أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد النعماني - توكل كرمان من داعية سلام الي داعية حرب















المزيد.....

توكل كرمان من داعية سلام الي داعية حرب


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 3805 - 2012 / 7 / 31 - 09:02
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


توكل كرمان تحصل علي جائزة سلام امام انظار العالم وتحول في اليمن الي داعية حرب على صعد ة ودارت طهرها للجنوبيين شي موسف وهو الامر التي يدفعني للمطالبة من توكل سحب كلامها والاعتدار حتي لاتفقد ما يحمل البعض منا من مشاعر الود لها وهي تعلم علم اليقين ان الحوثين موافقين علي المشاركة في الحوار الوطني اليمني ؟
مالم فانني ادعو الي سحب جائزة نوبل للسلام من توكل كرمان بعد افعالة واعمالها الاخيرة كما اطلب مقاطعة التواصل مع توكل كرمان علي شبكات التواصل الاجتماعي حتي الاستجابة لطلبنا ؟
وكانت توكل كرمان الحاصلة على جائزة نوبل للسلام قد دعت جماعة الحوثي الى ترك خيارات العنف والاندماج بالعملية السياسيه ،وأضافت : اذا لم يندمج الحوثي بالعملية السياسية السلمية ويترك خيار العنف والمراهنة على العتاد العسكري والدعم الايراني فإنه سيصنف كحركة ارهابية وسوف يجري التعامل معه كما جرى التعامل مع القاعدة في ابين وشبوة " .
وتمنت كرمان " ان لا يحدث ذلك وأن ينحاز للمشروع الوطني السلمي الثوري بعيدا عن التحالفات الاقليمية او مع المخلوع وبقايا نظامه " ...
واتهمت توكل في تصريح صحفي ايران بالتدخل بشكل فج في اليمن ، تدخلا عسكريا وليس مجرد تدخل سياسي لاسقاط اليمن عسكريا لصالح مشروعها لكنها قالت انها ستفشل؟
والشي الموسف ان توكل تعرف حيدا مواقف الحوثين من الحوار الوطني ؟ ومواقف قوي الحراك الجنوبي من الحوار؟ بل ان توكل كرمان سارعت الي تايدة الرئيس عبدربة منصور هادي وقابلة وسلمت عليها دون الرجوع الي شباب الثورة التي وصلت توكل على اكتافهم الي ماهو عليها الان وادرت بعد تحقيق اهدافها واهداف حزبها الاسلامي التجمع اليمني للاصلاح التي ينهب ارض الجنوب بالكامل طهرها لهم بل ان توكل ذهب الي اكثر من ذلك وقالت أن الرئيس هادى يستمد مشروعيته الحقيقية من الثورة الشبابية الشعبية التي أجبرت الرئيس المخلوع على عبد الله صالح على الرحيل. وأن الانتخابات الأحادية وغير التنافسية التي شهدتها اليمن فى 21 فبراير هى فقط الدليل على أن هناك شرعية ثورية أتت بعبد ربه إلى السلطة وليست دليل على أى شىء آخر. وهي تدرك كامل الادراك ان شباب ومكونات الثورة الشبابية الشعبية اليمنية وقوي الحراك الجنوبي أعلنوا مقاطعتهم لهذا الانتخابات ؟ اين المشروعية الثورية ياتوكل ؟ الرئيس عبدربة تحصل في الحقيقية على المشروعية التوكلية الكرمانية فقط بل ان توكل تعترف بمقاطعة الشباب في مكونات الثورة الشبابية اليمنية ولكنها تقول؟ أقول للثوار الذين قاطعوا الانتخابات فضلكم سابق وذنوبكم الثورية مغفورة، انسوا فقط أنكم لم تحتفوا بعيدكم العظيم فى يوم 21 فبراير.. لا تكابروا فيصعب عليكم العودة إلى ركاب الفعل الثورى الإيجابى، أعلنوا مساندتكم للرئيس الانتقالى وحكومته وتعالوا نستأنف الفعل الثورى بما يتناسب مع المرحلة الجديدة من أجل تحقيق بقية أهداف الثورة.
نقول للاخت توكل كرمان بان خيارات الشباب اليوم شباب الثورة الشبابية الشعبية اليمنية من غير أحزاب اللقاء المشترك التى وقعت على المبادرة الخليجية، الذين لم يوافقوا على توقيع الرئيس السابق على صالح على المبادرة الخليجية؟ والرافضين القبول بعبدربه منصور هادى رئيسا انتقاليا ومحمد سالم باسندوة رئيسا للحكومة الانتقالية، هو الاستمرار في الاعتصامات في كل الساحات والعودة الي الشارع لإسقاط عبدربه ومعه محمد سالم باسندوة وحكومته؟رافضين خيارك الاول القبول بعبدربه منصور هادى رئيسا انتقاليا ومحمد سالم باسندوة رئيسا للحكومة الانتقالية، وبعد ذلك نطالبهما وأن نلزمهما بتنفيذ أهداف الثورة،؟الم تدرك بان القبول والاستسلام من قبلك هو عجز ثورى هو بحد ذات نوع من الغباء السياسى،؟
واليوم يثار جدل واسع في اليمن حول بقاء مخيمات المعتصمين في الساحات من عدمه، إذ يرى البعض أن لا ضرورة لبقائها بعد سقوط نظام صالح ووصول المعارضة للسلطة وتوجه رغبة الحكومة اليمنية وحزب التجمع اليمني للاصلاح برفع مخيمات الاعتصام من ساحة التغيير و الاعتصامات بمقاومة شديدة من قبل شباب الثورة ففيما تعتقد الحكومة والتجمع اليمني للاصلاح ومنها توكل كرمان بان ثورة الشباب التي انطلقت في فبراير |شباط من العام 2011م قد حققت أهدافها بخروج الرئيس المخلوع علي عبداللة صالح من السلطة وانتخاب عبدربه منصور هادي رئيسا لليمن لفترة انتقالية لمدة عامين ومشاركة المعارضة السياسية التقليدية ممثلة بأحزاب اللقاء المشترك بنصف الحقائب الوزارية بحكومة الوفاق الوطني برياسة محمد سالم باسندوة رئيس المجلس الوطني لقوي السلمية شباب الثورة في مكونات الثورة الشبابية بقولون ان ليس من أهدافهم استهداف شخص علي عبداللة صالح أو إيصال المعارضة التقليدية للمشاركة في حكومة بالمناصفة مع النظام التي هدفت ثورة الشباب تغييره بالكامل لعدم صلاحيته للحكم بعد 33من الفشل وان ما تم تحقيقه حتى ألان لا يعبر عن آمال وتطلعات شباب الثورة في اليمن وأهدافهم الحقيقية حيت أن عدم جلوس الرئيس المخلوع صالح علي كرسي الرئاسة لا يعني خروجه النهائي من السلطة ما يزال نظامه يسيطر علي مقاليد السلطة ومازال يمتلك الترسانة العسكرية والمال كما أن موافقة أحزاب اللقاء المشترك علي المبادرة الخليجية قد حول الثورة إلي أزمة سياسية بين نظام الرئيس المخلوع صالح والحزب الحاكم والمعارضة السياسية التقليدية ولذلك فان آمال الشباب مازلت مستمرة في الثورة حتى يتم الإطاحة بالنظام والمعارضة السياسية التقليدية والمبادرة الخليجية ؟ ادن اين تقف اليوم توكل كرمان باعتبارها داعية سلام من مطالب الشباب بعدم رفع المخيمات والاستمرار في الاعتصامات حتي يتم الاطاحة بالنظام والمعارضة السياسية التقليدية في اليمن والمبادرة الخليجية ؟ أقول إن الرئيس المخلوع صالح مازال يحكم في اليمن باعتبارها رئيس للحزب الحاكم في اليمن المؤتمر الشعبي العام كما إن هو لم يوقع علي المبادرة الخليجية باعتباره رئيس للجمهورية اليمنية وإنما باعتباره رئيس للمؤتمر الشعبي العام الحزب الحاكم ويبدو إن صلاحيات الرئيس المخلوع صالح كرئيس للحزب الحاكم في اليمن اقوي من صلاحيات الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي التي مازال يقوم بممارسة عملة كرئيس للجمهورية اليمنية من منزلة ويوجه صعوبات وعراقيل كثيرة وهو الذي قال ان الأوضاع في اليمن ما تزال صعبة ومعقدة. و إن "أضرار الأزمة ما تزال قائمة على مختلف الصعيد السياسية والأمنية والاقتصادية وأن مصالح الناس تتعرض للأضرار باستمرار وهو بذلك يؤكد بان الأزمة ما تزال قائم ؟
واحشي انا ان تاتي يوم وتلصق توكل كرمان لكل من اختلف معها ومع حزبها الاسلامي التجمع اليمني للاصلاح تهمة العملاء لايران وحزب اللة وتعلن في الوسائل الاعلامية فقد سمعنا ان حميد الأحمر اتهم الدكتور ياسين سعيد نعمان بأن ما يطرحه في اجتماع الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني لقوى الثورة املاءات تلقاها من الرئيس هادي.
وان الداعية توكل ساعدت علي ألقاء القبض على شبكة تجسس إيرانية بتالف من شبكات وأفراد يقودها ياسين سعيد نعمان وعصوء البرلمان سلطان السامعي واحمدسيف حاشد وحسن باعوم وسامية الاعبري ومحمدالشامي وعبدالكريم الخيواني واخرين وانهم ، ينسقو عمل الاستخبارات الإيرانية في اليمن والقرن الأفريقي، وبيروت والقاهرة ولندن وامريكا وأن الشبكة تتكون من جماعة وافراد من الشباب وهم يعملوا على الاطاحة بالنظام اليمني ممتلة بالرئيس المخلوع صالح والرئيس عبدربة منصور وحكومة باسندوة واحزاب المعارضة التقليدية المتحالفة معهم ، فقد ساعدت وكشفت توكل كرمان ومعها التجمع اليمني للاصلاح عملية القبض عليهم ، وجهت لهم تهم التخابر مع إيران، وتصوير مواقع الاعتصامات ونقل الاخبار والتواصل مع شبكة التواصل الاجتماعي ومساندة التمرد الحوثي في محافظة صعدة، والحراك الانفصالي في الجنوب ، ونقل معلومات مهمة للاستخبارات الإيرانية وحزب اللة عن تحركات حزب الاصلاح للسيطرة على الحكم والانفراد بالسلطة في اليمن والاستمرار في نهب ثروة الجنوب وتقاسم السلطة والثروة مع العسكر والمشائخ ورجال الدين وتوزيع السلاح في المحافظات وتشكيل الكيانات والجمعيات واصدار الصحف والمجلات وتزيف الوعي وتوزيع الكسوة على عناصر الاصلاح وجمع التبرعات من المساجد وتحويلها الي منابر لهم للتحريض ضد قوي الحراك الجنوبي والحوثين وكل من يختلف معهم واحياء عناصر تنطيم القاعدة وانصار الشريعة بين الحين والاخر بهدف ارسال رسائل الي دول المنطقة والعالم الحر لابتزازهم والحصول على الدعم المالي لهم بواسطة جمعيات خيرية بعضها معروفة وبعضها وهمية بالاضافة الي جهود الاصلاح للعمل على انهاء مخيمات الاعتصامات ومضايقات الشباب المعتصمين في ساحات الاعتصامات وشن الحملات الاعلامية ضد العديد من ناشطي حقوق الانسان والحريات الديمقراطية والصحفيين والكتاب وطلاب الجامعات اليمنية ومن يختلف معهم في الراي
والحقيقة انني اتوقع من قيادات التجمع اليمني للاصلاح والذي تعبر توكل كرمان واحدة منهم افتعال الازمات والمشاكل والسعي للتحلض من القوة المأثرة على نشاطهم وتحقيق اهدافهم ويبدو لي ان هناك مخطط استخباري يجري التخطيط لة واعداد اللمسات الاخيرة لاستهداف العديد من العناصر الوطنية في اليمن لاخضاعهم على السكوت والقبول بالاجنذة السياسية المعدة من قبل قيادة التجمع اليمني للاصلاح الي فرض سياسية الامر الواقع والانفراد بالسلطة في اليمن تحت دريعة حماية الوحدة من الانفصال واليمن من وصل المدد الشيعي وما حري في اجتماع الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني لقوى الثورة الذي أنفض إثر مشادة كلامية بين أمين عام الحزب الاشتراكي الدكتور ياسين سعيد نعمان والشيخ حميد الأحمر يعد بمثابة موشر واضح للمخطط القادم
المصادر الصحفية اشارت ن المشادة بين الطرفين بدأت حين أتهم حميد الأحمر الدكتور ياسين سعيد نعمان بأن ما يطرحه في الاجتماع املاءات تلقاها من الرئيس هادي. وحسب المصادر فقد رد نعمان على الأحمر بقوله: نحن دخلنا كشركاء ولست وصياً علينا.
ونقل موقع "عمران برس" أن الدكتور ياسين أكد رفضه لما يقوم به "حميد الأحمر" من تجنيد مخابراته لرصد جميع تحركاتهم، واصفاً تلك المخابرات بأنها ليست أمينة، وأنهم لا يقبلون بالشعور بأنهم مراقبين
ادن هولاء لهم باع طويل في ادارة الازمة وافتعال الازمات و في اجهزة الاستخبارات اليمنية والموسئسات العسكرية ومنها الامن القومي ولهم باع في تعذيب وانتهاك اعراض البشر فالعديد من قيادات الاصلاح هم كانوا ومازالوا حتي الان في قيادة احهزة الامن الوطني والاستخبارات وتوسعت نفودهم بعد انتقال السلطة وبمشاركتهم الي الرئيس عبدربة منصور وهولاء هم من شاركو مشاركة فعالة في تعذيب العديد من المعارضين السياسين في اليمن في فترات سابقة وشن الحرب على الجنوب في العام 1994م واصدار الفتاوي التكفيرية ضد ابناء الجنوب والعديد من الكتاب والصحفيين في اليمن ؟ والصاق الاتهامات ضد كل من يخالفهم الراي واخرها أتهم حميد الأحمر للدكتور ياسين بأن ما يطرحه في الاجتماع املاءات تلقاها من الرئيس هادي.؟
الايام بينا سوف يتاتي يوم من الايام ويطلب تجمع الاصلاح من الدكتور ياسين سعيد نعمان ومن قيادات الاشتراكي الاعتذارعن اعلان الانفضال ؟وخاضة اذا عرفنا بان العديد من الاتهامات ضد الاشتراكي مازالت قائمة ؟

الاخت توكل كرمان ... استخفت بعقول البشر في كثير من اللقاءات سوي في ذاخل اليمن اوخارجها مثلاء في بريطانيا راحت تعمل لنا مول وزامل و الزوامل والاغاني على شكل شعارات ثوريه في القاعة وطلبت من الحاضرين ترديدها بعدها التي اعادتها امام الجميع لكثير من المرات بشكل ممل جداااااا حدث ولا حرج و ما عرفت تلقي الكلمة بالانجليزية خوشت كيف توصل لنا كلامها ونست ان كل من في القاعة هم من اليمن وليس من كوكب اخر وكان من المفروض ان تكون عادية وتلقي كلامتها بالعربي مصائب وعجائب وتوكل استخفت بعقول الناس وكانها في باب اليمن ونسيت انها في قاعة جامعة شيفليد العالمية و مارست سياسية الهروب في مواقف الرد ...على الاسئله حول القضية الحنوبية وبدات اسأل نفسي هل ذة توكل كرمان الاصل ؟ والحقيقة وصلت في نهاية الامر الي ان توكل كرمان ليست هي التي عرفتها من قبل قبل استلام الجائزة نوبل للسلام فاليوم توكل كرمان تحولت الي داعية حرب على ابناء صعدة والحوثين وترفص هي الاعتراف بحق ابناء الجنوب في استعادة دولتهم وفك الارتباط ؟ ولكنها هي في المقابل اكدت على حق اليهود في اليمن في الترشيح الي رياسة البلاد؟ لكنها للامانة طلبت من قيادات الاصلاح الاغتذار لابناء الجنوب عن فتاوي حرب صيف 1994م التكفيرية فجاء لنا الشيخ الديلمي بالبيان اليقين واعتراف ان هو اصدار الفتوي في عام 94م ضد من حمل السلاح مع الحزب الاشتراكي اليمني ونسي ان من حمل السلاح هم ابناء الجنوب ؟لكنه نفى ان يكون قد افتي يقتل النساء والاطفال ؟.
اعتراف الديلمي جاءت بعد ان كان في وقت سابق قد نفي أي صلته بفتوى 94 الشهيرة .
واتهم الديلمي في الكلمة التي القاها أمام اللقاء المؤتمر العام لسلفيي اليمن – اتهم الحزب الاشتراكي بتحوير فتواه ومحاولة استخدامها مبررا للانفصال , وقال انه لم يفتي مطلقا بقتل النساء والأطفال , ولكنه افتي بقتل من يحمل السلاح .
الديلمي وفي بيانه الجديد قال ان أبناء الجنوب عوملوا كمعاملة العبيد إبان الدولة التي كانت قائمة في جنوب اليمن قبل العام 1994 مجددا نفيه صحة الفتوى المنسوبة إليه وأن تكون قد صدرت منه أثناء حرب صيف 94م، وقال أن ما ينسب إليه "إفتراء وبهتان".
القيادي الإصلاحي محمد اليدومي على قناة سهيل اتهم بعض قيادات الاشتراكي بأنها سبب حرب صيف94م , ؟واصر اليدومي على مواقفهم التقليدية من حرب 94 م التي حاول بعض الاصلاحيين خلال الفترة الماضية التلاعب بعواطف الجنوبيين, عند ما قال حميد الأحمر مثلاً في لقاء سابق مع الجزيرة ان صالح ورطهم في الحرب ولم يكونوا مطلعين على الحقيقة, جاء اليدومي لينسف كل تلك المراوغات وليؤكد ما قاله الديلمي لا ما يصرح به حميد أو محمد قحطان, فقد أكد اليدومي شرعية الحرب بل ودافع عنها قائلاً وبالحرف " كنا شركاء مع صالح في الحفاظ على الوحدة اليمنية وهذا شرف لنا ولكل القوى التي سعت للحفاظ عليها " وقال " كانت مواقفنا مع صالح نتيجة قناعات " وقال أيضاً " ان دخولنا الحرب هو من أجل بلادنا من أجل شعبنا من أجل عرضنا وقضية الوحدة بالنسبة لنا كإصلاح قضية مقدسة واصرار بعدم الاعتذار لابناء الجنوب قايلا : لم نشارك في ظلمهم حتى نعتذر ", وبذلك فاليدومي أكد صحة فتاوى الديلمي والزنداني معتبراً الحرب مقدسة
ويعترف عبدالله الأحمر في مذكراته بأصل المشكلة التي أدت الى حرب 94 م حسب ما كتب الاخ علي البخيتي في صحيفة الاولي استناذ الي مذكرات عبداللة الاحمر التي قال وبالحرف الواحد " قال لنا الرئيس صالح : كونوا حزباً يكون رديفاً للمؤتمر ونحن وإياكم لن نفترق وسنكون كتلة واحدة، ولن نختلف عليكم وسندعمكم مثلما المؤتمر. إضافة إلي أنه قال: إن الاتفاقية تمت بيني وبين الحزب الاشتراكي وهم يمثلون الحزب الاشتراكي والدولة التي كانت في الجنوب، وأنا أمثل المؤتمر الشعبي والدولة التي في الشمال، وبيننا اتفاقيات لا أستطيع أتململ منها، وفي ظل وجودكم كتنظيم قوي سوف ننسق معكم بحيث تتبنون مواقف معارضة ضد بعض النقاط أو الأمور التي اتفقنا عليها مع الحزب الاشتراكي وهي غير صائبة ونعرقل تنفيذها، وعلي هذا الأساس أنشأنا التجمع اليمني للإصلاح " الا يكفي ذلك الدليل على اثبات تآمركم مع صالح على اتفاقية الوحدة بعد التوقيع عليها مباشرة ونيتكم المبيتة لأقصاء الجنوبيين ؟
ادن المشهد السياسي القادم في اليمن ملي بالعديد من المفاجآت ويمكن للقاري ان يري انتظام الاتهامات من قبل قيادة الاصلاح ابتداء من كلمة الديلمي التي القاها أمام اللقاء المؤتمر العام لسلفيي اليمن وانتهاء بقناة سهيل واتهم اليدومي صاحب المجمع السكني (البرتقال) في حضرموت لبعض قيادات الاشتراكي بأنها سبب حرب صيف94م , ؟
اما الداعية توكل كرمان فهي امام خيارين صعب لاثلات لهم اما ان تكون داعية سلام وبشكل واضح دون لف ودوران ؟ تفتح امامها كل حدائق السلام العالمي وتبث لنا انها جريرة بصدق بحصولها على جائزة نوبل للسلام ؟ او تستمر في لعبة الاصلاح في اليمن كداعية حرب فهي بذلك لاتسحق الجائزة (نوبل للسلام ) وعليها مواجهات كل احرار العالم وناشطي حقوق الانسان والحرية الديمقراطية والكتاب والصحفيين المطالبين بسحب جائزة نوبل للسلام منها ؟
الايام القادمة كفيلة بان تكشف لنا مالم يكن في الحسبان ؟
كاتب وصحفي وناشط سياسي _لندن






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالحب تبني الاوطان ..وتقام كيان الامة
- القلوعة اطفال تلعب تمرج
- ليلة
- الرئيس علي ناصر محمد والقضية الجنوبية
- مشروع وثيقة الحوار الوطني الجنوبي-الجنوبي
- الحوار الوطني في (الجنوب العربي ) واثارها النفسي والمعنوي
- دعوة للمواجهة مع الطابور الخامس
- كن قطرة ندي علي الورد وعلي البشر
- الاصلاح مابين تقافة التكفير والمواجهة واملاك الدولة الجنوبية ...
- كانت تراقب ما انشر
- الديمغرافية السكانية في الجنوب ودورها في الكشف عن ملامح القو ...
- بعض من تدعيات الدعوة الي عقد الحوار الوطني الديمقراطي الجنوب ...
- رحل استاذ التاريح دكتور شكري ورحلت معها كل الحكايات والاساطي ...
- الهوية الحنوبية و مخاطر الهندسة الوراثية واستنساخ الإنسان
- يوميات
- وطني الجريح
- عدنية احلي مافي الكون
- المناضل صالح عبادي ... ريم يافع والجنوب
- الفتاتة احلام يا منيتي يا سلا خاطري وانا احبك يا سلام
- مرحلة فرز


المزيد.....




- بعد واقعة الطفلين السودانيين النيابة المصرية تحذر: سنتصدى بح ...
- معهد الفلك المصري: الخميس المقبل أول أيام شهر شوال الهجري وع ...
- لافروف ونظيره البيروفي يبحثان اهتمام بيرو بلقاح -سبوتنيك V- ...
- كولومبيا تطرد دبلوماسيا كوبيا على خلفية -أنشطة تتعارض مع مها ...
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- الشيخ جراح: إصابة عشرات الفلسطينيين في اشتباكات في القدس
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- مطالب أوروبية لأمريكا بتأجيل الانسحاب من أفغانستان
- إيران… حريق واسع النطاق عند مدخل مدينة ‎بوشهر التي تضم محطة ...
- شرطي إسرائيلي يهاجم مصور -رابتلي-


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد النعماني - توكل كرمان من داعية سلام الي داعية حرب