول أن تضرب منشآتها النووية، إنها تعلم أنها تحفر قبرا لها ولنظامها إذا حاولت ذلك.
ودعا رئيس منظمة المستضعفين (الباسيج) التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد رضا نقدي، اسرائيل إلى أن تستعد لمواجهة تحليق مئات الطائرات من دون طيار في اجوائها.
ونقلت وكالة (مهر) الإيرانية للأنباء عن العميد نقدي، قوله الجمعة، لـ"الصهاينة الذين اقالوا قادتهم واصبحوا في حالة إغماء لمدة اسبوع اثر تحليق طائرة من دون طيار في أجوائهم، ان عليهم الإستعداد ليوم تحلق فيه مئات الطائرات من دون طيار من 25 طرازاً موجهة من بعد في اجوائهم".
وكان نقدي يشير إلى تحليق طائرة من دون طيار بالأجواء الإسرائيلية تبنى إطلاقها حزب الله في لبنان. واضاف نقدي "هم لا يعرفون بأية أساليب يواجهون هذه الطائرات
كاتب صحفي ومحلل سياسي لبعض القنوات الفضائية العربية والعالمية والاداعات العربية والاسلامية
المستشار الصحفي لموقع شبام نيوز الاخباري لندن









الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورات الربيع العربي مابين الاحتوي والالتفاف والاختطاف وصول ا ...
- هل يعتذر اليدومي رييس تجمع الاصلاح عن تاريخها الاستخباري الا ...
- اليمن و السيناريو الذي يمكن أن يرتسم في سياق الأزمة اليمنية
- وفاء
- تصاعد الخلاف الدبلوماسي بين الأكوادور وبريطانيا في قضية مؤسس ...
- القات ممنوع رسميا في اروباء لكنة موجود في بريطانيا وكل مكان
- الحرية لشعب الجنوب وحق تقرير المصير ... وعيدكم مبارك
- الحراكشين ...قبيلة وعقيدة وغنيمة وموامرة
- بعد26 سنة مضت عبدالفتاح إسماعيل لايزال اللغز المحير في احداث ...
- توكل كرمان من داعية سلام الي داعية حرب
- بالحب تبني الاوطان ..وتقام كيان الامة
- القلوعة اطفال تلعب تمرج
- ليلة
- الرئيس علي ناصر محمد والقضية الجنوبية
- مشروع وثيقة الحوار الوطني الجنوبي-الجنوبي
- الحوار الوطني في (الجنوب العربي ) واثارها النفسي والمعنوي
- دعوة للمواجهة مع الطابور الخامس
- كن قطرة ندي علي الورد وعلي البشر
- الاصلاح مابين تقافة التكفير والمواجهة واملاك الدولة الجنوبية ...
- كانت تراقب ما انشر


المزيد.....




- -لعبة نيوتن-: مفاجأة الموسم و-الوسامة ليست كل شيء-.. دراما ر ...
- فرنسا.. انخفاض مرضى كورونا بالعناية المركزة إلى ما دون الـ5 ...
- رئيس أرمينيا السابق يحشد أنصاره استعدادا للانتخابات المبكرة ...
- برلماني : هيئة التقاعد من أبرز المؤسسات الحكومية التي تضم في ...
- برلماني يؤشر ملاحظات في عمل شركة الاستكشافات النفطية
- جهاز أمني كوردستاني: القوة التي ورد اسمها بتقرير اغتيال سليم ...
- تونس.. مسؤول طبي يحذر من ارتفاع عدد المرضى المحتاجين لأسرة ا ...
- شركة تركية تهدد بإظلام لبنان بسبب خلاف مع السلطات
- من هو أشرف السعد الذي قهر مئات المصريين
- ما أسباب تفاقم الخلاف بين قطر والبحرين؟ 


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - الحرب الأميركية الإسرائيلية الظالمة ضد إيران قد بدأت بالفعل