أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - الإنسانية لا تحمل الجنسيّة !!!














المزيد.....

الإنسانية لا تحمل الجنسيّة !!!


نيشان آميدي

الحوار المتمدن-العدد: 3778 - 2012 / 7 / 4 - 08:45
المحور: كتابات ساخرة
    



لا يغيـّـر الله ما بقومٍ حتى يغيـّروا ما بأنفسهم . ما أود القـول هنا ! الى متى نبقى ونعيش في دوامة أنا إبن المدينة وهذا إبن القرية ؟! أو أنا مثقف وذاك متخلف أم أنا غني والآخر فقير وألخ . و ننسـى في الحصيلة إننا جميعاً أولاد التســعة ! أي جميعنا أًناس وبني البشـر . فالإنسـانية لاتحمل الجنسـية ! إن كنت فقيراً أو غنياً أو أسـوداً أو أبيضاً أو طويلاً أو قصيراً ... فأنا إنســان بالنهـاية ! لذلك يجب تغيير العقلية القديمة من خلال المناهج الدراسـية وعن طريق الخطباء في الجوامع والكنائس والمنتديات العامة والتعامل اليومي في الدوائر والمؤسـسـات الرسـمية والغير رسـمية ، وكفانا أن نشـعر بالنقص والخجل لمجرد كوننا من القرية أو من المناطق البعيدة عن المدن ! فما ذنبي إن خُلقت من عائلة قروية أو فقيرة أو غير متعلمة ؟ وكذلك ماذنبي إن خُلقت مسـلماً لمجرد من أبَوَين مسـلمين أو ذلك يزيدياً أو مسـيحياً والخ . أو خلقت من أبَوَين كرديين فأصبحت كردياً والآخر عربياً أو تركياً أو فارسـياً وووهلما جرى ! فما ذنبنا ونحن نحمل صفات وجينات الأبوَين سِـواءَ كان سـلباً أم إيجاباً !! فلم نكن من المُخيِّرين كي نتحمل النتائج ما نحن فيه ! لذلك دعونا نعيش ونتعامل مع البعض كبشـر ونتقبل بعضنا البعض ، بغض النظرعن اللون أو الطائفة أو المذهب أو العرق ونراوح في دائرة الماضي الضيًّق وننسـى الحاضر والمسـتقبل ! ونترك الدين لله والوطن للجميع . لذلك أدعوا كل المواطنين للقيام بدور المواطنة وأن يعمل ما بإسـتطاعته وأن يقوم بالواجب ثم يحصل على حقوقه دون نقصان ، وإن نجد التقصير من خلال الدولة أو السـلطة من خلال تدبير الامور من التمييز أو المحسـوبية وما شـابه ذلك ! فعلينا أن لانختارهم ثانيةً من خلال الإنتخابات القادمة وأن نجعلهم عبرة لمن لا يعتبر ودون شـوشـرة أو فتح الجبهات ! فقط بالبصمة البنفسـجية !! فمثلاً أنا شـخصياً تركت أهلي وخلاني والتحقت بالمعارضة أي ( بالثورة الكوردية ) في عام – 1981 وذهبت الى إيران ثم الى سـوريا ثم الى لبنان وبقيت في الغربة أي في الدول المجاورة للوطن لغاية 1994 وتم اقامة مراسـيم إسـتشـهادي ثلاثة مرات من قبل أهلي لعدم إسـتطاعتي الإتصال بهم لقسـوة النظام البائد حينذاك ! لحين لجوئي وهجرتي القاسـيّة الى بلاد الثلج والجليد أي .... ( النـرويج ) وبعدها علم أهلي بأني على قيد الحياة ! وباتواعلى يقينٍ بذلك من خلال إتصالاتي الدائمة بهم مباشـرةً ، لذلك أسـتطيع القول بأني (الشـهيد الخالد ) أي بالكوردي ( شــەهيدێ نەمر ) فلا أعرف هـل كان لسـوء حظي أم لحسـن حظي أم من قلة الموت أم عقوبة إلهيّـة كي أرى هذه الواقع المريض ؟ ولسـت الوحيد من بين أهلي ضمن صفوف الحركة الكوردية بل كنا أربعة من الإخوة ، ومات والدي وهو متأمل أن يرانا قبل الوداع !!! ولكن دون جدوى من ذلك وقد مات وبحسـرته أربعة علل ! فالإنسـان العادي يموت بعلة واحدة ولكن والدي مات بأربعة علل ! فهل والدي يسـتحق أن يحمل لقب الشــهيد الخالد أم اللذين ماتوا في أرقى و أغلى المســتشــفيات في العالم ؟ وحتى للموت والشـهادة لها كل هذا المجال و الفسـحة من الحظوظ والتمييّز بين الأرواح والأجناس ؟ وكثيرون في الوطن ممن قدموا أروع المواقف و الملاحم والبسـالة و البطولة وسـجل التأريخ بدمائهم الزكية ولكن ومع شـديد الأسـف هنالك مَنْ اسـتغلوا واسـتفادوا على حســاب دماء الشـهداء وأصبحوا أغنياء وأثرياء وملاكين للأراضي والجبال ونسـوا عوائل وأطفال أولئك الأبطال والشـهداء والمعوقين اللذين قدوموا الغالي والنفيس في سـبيل الوطن والمواطن ! لذلك ومن خلال ما نرى من الفسـاد والمحسـوبية والمآسـي وهدر أموال الشـعب بهذه الصورة اللاأخلاقية والبعيدة كل البعد عن القييّم والإنصاف . فألف لعنة ولعنة على كل من إسـتباح وأسـتفاد وأسـتغل وأسـتولى على حق هؤلاء االضحايا وأولادهم وأُسـر وأرامل الشــهداء . فاللعنة والخزي والعار على كل من خان الوطن ودماء الشـهداء والضحايا والمفقودين ! كائن من كان من الكبير الى الصغير ... سـواء كان مسـلماً او مسـيحياً او يزيدياً أو من يكون . فبناء المجتمع السـليم والأجيال والمسـتقبل والأوطان لا يتم إلاّ بالصدق والعدل والإخلاص والمسـاواة وبمشـاركة الجميع من كافة الاجناس والأديان والقوميات بالحقوق والواجبات !. وليس العكس كما نحن فيه الآن مع شـديد الأسـف ! .



#نيشان_آميدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشعب العراقي ! بين مطرقة الماضي وسندان الحاضر !!! .
- البيئة النظيفة ضرورة للجميع
- نهر الليطاني ! من النعمة الى النقمة !!!
- القمة على القُمامة !!!
- ربيع الكوردي يسبق الربيع العبي ب 27 قُرناً !!
- الحريّة لصوت الحر !
- نصيحة من صغير القوم !
- هَلْ الإسلام سبباً للجَهلْ ! أم الجهل سبباً لإنتشار الإسلام ...
- عَنتر عَلينا ! و .... عَبلَّة عَلى الجيران ؟ { بَعد التعديل ...
- عَنتر عَلينا ! و .... عَبلَّة عَلى الجيران ؟؟
- البيئة للجَميع .... يا مواطن !
- العراق ! من الطاغية الى الهاويّة !
- لبنان بين الماضي و الحاضر !
- صَّح النَوّم يا شِبل الأرنَبْ !!!
- وللصَّبرِ حدود !!!
- وا ... حُريتاااااااااه !!!
- كل نوروز وأنتم بألفِ خَير
- حَبلِ الكذب قَصير !!
- قناة فضائية يسارية !


المزيد.....




- -الأدميرال لا يحبّ الشاي- في معرض القاهرة للكتاب
- طاليس المغربي: لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟
- محكمة مصرية تقضي لصالح عمرو أديب ضد محمد رمضان في تهمة السب ...
- مذكرات باميلا أندرسون: طعم الشهرة والألم
- للمرة الخامسة.. الثقافة تسحب يد مدير دار ثقافة الطفل
- الممثل الخاص السابق لبوتين يتعافى من متلازمة غيلان باريه
- مشاركة 26 فيلما من 25 دولة بالقسم الدولي من مهرجان فجر السين ...
- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - الإنسانية لا تحمل الجنسيّة !!!