أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - احب مكة واورشليم والفاتيكان كما احب لالش في كردستان














المزيد.....

احب مكة واورشليم والفاتيكان كما احب لالش في كردستان


محمد صادق

الحوار المتمدن-العدد: 3297 - 2011 / 3 / 6 - 01:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من هو الذي فرق بيننا جميعا وجعلنا في صراع دائم وفي استنزاف دائم وازلي ونعيش الالم في حياتنا من ولادتنا ال مماتنا .
انه الطبيب الذي فشل في تشخيص داء الانسان ووصف دواءا خاطئا وجعل المريض يشعر بالالم اكثر وجعله يستنزف دما اكثر حتى اصيب بسرطان مستديم في دمه و فكره.
انه المهندس الذي اخطاء في تصميمه وبالغ في امتزاج الخلطات وبداء بالبناء دون رسم الخرائط وتجهيز المخططات.
انه النجار الذي صنع الاثاث دون قياس وعند ادخالها الى الدار احتاجت الى منشار.
انه الحداد الذي صنع المظلة لتحمينا من الحر , فازداد الغليان .
انه القصاب الذي ذبح الضحية دون تفرقة بين حيوان او انسان .
انه الفلاح الذي زرع الورود فانبتت صيوان .
انه المترجم الذي لا يعرف الا ترجمة لغة العريان .
انه العالم الذي لايجيد الا الفقه وفي العلم نسيان .
انه المطرب الذي اطربنا دون خمر وواين .
انه المعلم الذي يعلم الاطفال فن القتال في الميدان .
كم اتمنى ان اكون في عالم سالم بامان , اصحو في كردستان , وعيناي في الطائرة تغتسل برؤية لالش والشيخان ومن ثم لاتناول الفطور في معان , واتمشى في ازقة تطوان , ثم اطير لاتناول الغداء في الفاتيكان , وطائرتي تمر فوق مكة و اورشليم لتهبط في طهران , وبعد جولة قصيرة في شوارعها دون باسداران , اشد الرحال لاحتسي كاسا من الخمر في ام درمان . احلام حلوة لاننا ننام دون امان .
محمد صادق
5-3-2011






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤسسة الزواج الروتينية
- ثورة لاتحرر العقل ثورة فاشلة
- وحي يوحى
- الذي يحدث الان ...هو صراع المتغير مع الثابت
- ما بعد اعصار ويكيليكس
- صراع الاسود والابيض
- لماذا اربع زوجات؟
- الكرد والانسانية


المزيد.....




- استجواب متشددين مشتبه بتورطهم في تخطيط هجوم على معبد يهودي ...
- تحديد مسار... ما هي فرص التحالف بين -العدالة والتنمية- وجماع ...
- التايمز: صعود للأزياء الإسلامية المحتشمة في عالم الموضة
- صلاة الفجر في المسجد الأقصى.. منافسة بين عائلات القدس لإعمار ...
- جبهة العمل الاسلامي في لبنان  ترحب بقافلة صهاريج المازوت الا ...
- رئيس طاجيكستان: طالبان لم تشكل حكومة شاملة وتسعى لإنشاء إمار ...
- تعرض سائق حافلة فلسطيني للطعن في القدس على يد شبان يهود
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية وبعد معاناة طيلة 4 عقود من ...
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية ترى أن الغاء اجراءات الحظر ...
- المئات من الفلسطينيين يؤدون صلاة الفجر بالمسجد الأقصى


المزيد.....

- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صادق - احب مكة واورشليم والفاتيكان كما احب لالش في كردستان