أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دارين هانسن - كلهم بديل














المزيد.....

كلهم بديل


دارين هانسن

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 09:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للبشر أقوال فارغة من أي معنى .وحتى يبرروا عنهجيتهم وغبائهم يلجأون إلى العادات والكبت الإجتماعي والقهر المجاني يختبؤون به. فليس لمحارب بمسلسل تلفزيوني تم تصويره نفس الشعور لجندي على أرض الواقع وفي وطنه.
نزيف ونزيف ودماء تروي أعيننا ورؤيانا حتى أننا لا نرى غير ذلك.. رغم ذلك يبقى هناك من يقول لك من هو البديل وكأن أرضك جدباء قاحلة وكل من فيها أشباه بشر!!
ليس لعلاقتي بالروح صلة بالمعارضة أو الموالاة أو الأنظمة الكلاسيكية شيئاً. ميتة قبل وجودها في شرعكم..مجلدات غلفت بأفضل التصاميم .فارغة من المعنى المرجو من الشعب ورغم ذلك تضع أغشية أمام أعين الفضلاء الذين رفضوا مغادرة قوقعتهم والإنخراط بالمجريات.
عظيمة هي الثورة بكل تفاصيلها ..بإناثها الذين أعادوا رسم المعالم الأنثوية..بأطفال تعربشوا على جدران الرب متسلقين قدسيته محاولين سرقة أخر ابتكارات الموسم من الألوان ..
بإمرأة تمردت فوق إرادة القوم, عرته من ضعفه من تصنعه من موته ونفخت به الحياة مرة أخرى
برجال نسوا ما عاهدوا الشيطان عليه وقاموا مع المرأة بالتخطيط والتنفيذ..
عظيمة هي الثورة بشهداء قاموا بتوصيل أقاربهم إلى المثوى الأخير ولحقوا بهم بابتسامات تزين شفاه أمهاتهم وتقتل السفاح..عظيمة هي بالمغتصبات اللواتي رغم حقارة الإغتصاب خرجن رافضات الإستسلام لما فرض عليهن من الموت الصامت وأردن حياة ملؤها الضجيج
عظيمة هي بكل من خرج يشتري زياً جديد لم يعتده من قبل ليناسب عظمة الحدث ويتماشى معه.
وأولئك الراقصون صلبت أرجلهم بإراداتهم وعلقت ببعضها يتواصلون كالمشلولين القادرين على إدارة العالم وتحريك الكرة ..استمروا بالرقص لساعات يملؤها ضجيج الرصاص وعبث الموت وصرخة الحياة الكبرى ..وهنا ندور حول مخططنا ندور حول أنفسنا بالمرايا ..فليس لأبنائهم شيئاً من الحق في سلب حريتي أو شرائي.. هؤلاء هم السوريون الذين رسموا وخططوا ونفذوا ودفعوا وقبضوا بأيديهم ..فليس أمريكا من ستنقذ المعارض السوري ولا إسرائيل أو الغرب المشغول بأزماته الإقتصادية من سينقذ سوريتي .. ولا روسيا والصين وإيران من سيزين شوارع دمشق وينظف أرصفتها ..
لا أحد من هؤلاء من سيعجن الخبز للمارة ويبيع الماء فوق الجسور في أحر ليالي الصيف ..ويقود الميكروباص في أكثرالشوارع إزدحاماً ..ليس روسي أو أمريكي من يبيع القهوة في الكراجات ويخيط الأكفان ويدفن الموتى ويجهز القبور ويصنع التوابيت ويبكي على الميت ويرش الورود ويغسله غسلة الوداع الأخيرة, ويذهب بعدها إلى الساحة للرقص والغناء المتواصل..وحده السوري من يفعل ذلك .ووحده السوري من سيجد من يمثله بالحكم بعد أن يسقط ما بقي من الطغاة الساقطين الذين احتلوا سوريا لأكثر من أربعين عاماً..



#دارين_هانسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لربما بداية ديمقراطية
- ليست فقط اسماء
- أليس وقت الجنون
- ثم ماذا بعد الثلاثاء
- أنثى من الشرق 2
- أوقفتني عن قتل الوقت
- وبلدي أنثى ستكمل كل القصص...
- سوريتي أنثى أيضاً
- أنثى من الشرق
- دمت حياً في ذاكرتي
- إذاً دع المطر يهطل
- تصحيح أخطائه
- هي وهي وتلك
- سيرقص
- كنتِ على حق!
- ونكمل الرقص
- فقط أن تضميني
- أنتظره ....صديقي
- إذا هكذا
- وننتهي بالبحث عن صدفة جديدة


المزيد.....




- خطوط سوداء ومربعات ملونة.. لوحة تجريدية لموندريان قد تحقق 50 ...
- أشعل الحرائق ودمر المباني.. شاهد ما خلفه قصف صاروخي روسي عني ...
- لإغراء السياح بالعودة.. هونغ كونغ تمنح 500 ألف تذكرة طيران م ...
- هذا البصل الأحمر حلو لدرجة أنّ الإيطاليين يصنعون منه -آيس كر ...
- مساع أوروبية لتوحيد الاستجابة لأزمة الطاقة
- فرنسا تسجل عجزاً تجارياً قياسياً قدره 15,5 مليار يورو في آب/ ...
- السلطات الإيرانية تتبرأ من موت مهسا أميني وشابة أخرى قيل إنه ...
- مهسا أميني: إيرانيات يحاربن من أجل الحرية من 1979 إلى 2022
- تايلاند: -أطلق النار على الباب بينما كان الأطفال نائمين-
- روسيا وأوكرانيا: لماذا يتلاشى حلم فلاديمير بوتين بتحقيق نصر ...


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دارين هانسن - كلهم بديل