أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 2














المزيد.....

تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 2


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3337 - 2011 / 4 / 15 - 18:21
المحور: الادب والفن
    


تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 2


الديوان كان يقع في 64 صفحة من القطع المتوسط، ثم أجريت عليه مؤخراً تعديلات إلى أن أصبح مائة صفحة بعد أن ضميته إلى الجزء الخامس من نصٍّ مفتوح تحت عنوان، أنشودة الحياة!

عندما أنظر إلى رحلتي الأدبية، إلى شعري ولوحاتي وقصصي، أشعر بنوع من خيبة الأمل والقرف والامتعاض! ليس ممَّا أكتب، بل من هذا البلاء العالمي ومن تراخيات الواقع العربي السياسي والثقافي والاقتصادي والنفسي والجغرافي .. والكثير الكثير من مجالات الحياة المهلهلة في دنيا الشرق والغرب، خاصة الثقافي منها والسياسي! .. وأشعر بنوع من الامتعاض لأنني أكتب بالعربية، مع أنني منذ أن فتحت عيني على وجه الدنيا وأنا أنطق هذه اللغة الفسيحة! وأتساءل: ما هذا القدر الغريب العجيب الرازح فوق رقبتي أن أكتب بلغةٍ عدد سكان مَن يتكلَّمها يربو على أكثر نصف مليار ومع هذا أجدها لغة مخلخلة الأجنحة في الانتشار والحضور والتواصل، لغة مهشمة مثل تهشم واقع عوالم الشرق العربي المخلخل الكيان والروح والحياة، لغة مبتلية بأنظمة غائبة عن الوعي فغاب كتابها ومبدعيها عن الوجود تارةً وعن الوعي تارة أخرى، لغة تحمل اسماً كبيراً لكن على قرية خرابة، خراب الوطن والأوطان! كم أريد أن تصل كلمتي إلى ديناصورات الغرب، إلى صناع القرار، قرار الحروب وكل أنواع الدمار، إلى مجانينِ العصر، فهل هناك من يترجم نصّي وحرفي ولوحتي وشهقتي إلى بقاعِ الدُّنيا؟!

ربّما يخيَّل للبعض انّي خرجت كلياً عن الموضوع لكني أريد أن أترك مخيَّلتي تتوه قليلاً كي أتوقَّف عند هذا التَّوهان والجنون السياسي الذي أراه! انه لمن الجنون تماماً أن يخطر على بال دولة مثل اسرائيل بكلِّ ثقلها العسكري والدولي مهما كانت الأسباب أن تنقضَّ على دولة مهلهلة الاقتصاد ومخلخلة الأجنحة ووديعة الرُّوح مثل لبنان، فلا أتذكَّر لبنان إلا وهو في حالة حرب مفتوحة مع ذاته تارةً ومع تقعرات آخر زمن تارةً أخرى، كيف لاسرائيل قلب حتى ولو كان قلبها من الحجر، أن تفترس لبنان بهذه الهمجية الحيوانية البغيضة، وهي تعرف أن اقتصاد لبنان هو تحت الصفر، يعيش على المعونات الخارجية، وهو يلملم جراحه الثخينة، والغريب بالأمر أن اسرائيل تهدف أن تؤدّب حزب الله، وتبيد بنيته التحتية، ولكنها وبكل طيشٍ وحماقة ضربت لبنان في العمق فهي أي اسرائيل كاذبة وستين مليون ألف كاذبة، إنها تريد أن تؤدّب العرب جملة وتفصيلاً من المحيط إلى الخليج! عفواً العرب، أقصد الأنظمة العربية مؤدّبة جدّاً، ألا ترون كيف أنَّ ردود فعلها مؤدّبة وراقية ومهذَّبة لا تجرح مشاعر نملة!

ما هذه الجريمة الكبرى التي اقترفها حزب الله، انه أسر جنديين اسرائيليين ولا يريد أن يسلِّمهما إلا بتبادل الأسرى؟ ما جريمة حزب الله أمام هذه الهجمة المجنونة لاسرائيل على لبنان برمَّته؟ لماذا يجنُّ جنون اسرائيل على أسيريها ولا تسمح أن يجنَّ ولو قليلاً جنون لبنان وفلسطين والعرب على أسرائهم، هل أسراء اسرائيل من لحم ودم وأسراء العرب من حجر ونار؟!
... ... ..... ... ... ... .... .. ..... ......!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترتِّلُ لأمواجِ البحرِ ترتيلةَ العيدِ 46
- بوح شفيف يصبّ في الذَّاكرة البعيدة
- زهرةٌ مسترخية بينَ ربوعِ الأقاحي!
- ننثرُ السنابلَ فوقَ خدودِ المروجِ 45
- تأمُّلات متعانقة مع تجلِّياتِ الخيالِ
- تعالي نزرعُ رحيقَ الخيرِ 44
- وجعٌ يتنامى في سماءِ حلقي!
- من فصيلة البحر
- أكتبُ شعراً من لجينِ البحرِ 43
- أزرعَ وردةً من لونِ الصَّفاءِ 42
- تهدّلَتْ أجنحةُ بابل 41
- ليلة فرح
- انبعاث بوح القصيدة
- حنين إلى ذاكرة من بكاء
- تبذرُ القصيدة بخورَ المحبّة 40
- موجةُ بحرٍ هائجة 39
- غيمةٌ تائهة في مذاقِِ العناقِِ
- سموّ نحوَ الأعالي 38
- وشوشاتُ البحرِ تبلسمُ صباحي 37
- أيّتها السَّاطعة بينَ موشورِ القصائدِ 36


المزيد.....




- نجل فنانة مصرية يحذف صورة -قبلة عادل إمام- بعد تعرضه لهجوم
- ميلاد الشاعر العظيم الكسندر بوشكين يقترن بيوم اللغة الروسية ...
- فنانة مصرية: نموت فقراء... وهذه أكبر -غلطة- في حياتنا
- رومانيا تطلب من أوكرانيا الاعتراف بـ -عدم وجود- اللغة المولد ...
- فسحة نوستالجية جديدة.. الكاتب الجزائري عبد الرزاق بوكبة ورحل ...
- التعاون الإفريقي.. إشادة بالدور الملكي
- رئيس الأوبرا المصرية يتعهد بعقاب -كبير وشديد- لمن يثبت تورطه ...
- وفاة الفنان سيد مصطفى بعد صراع مع المرض
- زوجة الفنان الراحل سيد مصطفى تكشف اللحظات الأخيرة قبل وفاته ...
- وفاة الفنان المصري سيد مصطفى عن عمر 65 عاما


المزيد.....

- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تحريرُ فلسطين والأراضي المحتلة بطريقةٍ تخرقُ الأساطير 2