أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد علي مقلد - أيهما المقدس ، الدين أم رجال الدين؟














المزيد.....

أيهما المقدس ، الدين أم رجال الدين؟


محمد علي مقلد
(Mokaled Mohamad Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 3874 - 2012 / 10 / 8 - 00:06
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


البارحة فيلم تركي عن يسوع المسيح ، وقبله فيلم يهودي أميركي عن النبي محمد .فيلمان للإثارة لا للفن ولا للتاريخ .
من أكثر من قرنين لم تعد هذه القضايا تثير أحدا في الغرب ، بعد أن قامت ثورة مسيحية من داخل المسيحية ، ضد كنيسة روما ، قادها مصلح مسيحي إسمه لوثر وصار له أتباع في كل مكان ، وتوحدت أنكلترا الجديدة التي أصبح إسمها الولايات المتحدة الأميركية تحت خيمته الإصلاحية .
في الشرق ظهر جمال الدين الأفغاني وحاول أن يكون بمثابة لوثر لكنه مات مسموما في الآستانة ، اسطنبول ، حيث تمت ، حديثا ، صناعة الفيلم عن المسيح، ولم يتح له حكام ذلك الزمان أن يكون له أتباع ، وتم التراجع عن أفكاره جيلا بعد جيلا لينتصر الجمود العقائدي والتعصب السلفي .
لم تتعلم الأصوليات الإسلامية من دروس التاريخ شيئا . ولذلك فهي ما زالت تعاند التاريخ وتقرأه بالمقلوب. أما الأصوليات المسيحية فهي تتلطى وراء مثيلتها الإسلامية لتدافع عن قضية يظن البعض أن الزمن عفا عليها ، غير أن الحقيقة المخفية خلف ردود الفعل الإسلامية والمسيحية على الفيلمين تبين أن المقدس في نظر حراس المعابد والمساجد ليس الدين بل الحراس أنفسهم . وما يجري ظاهريا وكأنه دفاع عن الدين ليس سوى تمويه للدفاع عن رجال الدين.
رجال الدين يتلطون وراء الأنبياء والرسل ليدافعوا عن المدنس لا عن المقدس . إنهم يدافعون عن امتيازاتهم التي لا يمكن أن يحصلوا عليها بعيدا عن لبوس الدين .
آخر بدع القمم الروحية في لبنان مطالبة البرلمان بسن تشريع يحرم المس بالمقدسات ، ولا سيما بالأنبياء والرسل . ربما لا يعرف أهل القمم أن دساتير الدول الحديثة لا تحرم المس بالمقدس الديني وحده بل بالمقدس الدنيوي أيضا . أو ربما لأن المقدس عندها محصور في الدين وحده ، أو ربما لأن انتهاك كل الآداب واللياقات والقيم الأخلاقية في لغة الحوار السياسي السائدة في لبنان مهد لانتزاع شرعية عملية في كل وسائل الإعلام . إذا صح هذا الاحتمال يكون مطلب القمة الروحية بمثابة موافقة ضمنية على المس بالكرامات إذا كانت تخص المواطنين ، وعدم موافقة عليها إذا طالت الأنبياء والرسل.
أيا يكن الاحتمال ، فمن المؤكد أن مطلب القمة الروحية ، وهو مطلب حق ، هو اعتداء صريح على الدستور وعلى دولة القانون والمؤسسات . هو اعتداء لأنه ينطوي على عدم اعتراف بعدالة الدساتير الوضعية ، ويشير إلى حنين دفين إلى عصر التشريعات الكنسية أو الصادرة بمباركة الكنيسة الاسلامية أو المسيحية.
أيا تكن الاحتمالات ، فالمدافعون عن قداسة القديسين يجهلون أو يتجاهلون أن الأنبياء والرسل إنما هم بشر قبل كل شيء ، وأن احترامهم واجب على المؤمن وعلى غير المؤمن ، وأن الإساءة إليهم ، كما كل إساءة ، مما يعاقب عليه القانون . وربما يجهلون أو يتجاهلون أن نقدهم ، بصفتهم بشرا ، ونقد الدين عموما والفكر الديني ، حق نصت عليه كل الدساتير .



#محمد_علي_مقلد (هاشتاغ)       Mokaled_Mohamad_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سرقة الأكثرية
- حالة الويكيلكسيين بالويل
- العونية ظاهرة أم طفرة
- المقاومة والشيوعيون
- الصدر والصدريون
- بشير الجميل والبشيريون
- البيئة الخاطفة
- النسبية ضحية الفريقين والدوافع واحدة
- الدولة والسلاح والسيد
- مشاهد حكومية سوريالية
- أزمة مصيرية ووزير غنّوج
- فضيلة الانشقاق
- في نقد الهزيمة
- مجلس النواب يدمر الدولة
- الشيخ الأسير بضاعة شيعية
- سرقة الدولة حلال
- جورج حاوي: مقطع من وصية الشجاعة
- تعديلات على بيان بعبدا
- صرختان لا تنقذان وطنا
- احذروا حوارهم


المزيد.....




- ماكرون يتصل ببوتين قريبا ويتفهم مخاوف روسيا
- -داعش- حاول اغتيال السفير الباكستاني في كابول
- بلاغ بخصوص انتهاء أجل تقديم طلبات الترشح لعضوية المكتب السيا ...
- المعارضة الموريتانية تنفي التحالف مع الرئيس السابق
- الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع في قطاع غزة (فيديو)
- واشنطن: لا دليل على استعداد إيران لامتلاك أسلحة نووية
- السيدة الأولى النيجيرية تسحب دعواها ضد طالب شهّر بها بنشر صو ...
- إطلاق 5 صواريخ صوب مستوطنات غلاف غزة والطيران الحربي الإسرائ ...
- -داعش- يتبنى هجوما استهدف السفير الباكستاني في كابل
- الجزائر.. سجن أول وزير في عهد الرئيس تبون


المزيد.....

- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد علي مقلد - أيهما المقدس ، الدين أم رجال الدين؟