أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - الفنان التشكيلي نسيم صباح و رحلة الى منطق الخلود














المزيد.....

الفنان التشكيلي نسيم صباح و رحلة الى منطق الخلود


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 3266 - 2011 / 2 / 3 - 20:29
المحور: الادب والفن
    


نسيم صباح فنان من عالم أخر روح في جسد لا يقارن بمستوى المبادئ ألحقيقية في أحاسيسه انه الأحاسيس ذاتها، يظهر ذاته من خلال كل عمل فني عبر عنه في زمن ما ومكان لا يراد له الحياة.

أعمال الفنان نسيم اتسمت بالغرابة والحيرة في انعكاسه أو تجربته للحياة فالكلام وحده لا يكفي كي يعبر عن صفاته الجوهرية أو قد يكون السكوت ليس حلا ايضا فشئ ما يخفي نسيم في ذاته ليعبر عنه باعمال ابداعية وليصنع تأريخا جديدا في شكله الإنساني كونه هو الرائد في
تحطيم قيود الخطوط التقليدية وكأنه يرمي سورا من خلفه ليبني مدينة جديدة تتحدث الى اللاوجود او الرموز التي صنعها نسيم في ذاته فحولها الى حقيقة بصفقة تاريخية مع الزمن ليشهد بذلك ماضيه وحاضره وأنامله الخفيفة في برهنة أن للواقع والطبيعة منطق يخلد ذكرى كل من يشاهد أعماله الفنية الرائعة التي تحوي كل لوحة صورة قد لا تكشف للكل خفاياه فتظهر اللوحة في اسرارها مهرجانا للحب والإنسانية وتحول كل النظريات إلى أفكار جوهرية لا يمكن تفسيرها مع أحاديث اللحظة انها تستوجب ادراكا معينا ومفاهيما موضوعية تبعا لأبعاد مختلفة وغريبة في حدود الشرعية وبشكل أكثر عمقا وعاطفة وإحساسا وبراعة، كل هذا عن طريق حب الفنان لواقعه ولحظته في إدراك الحياة على انها لحظة جميلة لايمكن تسويته مهما كان، وها نحن نرى الحقيقة في وجه جميل وأصيل فكلما تعمق الفنان في اعالمه أو مملكته كلما وضع الصدق بأحاسيسه في صورة إبداعية،

يحقق هذا الفنان حلما غريبا ويكون سيد نفسه بنوع لا يقبل الكلام أو المناقشة في أموره الجوهرية أو الروحية ويتجزأ كيانه على فعل شئ طاهر للحفاظ على سلامة مبادئه السامية من اجل تحقيق خلق الصورة الكاملة التي تنطلق من فكره فتصدر لوحة جميلة ليس خاليا من الأحاسيس ، فيقدم نسيم في خلق نظام جديد ضد قانون أفلاطون أو عدالته ليبرهن على ان منطقه في الفن ليس مجرد منطق رمزي بل هو منطق روحي يتعامل مع الشكل والجسد بشفافية الحكم فيظهر حقيقته ممنوحة لنا بواسطة أنامله قد يكون العقل مخلوعا لكن إنسانيته تساهم في حمل الحب فوق أساطير الزمن لإثبات ما هو روحي، يكفي من نسيم انه خلق جمهورية مستقلة تابعا له لا أسياد من حوله ولا تكوينات يشوه كتابته تبعا لمزاجه، فهيمنة عاطفته و رغباته على ذاته اظهر من خلاله نتاجا حرا قد ابدع فيه هذا الفنان فحرر تفسيره من الواقع مكونا نماذجا منسجما من الشكل الانساني في عالمه عالم (الخيال الفني) أو (مملكته الإنسانية) رغم أحزان الذي تفوق جهده وطاقته إلا انه طرح في أسلوبه مواجهة جديدة غير خاضع لقيود المجتمع فتتجاوز البلاغة المشروعة على إثبات الحقيقة ليعلن نسيم مرة أخرى إن هذا كله نتيجة حتمية لعالم العاطفة والإنسانية ، فالحب يخلق أشكالا حرة وجميلة وإبداعية وبذلك يجعل جمال الطبيعة الصورة الأمثل في صنع الحضارة والتاريخ .



الفنان التشكيلي

سيروان شاكر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قرار غلق قسم الموسيقى والمسرح في العراق..... (2-2)
- قرار غلق قسم الموسيقى والمسرح في العراق...1-2
- الفن في صورة اخرى ..... الجزء السادس
- مسرحية (الجدار) .....
- مسرحية الاغلبية الفارغة ......
- بعض الكلمات حول لوحات الفنان الكوردي المغترب (خالد ستار).
- الفن في صورة اخرى ..... الجزء الخامس
- مسرحية الارض المبروكة
- معرض لخمسة فنانين في مدينة سميل ...محافظة دهوك
- مسرحية (اسرار رجل فاسد)
- مسرحية ليلى عروس كوردستان
- الفن في صورة اخرى....الجزء الرابع...
- الفن في صورة اخرى ....الجزء الثالث....
- لحظات جميلة في مرسم فنان كوردي وحديث ذو شجون
- الفن في صورة اخرى ...الجزء الثاني...
- الفن في صورة اخرى .... الجزء الاول
- الرؤية والادراك الحسي...
- الفن و الانسانية في اطار المجتمع الجديد
- الطابع الثقافي والفكري و العلماني يسيطر على موقع الحوار المت ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...


المزيد.....




- اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي..ولماذا هذا اليوم بالتحديد ...
- الوجه الاخر..قصة قصيرة ..بقلم ابراهيم راشد الدوسري
- الْفِرَارِ..قصة قصيرة..إيهاب قسطاوي
- كاريكاتير القدس: السبت
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-
- برلمان البام يقبل المشاركة في الحكومة
- بعد كلميم .. الجرار يسحب التزكية من مرشحه ببوسكورة
- مريم وحساة أول رئيسة جماعة بإقليم بني ملال
- تحالف فيدرالية اليسار وحزب النخلة يحرم البام من رئاسة جماعة ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - الفنان التشكيلي نسيم صباح و رحلة الى منطق الخلود