أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 8














المزيد.....

تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 8


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3339 - 2011 / 4 / 17 - 21:55
المحور: الادب والفن
    


تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير8



جاءتني الفكرة ما بين الحلم واليقظة، ثم ترعرعت وترعرعت إلى أن وصلت إلى حدِّ مذاق الدمعة! لأن أفكاري لا أخفي عليكم أحياناً تبكيني، من شدّة العاطفة أحياناً ومن طزاجةِ غرابتها أحياناً أخرى!

وهكذا ومن خلال تواصلي مع عالم الحيوان وتركيزي على تطوير هذا التواصل بعد أن يئست من تطلعات الكثير من البشر، تولَّد لدي طاقات لا بأس بها للتأثير عن بعد أو عن قرب على عالم البغال والجمال والحمير، فجمعتُ ملايين البغال الشاردة والجمال التائهة والكلاب الضَّالة والحمير المسترخية عند منحدرات الجبال!
سررت لاستجابة البهائم، لمَ لا، كانوا يطيعونني منذ أن كنتُ طفلاً، وتبادر إلى ذهني أن أعيّن على كلّ فوجٍ من أفواج بهائمي مجموعة من المروِّضين، كي يروّضوا دوابي لخوض المعركة القادمة، معركة حاسمة تضع حدّاً لعنجهيات البربرية التي تطرحها هذه الدولة الخارجة عن القانون! فقد أوعزت أوامري إلى المروِّضين الذين جاؤوني من كافة أنحاء الوطن، خاصة أننا بلدان لها تواصلها مع مملكة الحيوان، اِندهش المروِّضون من الرواتب الضَّخمة التي رصدتها لهم، لأنني طرحت نفسي رئيس قوات البهائم والدَّواب الضَّالة على امتداد البلاد من الماء إلى الماء، فهطلت عليَّ الأموال من كل حدبٍ وصوب، والكثير ممن كان يغدق علينا الأموال، كان يظن أن اللغة التي أطرحها ما هي إلا ترميزات وأسرار عسكرية، فلم يتدخل في تفاصيل المعركة التي أخطِّط لخوضها بثقة عمياء بحيث أن تخلخل أجنحة أكبر عدو على وجه الدنيا!

وهكذا بدأ المروِّضون بالتدريب، تدريب البغال، والجمال والحمير والكلاب، كلّ مجموعة على حدة! وربّما يتساءل أحدهم على ماذا يتدرَّبون هذه البهائم؟ تريَّثوا يا أعزائي، خذوني في حلمكم، فالصبر مفتاح النصر، فها قد صبرتم عقوداً من الزمن ولم يتم تحرير متراً واحداً من الديار المقدسة والديار الدافئة، ألا تستطيعوا أن تصبروا بضعة دقائق، ستغضب الجِّمال من نفاذ صبركم!

جاءني خبر مستعجل من مروِّضٍ في قطّاع القسم الجنوبي من فيلق الجِّمال، أن تدريبات ترويض الجِّمال تسير بشكل مدهش وأن هناك تقدُّم جيد في تجاوب استعدادات الحمير لكن بعض البغال ما تزال عنيدة في القطاع الشمالي لهذا نحتاج إلى مروِّضين من نوعٍ خاص لبعض البغال العنيدة!

تذكّرتُ بغلتنا البنّية عندما كنتُ طفلاً، حيث أنها ما كانت تستجيب لمتطلبات أخي الكبير، فكان والدي يتقدَّم نحوها ويبعد أخي عن ميدان الترويض، ثم ينظر إليها ويضع يده بهدوء على رقبتها الغليظة، يفرك رقبتها، فتحكُّ رأسها بوالدي، ثم تتواصل معه بطريقة ودّية، فكنتُ أشعر آنذاك أنها مستعدة لأن تحمل قمحنا وتأخذه إلى أبعد الطواحين، متعةٌ لذيذة كان ينتابني وأنا أركب على ظهرها عابراً البراري الفسيحة متوجّهاً نحو عوالم الطواحين المعبّقة بنكهة الحنطة!
... ... ... .... ... ..... ... .... .....!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير7
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 6
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير4
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 3
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 5
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 1
- تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 2
- ترتِّلُ لأمواجِ البحرِ ترتيلةَ العيدِ 46
- بوح شفيف يصبّ في الذَّاكرة البعيدة
- زهرةٌ مسترخية بينَ ربوعِ الأقاحي!
- ننثرُ السنابلَ فوقَ خدودِ المروجِ 45
- تأمُّلات متعانقة مع تجلِّياتِ الخيالِ
- تعالي نزرعُ رحيقَ الخيرِ 44
- وجعٌ يتنامى في سماءِ حلقي!
- من فصيلة البحر
- أكتبُ شعراً من لجينِ البحرِ 43
- أزرعَ وردةً من لونِ الصَّفاءِ 42
- تهدّلَتْ أجنحةُ بابل 41
- ليلة فرح
- انبعاث بوح القصيدة


المزيد.....




- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...
- غزة وردة فلسطين
- للا حسناء تدعو المجتمع الدولي إلى جعل التربية على التنمية ال ...
- لغزيوي يكتب: نحن وفلسطين وإسرائيل…مابعد الصراخ والغضب والتخو ...
- افتتاح مسابقة -يوروفيجن- الموسيقية في هولندا
- صدر حديثَا المجموعة القصصية -أسطورة الذكريات- للكاتبة ربا ال ...
- نشر فيديو نادر للفنان عادل إمام في عيد ميلاده
- بينهم الموسيقي الفرنسي يان تيرسين.. نجوم العالم يتضامنون مع ...
- فنان مصري يكشف سرا عن هيفاء وهبي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 8