أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - سيادة العقل ام سيادة الوطن؟














المزيد.....

سيادة العقل ام سيادة الوطن؟


محمد صادق

الحوار المتمدن-العدد: 3653 - 2012 / 2 / 29 - 02:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ نعومَة أظافِرنا ونحن تلاميذٌ صغار , يُعلِموننا ويملؤون رؤوسنا بحب الوطن , وحب الله , وحب النبي , وحب الكبير , وحب القائد , وحب أولي الامر , وبالوالدين احسانا , واحترام النصوص المقدسة , كما كان الجاهليون يعبدون الاصنام , لا تغيير في النصوص والمقدسات وعلينا الحفاظ عليها ابا عن جد , اليس هذا احتلال للعقل ؟ وخرق لسيادة العقل؟ واحتلال لجسد الانسان حامل هذا العقل ؟ وحرب طائفية بين اعضاء جسمه السليمة؟ اليس هذا اكبر استعمار للانسان ؟
هذا الاستعمار فرض علينا ان أدم أبونا وحواء أمُنا رضينا او لم نرضى ؟ وفرض علينا كل الرسل والانبياء؟ وكل الخطباء والقادة ؟ وفرض علينا سطوة الاباء ؟ وسطوة الكبار , وظلم القادرين والاغنياء , فُرِض علينا سطوة الامام في الجامع الذي في حَينا وفي الاحياء الاخرى . لايهم ان كان عالما او لا , فهو يمتلك تخويلا الكترونيا من السماء , والدي ورئيس عشيرتي والمحافظ ورئيس الجمعية , ورئيس الدولة يملكون التفويض الالهي من الفضاء , رجل الامن وموظف البلدية ورجل الحزب يستلهمون تعليماتهم من الاله ونصوص الدين , ولان عقلي محتل فالكل على حق , وللكل حق استباحة حرماتي وارضي وجسدي واعضائي , ومن حقهم ان يفرضوا علي ان احترم بل ان اضحي من اجل سيادة سلطة الاب على العائلة , وسلطة الكبير على المحلة , وسلطة المختار على القرية , وسلطة رؤساء المدن , وسلطة رئيس الدولة , وسلطة اسرائيل , وسلطة امريكا , وسلطة تركيا , وسلطة ايران , وسلطة جزيرة العرب , وان احافظ على سيادتهم وسيادة من كانوا قبلهم , كي اكون مواطنا صالحا , ويرضى عني الله والانبياء والخلفاء والرسل والخطباء والائمة الاطهار,وحتى يرضى عني رئيسي في الدائرة او الشركة واكون من الفائزين باليانصيب للحفلة الجنسية لاحقا . يجب ان اعيش فقيرا في الدنيا حتى ان اكون غنيا في الاخرة , يجب ان الزم كل اعضاء جسدي وأضعهم تحت سيطرة المحتل لعقلي , لان المحتل وعدني ان تستمتع كل اعضائي بعد ان تموت , كل شعرة في جسدي ستحتفل هناك وستسكر بالملذات وحور العين ان أنا ارتضيت وخدمت هذا الاحتلال , نحن نولد ونحن محتلون , يبداء احتلالنا من اللحظة التي يجامع فيها ابونا والدتنا , نحن نرفض هذا الاحتلال منذ ان نولد , نبكي ونصرخ باعلى صوتنا عندما نولد دليلا على رفضنا للاحتلال , ونسكت ونصمت عندما نموت لاننا نشعر بحريتنا في تلك اللحظة وبارتياح اعضاء جسدنا المعذبة , ولا احد يريد العودة ثانية لهذا الذل والهوان , يحتلون عقولنا ومن ثم يطلبون منا الحفاظ على سيادة العائلة , وسيادة العشيرة , وسيادة الوطن , كيف لنا ان نحافظ على سيادة وكرامة اوطاننا وعقولنا محتلة ومستعمرة منذ ان نرى بصيص هذه الدنيا ؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الازمة المالية العالمية
- هَلْ لَنا أنْ نُحِبّ أكْثَرْ؟
- لو لم نكن نحن , لما كانوا هم
- ماهو الشرق الاوسط الكبير الجديد؟
- مستقبل الشرق الاوسط
- هم قتلوا 35 كرديا نحن سنبني 35 مسجدا
- ان ينصركم الله فلا مانع لدينا
- في كردستان نقراء الحدث بالمقلوب
- الوسطية نبي هذا الزمان
- هذا العيد لا يخصني
- من يستطيع تحمل العطش يسهل عليه تحمل الظلم
- الثعلب يستمتع بالثورات العربية
- مالفرق بين الانسان والهه ؟
- الجنة للكرد وللاخرين الاستقلال وجنات نعيم
- رجب طيب ادوغان
- مالفرق بين الجامع والانترنبت؟
- وما ادراك ماالحقيقة
- دهوك مدينة صغيرة جدا الى قرية كبيرة جدا
- كلما اقترب الانسان من السماء كلما ابتعد عن الارض
- المستبدون متساوون في تعذيب الانسان


المزيد.....




- من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم -الإسلام السياسي-
- الشريعة والحياة في رمضان- محمد النابلسي: الابتلاء مفهوم محاي ...
- الإفتاء المصرية تحدد قيمة زكاة الفطر لهذا العام
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- عادات شعبية في استقبال رمضان.. هكذا يعبر المسلمون عن ابتهاجه ...
- فيروس كورونا: المسلمون يستقبلون رمضان وسط الجائحة للمرة الثا ...
- باكستان تستدعي قوات -الرينجرز- بعد احتجاجات دامية للمتشددين ...
- الصالح يفتتح مشاريع تطويرية ويضع الحجر الأساس لأُخرى في سلفي ...
- إسرائيل تصدر قرارا بشأن صلاة الجمعة الأولى من رمضان في المسج ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - سيادة العقل ام سيادة الوطن؟