أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - القلوعة اطفال تلعب تمرج














المزيد.....

القلوعة اطفال تلعب تمرج


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 3796 - 2012 / 7 / 22 - 09:16
المحور: كتابات ساخرة
    


القلوعة اطفال تلعب نمرح
القلوعة عيون تسبح في بحر دموعي
بين احزاني واوجاعي والمي
القلوعة امواج تعانق شط الساحل الذهبي
نفق يودي الي اعماق البحر
نفق اظل بها الربان الطريق
وغرق في منتطف البحر
وانتهت الرحلة عند بداية الطريق
القلوعة عاد الربان بعد الاختفاء
عكس الطريق
عاد يحمل التاج
سراج مضوي لكل الطريق
القلوعة قمر يضي فوق حولد مور
القلوعة اشواق تحرك وتهز كياني
القلوعة اسطورة تحكي عن كل الازمنا
القلوعة اسم محفور في اعماقي
القلوعة قطرة من دمي
ينبوع ماء يروي عطشي
مسقط راسي
كل الذكريات
طفل يحبوا بجانب الباب
يلعب في الحارة
يذهب الي الروضة
يتعلم في المدرسة
يذهب الي الخذمة العسكرية
يجمل السلاح يتدرب
يكمل الجامعة
يتزوج احد بناتها يجنب طفل
ينمو يكبر
تستمر الحياة
يعمل في الجامعة
يعمل في مهنة المتاعب
يلاحقك يضرب يذخل السجن
يقدم للمحاكمة
تلصق به اتهامات بالخيانة والمطالبة بالانفصال
يفصل من العمل
يدرس ويحصل علي الدكتوارة
ينجو ء من محاولة اغتيالة
يشرد في بلاد الارض
يبحت عن شارع الرصافي
علي ارصفات الطرقات في لندن
يكتب على جدارن المنازل والمباني
ال ف ل و ع ه
والقلوعة مازالت كما هي
تشغل البال وتسكن في الفواد
تعاني من الظلم والاستبداد والتعسف
والانتهاكات اليومية
نقراء اخبارها في كل الصحف
ونشاهدها في كل القنوات الفصائية
الاطفال كبرو من جنب الباب
نطاهرو في الشوراع
طالبوا باستعادة وطن
وفك الارتباط
القلوعة على موعد ابتلاع البحر للنفق
وشروق شمس الصباح وضاح في سماء عدن
تعيد البسمة والبهجة والمرحة
تعيد الشفاء لا اوجاعنا وكل الجراجي
نستعاد الهوية الارص والاملاك المنهوبة
الحب المفقود
الانسان
الوفاء التعايش والتصالح
الوطن المسكون في اعماقنا
الجنوب العربي الحر
الامن والاستقرار والحياة الكريمة

شفليد 1 رمضان 2012م






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليلة
- الرئيس علي ناصر محمد والقضية الجنوبية
- مشروع وثيقة الحوار الوطني الجنوبي-الجنوبي
- الحوار الوطني في (الجنوب العربي ) واثارها النفسي والمعنوي
- دعوة للمواجهة مع الطابور الخامس
- كن قطرة ندي علي الورد وعلي البشر
- الاصلاح مابين تقافة التكفير والمواجهة واملاك الدولة الجنوبية ...
- كانت تراقب ما انشر
- الديمغرافية السكانية في الجنوب ودورها في الكشف عن ملامح القو ...
- بعض من تدعيات الدعوة الي عقد الحوار الوطني الديمقراطي الجنوب ...
- رحل استاذ التاريح دكتور شكري ورحلت معها كل الحكايات والاساطي ...
- الهوية الحنوبية و مخاطر الهندسة الوراثية واستنساخ الإنسان
- يوميات
- وطني الجريح
- عدنية احلي مافي الكون
- المناضل صالح عبادي ... ريم يافع والجنوب
- الفتاتة احلام يا منيتي يا سلا خاطري وانا احبك يا سلام
- مرحلة فرز
- تقرير حقوقي يكشف ﺣﺠﻢ اﻟﺠ& ...
- المشروع الاميركي الامني في جنوب الجزيرة العربية


المزيد.....




- بعد فضيحة الانتخابات : الوزير الأول الجزائري يقدم استقالة حك ...
- افتتاح مقر مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدري ...
- محمد راسم: الفنان الجزائري الذي يحتفل به غوغل
- لهجات خاصة قوية ومتقطعة.. هل نتمكن من فهم اللغة المعقدة لحيت ...
- الزقورات.. صروح تاريخية شاهقة توثق العمارة في حضارة بلاد الر ...
- مهرجان كان السينمائي: ميلين فارمر وماتي ديوب وطاهر رحيم ضمن ...
- مزاد أمريكي يبيع لوحة تشرشل بمبلغ 1.8 مليون دولار
- الجواهري.. واش الملك يدير كلشي؟!
- السجن لمترجمة أميركية زودت حزب الله بمعلومات عن اغتيال الشهي ...
- هاريسون فورد أصيب في كتفه خلال تصوير فيلم “إنديانا جونز”


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - القلوعة اطفال تلعب تمرج