أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن بكر - رسالة إلى مجلس العسكر في مصر














المزيد.....

رسالة إلى مجلس العسكر في مصر


أيمن بكر

الحوار المتمدن-العدد: 3435 - 2011 / 7 / 23 - 16:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أيها السادة
بدون مقدمات أنتم لا تعرفون ما عشناه وكابدناه طوال ثلاثين سنة من حكم مبارك، أنتم لا تعرفون، فأنتم سادة، عشتم عمركم المديد في حماية النظام، وضمن مؤسسته الحاكمة، متمتعين بما لم يتمتع به أغلب الشعب المصري. أنتم لا تعرفون يقينا، فقط كنتم تنظرون لما يحدث في مصر كمن يشاهد فيلما تراجيديا على شاشة عملاقة تتحرك معه حيث يذهب، وتظهر فيها مشاهد الفساد الذي كاد يقضي علينا، كنتم تشاهدون، يا سادة، على شاشة الوطن المنتهك تدني التعليم، وانهيار الخدمات الصحية، ونهب ثروات مصر، وبيع أصولها الاقتصادية التي بناها شرفاء هذا البلد بجهدهم ودمائهم منذ بدأت نهضة مصر الحديثة في عهد محمد علي. كنتم فقط تشاهدون انتهاك الإنسانية وسحق الكرامة وتشويه شخصية المصري كريم العنصرين. شاهدتم لكنكم لم تعرفوا ذلك عن قرب كما عرفناه؛ فلا أحسب أن أحدا منكم قد عومل في أقسام الشرطة معاملة باقي الشعب، ولا أتوقع أنكم تعرضتم – لا قدر الله لأحد- لما تعرض له أبناء هذا الوطن داخل مقار أمن الدولة، أو في استقبال المستشفيات الحكومية. أنتم لم تشعروا مهانة المصري داخل وطنه وخارجه. لن أذكركم بآلاف المنتحرين في زوارق الهجرة غير الشرعية، ولا بالشاب الذي تشبث بعجلة طائرة متجهة لفرنسا، وظل لساعات متماسكا أمام انخفاض درجة الحرارة على ارتفاع شاهق، ثم انهارت مقاومته فسقط في حديقة منزل بجنوب فرنسا لينفجر جسده كما تنفجر بالونة مليئة بالماء ألقيت من هذا الارتفاع الشاهق. لن أذكركم بذلك فقد شاهدتموه على شاشة الوطن الكبيرة التي لم تتوقف عليها العروض المأساوية منذ ثلاثين سنة وحتى هذه اللحظة. أنتم لا تعرفون ولذلك أنتم بهذا الهدوء وبرودة القلب وقادرون على صنع توازنات وإلقاء الخطب عن سيادة القانون الذي وضعه رجال مبارك لحمايته وحمايتهم.


أيها السادة،
لقد شاهدتم وقدرتم وحسبتم أحداث الثورة من مواقعكم المنيعة؛ وهو ما يدل على نبل معدنكم ووطنية منطلقاتكم حين حميتم الثورة؛ فرغم أنكم لا تعرفون، ورغم أنكم من المتمتعين بحماية نظام مبارك، وقفتم إلى جوار جماهير الشعب الثائر، وحميتموه من التعرض إلى مجزرة أكبر من التي تعرض لها.
أيها السادة،
أريدكم فقط أن تتذكروا أنكم لم تفجروا الثورة ولم تشاركوا في صنعها ولم تدفعوا ثمنها من دماء أبنائكم أنتم شخصيا؛ كما أذكركم بأنه لم يتحرك منكم صغير أو كبير طيلة ثلاثين سنة. بل على العكس؛ حين كان نظام مبارك ينهار تركتموه يمارس محاولاته المستميتة للبقاء حتى آخر لحظة ليأخذ فرصته كاملة؛ ألم تكن موقعة الجمل تدور تحت سمعكم وبصركم لست وثلاثين ساعة ولم تحركوا ساكنا للدفاع عن الثوار العزل؟ تركتمونا ندفع الثمن لآخر قطرة من دماء شبابنا الذين تم قنصهم أمام أعينكم، ولم تحاولوا أن توقفوا قناصيهم ولم تحاولوا أن تقبضوا عليهم بعد ذلك. ولو شئتم لفعلتم؛ فجميعنا يعرف أن مخابراتكم العسكرية قوية ومدربة وقادرة على حسم هذه الأمور.
أيها السادة،
لقد وقع ثوار مصر في خطأ جسيم حين تعجلوا العودة إلى بيوتهم، وتسليمكم الأمور بلا قيد أو شرط، وكان الأصح والأضمن ألا تأخذهم النشوة، وأن يتجاوزوا إحساسهم بالفرحة سريعا وأن يثبتوا في الشوارع حتى يحددوا لكم مطالبهم التي يعلنونها الآن بمزيد من الجهد من جانبهم ومزيد من البطء من جانبكم. رجع الثوار ولم يقدروا فعل الضغوط الخارجية التي تتمنى فشل هذه الثورة وعودة نظام تابع كما كان مبارك ونظامه. لم يقدر الثوار قليلي الخبرة خطورة الولاءات القديمة وخطورة الطبقة القليلة التي تقدر مع ذلك بالملايين ممن نعموا بفساد مبارك ونظامه، فانقلبوا نارا تريد العودة بنا عن طريق الحرية والكرامة المنتظر. لم يدرك الثوار ساعتها أنكم ، يا سادة، لا تعرفون حجم مرارتنا وغضبنا.
أيها السادة،
إن تطاحن القوى السياسية في الشارع المصري الآن مفيد ومهم لتعرف كل قوة حدود فعلها، وهذا كلام ينطبق عليكم أيضا؛ فأنتم في اختبار حقيقي يمكنكم أن تقفوا فيه إلى جوار الشعب الماضي في انتزاع حقه إلى النهاية، أو أن تلعبوا دور المسكن الذي يحاول تهدئة الأوضاع والمرور من الفترة بأقل الخسائر خاصة بالنسبة لطبقات السادة القدماء.
أيها السادة،
حتى الآن أنتم لم تقفوا إلى جوار الثورة في مطالبها، بل الظاهر أنكم تسوفون وتحاولون إبقاء الوضع على ما هو عليه. لكنها ثورة حقيقية يا سادة وأرجو أن تنضموا لها بصدق قبل أن يحدث صدام لن ينتصر فيه أحد.



#أيمن_بكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعضي يمزق بعضي
- لقطات على هامش الثورة المستمرة في مصر
- من يقامر بمصر
- انقلاب الإخوان وعودة مبارك
- على هامش المشهد السوري
- أينما كنت: إرفع راسك فوق ..إنت مصري
- بين الكهنوت وسلطة الغضب
- همس النخيل.. صراخ مصر
- هو بعينه ..........
- مناورات خطابية
- إبراهيم نافع: السم في العسل
- الإعلام المصري .. بين التضليل وضعف الكفاءة
- الإخوان والانتهازية
- أسس دولة مدنية ..الآن وفورا
- مصر حرة
- أهم من إسقاط النظم
- أوطانهم ليست أوطاننا


المزيد.....




- كلفة عشاء بايدن وماكرون بلغت نصف مليون دولار
- بعد انتقادات من ماكرون.. بايدن: هناك ثغرات في -قانون المناخ- ...
- واشنطن وباريس تسعيان إلى الاستقلال عن روسيا في مجال الطاقة ا ...
- لافروف: روسيا تقصف البنى التحتية التي تستخدها كييف لقتل الرو ...
- هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب جنوبي إيران
- اتفاق ائتلافي بين نتنياهو وحزب -الصهيونية الدينية- المتطرف
- كييف تسعى للحصول على صواريخ -إس 300- من الغرب
- شاهد: مشجع أرجنتيني يتقدم لخطبة صديقته البولندية في الدوحة و ...
- شاهد: أطفال وشباب أثيوبيون يشاركون في مسيرة من أجل السلام في ...
- بوريل يسعى لتحميل روسيا تكلفة إعادة إعمار أوكرانيا


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن بكر - رسالة إلى مجلس العسكر في مصر