أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم الصادق - لعبة البيادق














المزيد.....

لعبة البيادق


سالم الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 3849 - 2012 / 9 / 13 - 02:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مايلز كوبلاند مؤلف كتاب ( لعبة الأمم ) يكشف الكثير من خبايا السياسة الأمريكية وأنشطة المخابرات المركزية في أنظمة الدول في مختلف القارات ، ويفضح علاقات زعماء دول بارزين بهذه الدوائر السرية ، وكيف كانت تخطط وتنفذ بأيدي هؤلاء الحكام أهدافها .
يظن المواطن ( العربي )المغيَّب أن ما يحدث حوله بعيد عن الصفقات ، والمصالح العابرة للبحار بين القادة والساسة والدوائر السرية ، وأن قادته التاريخيين الذين نزلوا ( بقفة ) من السماء أنقى من أن تشوبهم شائبة ، أو تدنس أثوابهم البيضاء بقعة من الخيانة أوأدنى شبهة من التنازلات ، وهم منزهون عن أية زلة ، وآراؤهم هي الصائبة والسديدة دائماً لا يتخللها شك لا من يمين ولا من يسار ولا من فوق ولا من تحت ، هؤلاء القادة ( الضرورة ) صادروا باستبدادهم حق القرار القاطع غير القابل للطعن الخائن ، أوللنقاش المشبوه ، أو الاعتراض المتخاذل ، وهذه القيادات الأسطورية تتصرف انطلاقاً من خطورة المرحلة التاريخية المستدامة لشعوبها ، والمؤامرة الأبدية على هذه الشعوب ، فتتصدى لذلك كله بحنكتها المعهودة التي كثيراً ما كانت في نهاية المطاف اتجاهاً إجبارياً نحو التهلكة ، ولا أدل على تلك الحنكة القاتلة ما ارتكبه القائد المفدى الذي دُفع دفعاً دولياً وإقليمياً للحرب ضد ثورة وليدة في طهران قوضت سلطة شرطي الخليج الأمين على نفطه الأمريكي ، في وقت كان فيه العراق في أوج ازدهاره الاقتصادي والعلمي والثقافي مما سيخرجه من حظيرة الدول النائمة بعد عقدين أو أكثر من الزمن . فكان أن حول العراق من بلد فائض الميزانية إلى بلد يترنح اقتصادياً ، ولكنه ظل يملك مقومات الوقوف ثانية ، وهذا مالم يحقق أهداف السياسة الأمريكية بعد، فأُعطيَ الضوء الأخضر لغزو الكويت ثم كانت الضربة القاضية للعراق في الغزو الأمريكي الذي حول العراق إلى مستنقع من الدماء ، ومزاداً تتقاسم غلاله لصوص الداخل والخارج ، وجعله محمية إيرانية تنفذ تعليمات الملالي المباركة ، وأجندات العم سام بالتوافق فيما بينهما.
النوذج العراقي للقائد الفذ يتكرر في سوريا اليوم وعلى يد قيادة رهينة للخارج تنفذ ما لا يفصحون عنه من أهداف بعيدة ، ولكن هذه المرة دون خسائر كما حدث في أفغانستان والعراق ، فالخسائر هنا لا يدفعون شيئاً من فاتورتها التي يدفعها الشعب السوري دماً وأرواحاً واقتصاداً .
المطب نفسه يقع فيه القائد الفدالصغير مدفوعاً بعصابات العمائم السوداء التي تُعدُّ فواتير حسابتهامع تجارالفودكا الحمراء ، وسالخي رؤوس الهنود الحمر من غنائم ما بعد الدمار الكامل الذي لم تكن إسرائيل تحلم بتحقيقه على مدى عقود من غير أن تدفع شاليطاً واحداً . السيناريو يتكرر وإن تعدد كتَّابه ، والأضواء الخضراء التي أُعطيت لنظام القائد المراهق نفسها أعطتها سفيرة الولايات المتحدة للمهيب الحكيم ، ولا تخفى هذه الإشارات على أحد من خلال تصريحات المسؤولين الغربيين والأمميين وغيرهم ، ومهل القتل والدمار التي منحوها لطبيب العيون الأعمى ، وآخرها وأوضحها ما يتعلق بتحريك أو انتقال ترسانة الأسلحة الكيماوية ليفهم النظام عديم الفهم أن ما دون ذلك مسموح به ، وهذا ما يفسر هيستيريا التدمير التي فاقت حد الجنون ، فنظام العصابة الأحمق يعتقد بذلك أنه سينهي الثورة سريعاً، ولم يفكر أنه ينهي بلداً من أعرق بلدان العالم ، ولا يدرك أيضاً أنه يعجل بتنفيذ السيناريو المرسوم له أيضاً بنهاية تراجيدية أعد حبكتها كتاب كثر. و مالم يره طبيب العيون ( البصير ) الذي أعمته السلطة والمال المنهوب أيضاً أن حكامناالأشاوس لهم صلاحية محددة ، وأن طائرته ستحلِّق لاحقاً بحثاً عن مهبط آمن بحث عنه قبله الشاهنشاه (حارس نفط الخليج ) وشين الفاسقين ( كنز إسرائيل ) ، لكن ما يرجوه كل مكلوم من أبناء الشعب السوري أن يكون مهبطه غير الآمن حفرة أو مجروراً للصرف الصحي أو زنزانة في لاهاي أومصيراً كمصيرجلاد رومانيا ، فهل يعتبر؟ ، لا أظن ، فزمن الاعتبار قد ولَّى .



#سالم_الصادق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعم حقاً إنها مؤامرة
- سوريا : الثمن الغالي والضميرالرخيص
- السوريون تعددُ الموت
- الدمية القاتلة
- الديكتاتوريات ومسرح التنفيس
- مارسيل ينسى خبز أمه
- ثورة الثورات
- تعدد الشهداء والوطن واحد
- أيُّ عيد!!
- رسالة إلى العيد
- الاستبداد وشيزوفرينيا المواطنة
- فتاة الملتيميديا
- بسطاء بلادي وتلفزيون الإسكافي
- هوامش5
- مقهى الحلم العربي
- مؤتمر طهران .. رسائل .. وتذكرة ذهاب
- تهم تحت الطلب
- -يالله مالنا غيرك .. يالله-
- هوامش 4
- وحدي ووحدك والوطن


المزيد.....




- رجل يُفاجأ بثعبان طوله 4 أقدام في مقعد مرحاض حمامه.. شاهد رد ...
- إرجاء زيارة رئيس الإمارات المقررة إلى باكستان والكشف عن السب ...
- قيس سعيد: التونسيون عزفوا عن الانتخابات لأن البرلمان لم يعد ...
- حاكم روسي يقدم عرضا لكل عسكري يدمر دبابة -ليوبارد- الألمانية ...
- مصدر عسكري أوكراني: نريد باتريوت من الجيل الأخير كي نستطيع ص ...
- حكومة الدبيبة: ندرس صيانة معدات عسكرية في أوكرانيا
- باكستان.. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور الى 90 قتيلا ...
- الجنرال -زمهرير- الروسي يصد سلاحا ألمانيا ساما!
- محكمة بريطانية تنظر في قانونية استئناف بيع الأسلحة للسعودية ...
- القيادة الفلسطينية تجهز قائمة مطالب قبيل لقاء عباس وبلينكن


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم الصادق - لعبة البيادق