أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن بكر - رسالة من على حافة الهاوية إلى المجلس العسكري














المزيد.....

رسالة من على حافة الهاوية إلى المجلس العسكري


أيمن بكر

الحوار المتمدن-العدد: 3512 - 2011 / 10 / 10 - 09:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يا سيادة الحاكم العسكري اقرأ هذه الرسالة بقلبك ووعيك وليس عبر النجوم التي تزين كتفك أو السلطة التي تثقلها وتثقلك.
منذ ستين عاما بدأ الحكم العسكري في تجريف الحياة السياسية والعقلية للمصريين بوطنية لا ينكرها أحد، أغلقوا أبواب الحرية باسم أولويات الثورة (حركة الضباط 1952) التي انقلبت على أعقابها على أيدي رجال منهم. مبارك هو نتاج المؤسسة العسكرية وكل من يحكم مصر الآن هم نتاجها. فإن كانوا قد فشلوا في تحريك مصر إلى الأمام لستين سنة، وأوصلوها إلى حافة هاوية لا يعلم الخلاص منها إلا الله والراسخون في العلم، فمن يتوقع أن يكونوا قادرين على إدارة المرحلة الانتقالية بكل تشابكاتها؟ تسعة أشهر والمجلس العسكري يلبس ثوب حكمة مزيف أغرق مصر أو يكاد يغرقها، حاولوا أن يقفوا على مسافة واحدة من كل الأطراف بما في ذلك الثورة، ولم يتسع وعيهم لإدراك أن هذا الابتعاد عن الجميع هو في حد ذاته انحياز لأعداء الوطن ممن حكموه وأفسدوه وانتهكوه لثلاثين عاما أو يزيد.
وبعد أحداث ماسبيرو الدامية في 9 أكتوبر 2011: لا أعرف كيف يمكن للقادة العسكريين أن يتوقعوا غير ما يحدث في مصر؟ كيف يمكنهم أن يتصورا أي شيء آخر من زبانية مبارك وجهاز حكمه الذي يجلس ذيله (وليس رأسه) في السجن ويتمدد جسده كأفعى ضخمة لها ألف رأس تبث نيران حقدها المسلح ليحترق الأخضر واليابس؟ فالرأس كان أمن الدولة ورجال الحزب ومرشحيه والذيل الذي يتبعهم وطالما أقسموا له بالولاء هو مبارك وولديه وزوجته والمقربون. بالله عليكم كيف نتوقع أي شيء آخر ممن ماتت ضمائرهم من سنين ولم يعد يملؤهم سوى مصالح شخصية صلبة هم على أتم الاستعداد للموت دونها، ونحن نقول بهدوء الموتى (لا يليق أن نفرغ معتقلات لنملأ معتقلات أخرى) . لقد تم إعطاء الحزب الوطني ورجال مبارك فرصة تاريخية لم يحلموا بها، حين تركهم المجلس العسكري ليتدبروا أمورهم شهورا طويلة هي سنوات في عمر التخطيط المركز والعميق لإغراق مركب الثورة المصرية. والدفاع عن مصالحهم التي تقدر بمليارات الجنيهات والانتقام لما أهدر من كبريائهم الجريح وسلطاتهم المطلقة.
لقد انفجرت الأوضاع وسيزداد الانفجار اتساعا واشتعالا مالم يكن العسكريون ممن يحكمون مصر الآن قادرين على تعلم الدرس هذه المرة بسرعة وبدون تردد. إن بلدكم التي تدعون حبها تحترق بسبب تهاونكم مع أذناب النظام القديم، ومع رؤوسه، مصر تأكلها نيران الفتنة التي تربت بسبب الجهل والفساد الذي رسخه نظام مبارك، مصر تحتضر بسبب غياب القانون الذي لم يعد يعرف المصريون أي معنى له إلا انتهاكه.
لأول مرة يصيبني فزع حقيقي على هذا الوطن وأدعو فورا إلى الاستعانة بشرفاء مصر الذين تم إلقاؤهم عمدا لأبواق الإعلام ليحترقوا بعيدا عن صناعة القرار من أمثال ممدوح حمزة وعمرو حمزاوي وزكريا عبد العزيز ومحمود الخضيري وتهاني الجبالي (مع حفظ الألقاب) وضباط الشرطة الذين وقفوا ضد مبارك وتم عزلهم في عهده وغيرهم ممن يعرفون كيف يمكن أن تدار المرحلة الانتقالية بسيادة القانون العادي وليس بقانون الطوارئ، والذين يعرفون كيف يضربون باسم الشرعية الثورية على رؤوس الأفعوان الذي لم يزل يتلوى بيننا من رجال مبارك وأمن الدولة. اسمعوا يا سادة إن كانت لكم آذان فوطننا جميعا على حافة الهاوية وأنتم المسئولون عما سيصيبه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمة شرف
- رسالة إلى مجلس العسكر في مصر
- بعضي يمزق بعضي
- لقطات على هامش الثورة المستمرة في مصر
- من يقامر بمصر
- انقلاب الإخوان وعودة مبارك
- على هامش المشهد السوري
- أينما كنت: إرفع راسك فوق ..إنت مصري
- بين الكهنوت وسلطة الغضب
- همس النخيل.. صراخ مصر
- هو بعينه ..........
- مناورات خطابية
- إبراهيم نافع: السم في العسل
- الإعلام المصري .. بين التضليل وضعف الكفاءة
- الإخوان والانتهازية
- أسس دولة مدنية ..الآن وفورا
- مصر حرة
- أهم من إسقاط النظم
- أوطانهم ليست أوطاننا


المزيد.....




- الأردن: النيابة العامة تنهي تحقيقاتها في قضية -الفتنة-.. وني ...
- الأردن: النيابة العامة تنهي تحقيقاتها في قضية -الفتنة-.. وني ...
- -الكاميرات المخفية- ستظهر بشكل واضح في الهواتف هذا العام!
- وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجب ...
- توقيع اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم في جورجيا بوساطة أورو ...
- إدريس ديبي: ماذا تعرف عن رئيس تشاد الذي حكم بلاده منذ عام 19 ...
- وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجب ...
- توقيع اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم في جورجيا بوساطة أورو ...
- حزب الوحدة الشّعبية يُهنئ الرّفاق في الحزب الشّيوعي الكوبي ب ...
- إثيوبيا: مستعدون لحل ودي لملف سد النهضة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن بكر - رسالة من على حافة الهاوية إلى المجلس العسكري