أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نافذ الشاعر - خلق لكم من أنفسكم أزواجا














المزيد.....

خلق لكم من أنفسكم أزواجا


نافذ الشاعر

الحوار المتمدن-العدد: 3883 - 2012 / 10 / 17 - 22:14
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إذا جئنا نتأمل قوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا..) (الروم:21) فإنه يتبين لنا أمران:
الأول: قوله تعالى "من أنفسكم" فيه دلالة على أن زوجة الرجل قد خلقت من نفسه، أو من ضلعه، كما ورد في بعض الأخبار، وبهذا يكون حنين الرجل للأنثى بمثابة بحث عن جزء نفسه المفقود، الذي أدى إلى اختلال توازنه عندما انتزع منه. ولذا، جاء التعبير عن هذه الرابطة الزوجية بقوله تعالى "لتسكنوا إليها". ومن المعلوم أن السكون هو الذي يعقب اضطراب الحركة، كما يسكن الماء المغلي إذا صُب عليه كأس من الماء البارد.
هذا، ويمكننا الاستئناس هنا بدراسة أمريكية، أجريت في جامعة نيويورك، وقد بينت هذه الدراسة أن قضاء وقتاً أطول مع شريك الحياة، يعد واحداً من أفضل الطرق لخفض ضغط الدم. وقالت الدراسة أنه عندما يكون الزوج أو الزوجة في صحبة بعضهما، فإن ضغط الدم ينخفض إلى ما دون المستوى الذي يصل إليه عندما يكون الشخص وحيداً أو مع أصدقائه، وأن هذه النتيجة تتحقق حتى ولو كانت العلاقة بين الزوجين غير جيدة. وأكدت الدراسة أن السبب في ذلك هو علاقة الاعتياد بين الزوجين التي من شأنها بث الشعور بالاسترخاء، بينما يؤدي التعامل مع الغرباء إلى شعور بالتحفز.

الثاني: أن السكون إلى الأنثى ربما لا يكون بسبب اشتقاق المرأة من الرجل، وإنما لأمر آخر، ربما بسبب خصائص الرجل الروحية التي لا تكتمل إلا بالأنثى. وكذلك الحال لخصائص المرأة الروحية التي لا تكتمل إلا بالرجل؛ وعند ذلك يسكن كل منهما للآخر سكون الطائر للعش. وهذا ما عبر عنه الشاعر بقوله:
ألا فاعلمي الآن علم اليقين سأكشف عن سرّ حبي الدفين
لقد عشتُ للجد جد الرصين أهم وأكبو بعبء السنين
إلى أن لقيتك خفاقة توقد فيك الهوى والفتون
فأنت هنا فرحة تمرحين وأنت هنا نشوة تقفزين
فأكمل هذا المراح الطروب هدوء الحزين وجد الرصين

هنا يحدثنا الشاعر عن نفسه بأنه عاش حياة جادة رصينة، وهو يحمل على كاهله عبء السنين الطوال، دون ملل أو سأم، حتى التقى بفتاة أحبها حباً طاغياً، استولى على أقطار نفسه. ثم هو في بحثه عن أسرار هذا الحب الجارف، أدرك أنه أحبها لتمتعها بخصال نفسية لا يملكها كالمرح، والنشوة، والدعابة، وخفة الروح..الخ. وبالتالي، أكملت بهذه الخصال ما يفتقده الشاعر من الخصال!

والآن، ما دمنا قد تطرقنا لهذه النقطة دعنا نناقشها بتفصيل أكثر، حتى نصل إلى معنى قوله تعالى الذي صدّرنا به حديثنا (لِكُلِّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٌّ) (الأنعام:67) إن هذا يجعلنا نقرر بأن كل شيء في الكون ناقص، ولا بد حتى يكتمل أن يلتحم بالشق الآخر. وفي هذا المعنى جاءت الإشارة بقوله تعالى: (لِكُلِّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٌّ). فهنا، نجد أن "النبأ" يبحث عن مستقر، و"المستقر" يبحث عن نبأ كذلك؛ فيكون المعنى: لكل نبأ مستقر، ولكل مستقر نبأ، ومتى التقيا استقر كل منهما في الآخر استقرار اليرقة في صدفتها.
وعلى هذا، نستطيع تفسير ميول بعض الناس إلى تخصصات ومواهب دون غيرها من التخصصات والمواهب. بل أكثر من هذا، نستطيع معرفة سبب انحراف بعض الناس دون آخرين ممن اجتمعت لهم نفسُ الظروف والأحوال؛ وفي هذا المعنى جاءت الإشارة بقوله تعالى: [وترى كثيراً منهم يسارعون في الإثم والعدوان](المائدة62). وقوله: [فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم](المائدة52). والمعنى أنهم يسارعون إلى الإثم، والإثم يسارع إليهم! أو كما قال الإمام الغزالي: "والطبع اللئيم يميل إلى اتباع الهفوات والإعراض عن الحسنات. بل، يميل إلى خلق الهفوة فيمن لا هفوة فيه.."

وفي المعنى السابق جاءت الإشارة بقوله تعالى: (أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ)(المؤمنون:61) أي أن الخير في أغوار نفوسهم أسبق من الخير الذي فعلوه خارج نفوسهم. وعلى هذا، نجد أن الخير الذي في قلوبهم هو الدافع للخير الصادر منهم في الحياة الدنيا، فهم سارعوا لفعل الخير عندما لاحت لهم بوادره، وظهرت أولى إماراته؛ لأن القلوب الخيرة نجدها، دوماً، تبحث عن الخير، والخير يبحث عنها. وقد أشار الأعشى إلى معنى قريب من هذا فقال:
خلقت هند لقلبي فتنة...هكذا تعرض للناس الفتن
والمعنى أن "هند" خلقت وفي خصالها ما يفتن قلب الشاعر، وقلب الشاعر خلق وفيه من الخصال ما يجعله يستجيب لهذه الفتنة!..
ومما يعزز هذا المعنى الذي ذهبنا إليه تجربة أجراها العالم الألماني "تن بيرغن" على أنثى إحدى فصائل الأسماك حيث وجدها لا تجذب الذكر إلا ببطنها المنتفخ، وقد برهن على ذلك بعمل دمية لا تشبه الأنثى الأصلية إلا ببطنها المنتفخ، فوجدها تجذب الذكر تماما كما لو كانت الأنثى الحقيقية.
وأيضا التجربة التي أجريت على نوع من البط حيث وجد سر انجذاب الأنثى له يكمن في الريش الأخضر حول رقبته، فإذا نتف هذا الريش رفضته الأنثى.."






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الجنة زواج لا نكاح
- الفرق بين النكاح والزواج في القرآن
- مثنى وثلاث ورباع..
- التشات والمسنجر والفيسبوك
- ميرزا غلام أحمد (1)
- في بلاد الحرمين (4)
- في بلاد الحرمين (3)
- مفهوم النسخ في القرآن
- في بلاد الحرمين (2)
- في بلاد الحرمين (1)
- خلق القرآن
- شقراء لرجل أحدب (نقد)
- مفهوم ليلة القدر
- رواية ستائر العتمة (نقد)
- كيف نشأت القصة القصيرة
- انفجار (قصة قصيرة)
- إسقاط الشخصية على الآيات القرآنية
- فيلم (ما تيجي نرقص)
- مفهوم الشعر والسحر
- عصر الردة الطبية


المزيد.....




- بعد تزايد حدة التوتر.. هل تنجح الجهود الدبلوماسية في التخفيف ...
- رسم بانورامي نادر لمكة في السعودية من القرن الـ18 يُظهر سيلا ...
- بعد تزايد حدة التوتر.. هل تنجح الجهود الدبلوماسية في التخفيف ...
- بيتزا مخبوزة في الحمم البركانية!.. رجل مغامر يطهو الفطائر عل ...
- خبير يكشف أسباب عدم رصد نظام -المدينة الآمنة- للأسلحة في أيد ...
- جائحة كورونا تجبر آلاف الشباب على قضاء عيد الفطر في الغربة
- إسرائيل تقصف بناية الشروق بوسط غزة أثناء بث حي لمراسل بي بي ...
- تقديم جائزة اتحاد الكتاب الروس إلى الكاتب والمترجم عبد الله ...
- السفير الفلسطيني في فرنسا لـ-سبوتنيك-: واشنطن منحازة لإسرائي ...
- دمار كبير يلحق بشبكات الكهرباء وسط غزة


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نافذ الشاعر - خلق لكم من أنفسكم أزواجا