أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - ان ينصركم الله فلا مانع لدينا














المزيد.....

ان ينصركم الله فلا مانع لدينا


محمد صادق

الحوار المتمدن-العدد: 3586 - 2011 / 12 / 24 - 16:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المتتبع لبداية الشتاء العربي من الحركات الاحتجاجية التي بدت عفوية في تونس والتي لم تكن شعاراتها اسقاط امريكا وتحرير فلسطين كما عهدناها طوال نصف قرن ويزيد , بل كانت الشعارات المعلنة هي المطالبة بالعدل الاجتماعي ومزيدا من الحريات ومحاربة الفساد والعيش الرغيد والخلاص من الدكتاتوريات المزمنة.
كانت الثورة في تونس عفويه خالصة وليست مؤامرة امريكية او غربية ربما كانت مؤامرة العلم والانترنيت والاتصالات الرقمية التي ولدت مع ولادة شباب ووقود هذه الثورات, لكن مما لاشك فيه ان هذه الحركات الاحتجاجية وهذا الطوفان الهادر المفاجئ خضعت تحت المجهر الامريكي والغربي الدقيق , وعندما اطماءنت القوى الدولية المهيمنة لشعارات ومسارات هذه الثورة بداءت بالتدخل المباشر وغير المباشر لهذه الثورات والتشجيع لقيامها وديمومتها وايصال وتحويل هذا الشتاء العربي الى ربيع اسلامي حسب المقاسات الغربية قدر الامكان.
لا خوف من مستقبل هذه الثورات التي تنادي بالحرية ومحاربة الفساد وللحصول على نتائج افضل والحفاظ على المصالح الاقتصادية للغرب بعد هدوء العاصفة , تشجعت امريكا وكان لابد لها التخلص من اسامة بن لادن لانه ادى مهمته في ايقاض الشعوب الاسلامية النائمة لزمن طويل على وسادة وارائك الدكتاتوريات ولكي لايجني اسامة بن لادن ثمار هذا الربيع في الصيف والخريف الذي يليه وهي ايضا كانت رسالة الى الذين سيخطفون نتائج هذه الثورات الشبابية من ان الاسلام المتشدد والمتطرف لا مكان له في هذه الدنيا المفتوحة التي اصبحت محلة وزقاقا صغيرا , وعلى الذي يسيل لعابه من اجل السلطة عليه الدخول والحصول عليها عن طريق شعارات الدولة المدنية وليس الشعارات الاسلامية البالية , قالت امريكا لهم لاحظوا بن لادن كيف قتلناه وكيف تم دفنه ولم يدافع عنه الله ولم يشفع له الاسلام والرسول , ولم يدافع عنه كل خلفاء المسلمين وائئمتهم الطاهرون.
اسرائيل تحتاج الى اوكسجين مستمر لتعيش واوكسجين اسرائيل هو الاسلام , وبدون الاسلام لا وجود لاسرائيل ولا وجود للامارات الاسلامية ايضا لان شعوب وانسان هذه البقعة من الارض ان تحرروا من افكارهم الحالية القديمة البالية سيعيش الجميع سواسية بامان وسلام وسيكون الجامع بين هذه الامم انسانيتهم وليس ما يحملونه من افكار.
لذا لابد من محميات اسلامية متجددة تحيط باسرائيل وتحافظ عليها وتحفزها على الحياة والتقدم والتطور .
محميات اسلامية تزيد من بناء المساجد بدلا من المختبرات العلمية .
محميات اسلامية تحول المراءه الى كيس برغل , بحيث لا تفرق بينها وبين كيس برغل.
محميات اسلامية ان يكون جل اهتمام علمائها ينصب على محاربة اضرار الستريج والمكياج ومحلات المساج.
محميات اسلامية تعلم اطفالنا منذ الصغر كيف يدخلون الى الخلاء , هل يدخلون برجلهم اليسرى اولا ام اليمنى؟
محميات اسلامية سنية تحارب محميات اسلامية شيعية وتدير ظهرها للعلم والتطوروالتكنلوجيا .
محميات اسلامية تبقي ثروات شعوبها وعقول شبابها في خدمة الماكنة الحضارية للاخرين ووقودا لهم.
فمرحى والف مرحى لهذه المحميات الجاهلية ونقول وتقول امريكا , ان ينصركم الله عن طريق صناديق الانتخابات فلا مانع لدينا ....






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في كردستان نقراء الحدث بالمقلوب
- الوسطية نبي هذا الزمان
- هذا العيد لا يخصني
- من يستطيع تحمل العطش يسهل عليه تحمل الظلم
- الثعلب يستمتع بالثورات العربية
- مالفرق بين الانسان والهه ؟
- الجنة للكرد وللاخرين الاستقلال وجنات نعيم
- رجب طيب ادوغان
- مالفرق بين الجامع والانترنبت؟
- وما ادراك ماالحقيقة
- دهوك مدينة صغيرة جدا الى قرية كبيرة جدا
- كلما اقترب الانسان من السماء كلما ابتعد عن الارض
- المستبدون متساوون في تعذيب الانسان
- احب مكة واورشليم والفاتيكان كما احب لالش في كردستان
- مؤسسة الزواج الروتينية
- ثورة لاتحرر العقل ثورة فاشلة
- وحي يوحى
- الذي يحدث الان ...هو صراع المتغير مع الثابت
- ما بعد اعصار ويكيليكس
- صراع الاسود والابيض


المزيد.....




- وفاة نائب قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية محمد حجازي ...
- وفاة نائب قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية محمد حجازي ...
- -بداخله مصعد-... تشييد تمثال هائل للسيد المسيح... فيديو
- جريمة قتل بشعة لمواطن مسيحي بسيناء على يد داعش.. والعيش والح ...
- الاحتلال يستدعي مدير المسجد الأقصى للتحقيق
- فتوى -مثيرة- لمفتي مصر السابق عن الحشيش والأفيون!
- رغم قمع السلطات الكاثوليكية.. أوان أثرية تكشف استمرار ممارسا ...
- الإفتاء تعلن مقادير صدقة الفطر وفدية الصوم ونصاب الزكاة
- -دمرتم مستقبلنا-... اعتقال شاب صفع رجل دين وسط الشارع في إير ...
- أول رد من أحمد مكي على نجاح حلقة -الاختيار 2- عن فض اعتصامات ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - ان ينصركم الله فلا مانع لدينا