أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - نظرات في القصة القصيرة (10)














المزيد.....

نظرات في القصة القصيرة (10)


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3727 - 2012 / 5 / 14 - 11:26
المحور: الادب والفن
    


نظرات في القصة القصيرة
طالب عباس الظاهر
(10)
القصة القصيرة وليدة تلاقحات نفسية وشعورية عميقة الأثر في الذات الشاعرة للقاص، يتداولها عقله الباطن، يضيف إليها أو يحذف منها، حتى توجدها معطيات متناقضة في إعادة الهيكلة لكيان مستقل، هو خليط من تداعيات مواريثه الاجتماعية، وذكريات خلفيته الثقافية، وأشياء أخرى لا يمكن الإحاطة بكنهها، فتحيا القصة تحت مستوى الإدراك الواعي في ذات المبدع، بل وقد طويلاً بين ثنيات الوعي الداخلي للعقل الباطن، إلا إنها تظل تنمو هناك بتؤدة وهدوء، حسب جدية الاشتغال في منطقتها الشعورية الحارة..أي بإدامة زخم الانفعالات العاطفة المجاورة لماهية التجربة، وربما تحولها نحو الذهنية الباردة أحياناً، وفي أحيان أخرى قتلها بكيف وأين ومتى و..و..! وفي غيرها من الاستفهامات الصارمة التي تؤدي إلى وئدها في الرحم الإبداعي قد تشكلها الفني في لا وعي القاص.
فإن الأفكار المجردة موجودة في كل أجناس الأدب، والقصة منها على وجه الخصوص، وإن يكن نصيبها من القوة والضعف، أو الغموض والوضوح متفاوتاً من نص لنص، ومن قاص إلى آخر.. بيد إنها في متناول الجميع على حد سواء، وبمسافات متماثلة ربما، لكن الفن كل الفن يكمن في القدرة على شحنها بطاقات العاطفة، ونبض الشعور، ودفق الإحساس، لتتعايش مع ما يكنه الآخرون في أعماقهم عبر وعيهم الجمعي، فيعيشوا معها من جديد مرة تلو أخرى،كما إستلهمها المبدع ذاته أول مرة، فتطرح مشاريعها الفكرية التجديدية بسهولة ويسر، وبأقصر الطرق وأنجحها، سالكة سبيلاً غير مباشر، بدغدغتها للفطرة السليمة النائمة تحت ركام الأوهام، وصولا نحو كسر دفاعاتها النفسية، وتتهيأ من أجل تلقي ما لم تستجيب له لو جاء بشكل جاف.. بعيداً عن محاولة فك بعض الأسرار عبر الرمزية المفتوحة، والإيحاء والإيماء والإشارة، من خلال محاولة الفرض لتصورات جاهزة .. خالية من دفق العاطفة، ووهج اللغة الأدبية المنمقة وسحرها، التي ترفض عادة مثل تلك الأفكار المجردة ذات المنظور الوحيد كما في المطالب العلمية، لأنها سوف تقذف بها خارج مجالات الفن والأدب.
فإن من المهم جداً استمرار رفدها بالمستجدات من التجارب الشعورية للقاص المبدع ذاته، على أن لا ننسى بأن التجارب تلك – مهما تكن غنية- لا تقدم سوى المواد الخام، ولا تمدّ إلا بالتصورات الحسية الأولية لمضمون التجربة، وإنها تبقى غير ذات معنى، ولا فائدة؛ لو لم تصادف في ذهنية الآخر الشروط الطبيعية والسيكولوجية الخاصة للاستنتاج والتحليل، ومعارف ضرورية لا تخضع للتجربة، ليمارس تطبيقها على المواد الخام تلك؛ فينتهي بنتائج جديدة، وكلما تكررت عملية التمحيص، وتكامل رصيدها من الخبرات اللازمة؛ كلما ازدادت فيها عوامل الخصب والثراء وبالتالي الفائدة والاستمتاع معاً.
بيد إن صدق التجربة واختمارها جيداً، ومحاولة قنص لحظة الولادة الفنية الملائمة، هو السبيل الوحيد الذي يمكن أن يعصمها من الانزلاق في الايهامات السردية العائمة، والتدعيات المنفلتة، والتي وإن كانت شاعريتها عالية؛ إلا إنها لن تكون منضبطة تماماً كما ينبغي على أية حال.
وبلا أدنى شك فإن القصة الحقيقية لن تستجيب للإستدعاءات الواعية قبل موعد اكتمالها الفني، ونضجها المعنوي .. في مدة حضانتها الطبيعية، التي قد تستمر أحياناً لساعات فقط، وربما امتدت لعشرات من السنين في أحيان أخرى.. فكم من الومضات الحسّية تسبت في الأعماق اللاشعورية للقاص المبدع، حتى تكاد تندرس فيما يندرس من ركامات الذاكرة، إلا إنها فجأة تتهيكل من مادة إبداعية مستقلة بذاتها، أو تكون جزءاً من غيرها، ولعل من المستحيل إمكانية التحديد لموعد ولادة القصة – طبعاً بالقياسات الفنية العالية – بل هي وحدها من يختار مثل ذلك المعاد، وبمحض إرادة ذلك الأعلى من الوعي ذاته الذي نوهنا عنه سابقاً، وأقصد به (لحظة الإبداع).
فحينما تخدش يد القدر الفولاذية أعماق سحيقة وشفافة في كينونة الإنسان المرهفة، وتستفز بقوة روحه الشاعرة؛ تنزف تلك الذات أو الروح ما ناءت بحمله طويلاً في حشاشتها من رميم الأحلام الموءودة، وبقايا أشلاء الأماني القتيلة، وقيح التطلعات الجريحة.. في توجعها الوجودي النبيل، قاذفة بها نحو مراسي الرؤى البعيدة، الموغلة في القدم والمجهول، عند لحظة مخاض عسير تحاصر كاتبها أينما كان ويكون، كي يفسح مسالك روحه لمرور موكبها القدسي الجليل نحو التجسد والتهيكل بكيان، لتبصر النور بعيون الشعور، ولمح البصيرة، وجمال الخلاص، فتحيا غمرة السعادة الأبدية للإنعتاق من العدم المهول التي رزحت فيه قبل الآن، يوم..شهر..سنة..حقبة..قرن، وكلما كان مدة سجنها الكونية أطول؛ كلما كان الفرح أعم وأشمل.. فتحيا راقصة على الورق والكلمات، بعد أن ولدت وترعرعت في عالم الخيال والنغمات.
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرات في القصة القصيرة (9)
- نظرات في القصة القصيرة (8)
- نظرات في القصة القصيرة (7)
- نظرات في القصة القصيرة(6)
- نظرات في القصة القصيرة (5)
- نظرات في القصة القصيرة (4)
- نظرات في القصة القصيرة (3)
- نظرات في القصة القصيرة (2)
- نظرات في القصة القصيرة
- العمليات الحسابية والسياسة
- حيرة - ق ق ج
- خطأ - ق ق ج
- ثلاث قصص قصيرة جداً
- وداع
- زائر نحن في حضرته الضيوف!
- تراتيل
- أرجوحة الموت
- فوق المطر... تحت المطر
- -ترانيم صباحية-
- تسع قصص قصيرة جداً


المزيد.....




- -نتفليكس- تتجاوز أهداف عدد المشاهدين بفضل -لعبة الحبار-
- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - نظرات في القصة القصيرة (10)