أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فوزية الحُميْد - وطن نصفه منصور.. ونصفه الآخر فاطمة !














المزيد.....

وطن نصفه منصور.. ونصفه الآخر فاطمة !


فوزية الحُميْد

الحوار المتمدن-العدد: 2914 - 2010 / 2 / 11 - 23:48
المحور: حقوق الانسان
    


في قضية طليقي النسب منصور التيماني وفاطمة العزازوماانتهى اليه القضاء السعودي المتمثل في المحكمة العليا بالرياض بالجمع بينهما والغاء حكم التفريق السابق . وهي قضية تبنتها هيئة حقوق الانسان, وتناولها الرأي العام السعودي ما يقارب الأربع سنوات, في انتباه لواقع المجتمع, و في القدرة على مواجهة الأخطاء’ بعيداً عن التبرير والتخاذل . حيث ظلت مثل هذه القضايا من المسكوت عنه ! في موروث ثقافي عربي يجافي معظم القيم الإنسانية والحضارية.ويختزل المرأة في مجتمع ذكوري متسلط ! يستغل المرأة جسدياً وعقلياً . مايبهر موقف صاحبة الشأن في تفضيلها دار الرعاية الاجتماعية بالدمام ! من عودتها لذويها ! جاء موقفها تعبيراً عن نضج المرأة السعودية بخروجها من الظل إلى الواجهة , وأيضا ًوضع الذهنية السعودية على المحك بمؤسساتها الدينية والثقافية والحقوقية ونالت ما ارادت ! لم تركن لثقافة اختطاف الحياة منها ومن اسرتها الصغيرة. وفي قرار ذويها اعتقد لم يتبادر إلى ذهنهم بغير اعتبارها قطعة أثاث سهل استردادها ! ويادار مادخلك شر- ومنصور وطفليه بالطقاق! مايميز فعل فاطمة تجاوزها المنطقة المحظورة في العرف القبلي و العشائري. هذا المكون الاجتماعي لبعض مناطق السعودية التي تعبأ بالعادات الموروثة البعيدة عن الفعل الانساني المتجاوز لكافة العقد فليس من العقل ولا من العدل أن يكتشف الأهل بعد الزواج وإنجاب الأطفال أن الزوج غير قبيلي ! باعتقادهم بعودة ابنتهم إلى حظيرتهم بكل بساطة ! في تهميش إنساني عصي على التقبل من كل ذي عقل وهنا الكارثة فمن أنت في المكان ! عندما تختطف منك حياتك, وتتشتت أسرتك , وتصبح مادة ثرية لرواية تكتب تفاصيلها بإعادة خلق الحياة من جديد في ترسيخ للحق وإبطال الزيف.
وبهكذا فعل تثبت فاطمة انحيازها لحقوق الإنسان, ولتأصيل الهوية الإنسانية, والخروج من الكهف المظلم إلى أفق الضوء, بعيداً عن الأوهام وأساطير الدماء النقية !
وكانت القضية بمثابة دق الجرس لذاكرة اجتماعية من أجل تحريرها من فوقية مزيفة. لكون البشر جميعهم أبناء لآدم وآدم من تراب! وفي موقف فاطمة انتصاراً لوجودها وحريتها ولوطن يتنامى بالوعي . وبهكذا نهاية تأصيل لقيمة جديدة في عمق الواقع للمجتمع السعودي الذي يتجه نحو الإصلاح والحوار برعاية رجل الاصلاح الملك الإنسان عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله. ونتاج لمناخ فكري استطيع أن أقول عنه ينفتح . ويؤسس لترسيخ مفاهيم كالوطنية, والعدل, والمساواة , والشفافية . لتنمية وعي اجتماعي يكفل للفرد حقوقه وواجباته ويضعه أمام الخيارات المتاحة. مادام كامل التأهيل وفق رؤية عصرية تنظم لمجتمع مدني يحترم حقوق الإنسان الذي هو ثروة الوطن ويبجل المعرفة لا العرف. وفي موقف فاطمة ومنصور انتصاراً لكل قيمة نبيلة , وهزيمة لكل فكر عقيم ! بل وطن نصفه منصور, ونصفه الآخر فاطمة . وسحقا لأعراف تستلذ بوجع الآخرين.
فاصلة/
بمجرد أن تتقبل أنك لست مسؤولا ’فسوف يكون بوسعك أن تتحرر(ريتشارد تمبلر)






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آفة الإسلام...اختزاله وشخصنته
- تمتمات
- نصوص
- الثقافة المنتجة.. القيمة الأهم في الفعل الحضاري!!!
- التمرد الحوثي!
- تكامل الإسلام في الجمع بين علوم الدين والدنيا !!
- الفكر الخرب والذهنيات المعتلة !!
- ناشطات الحملات الهزيلة وثقافة العرائض!!
- للحنين ذاكرة تفيض بالجمال!!
- الثقافة العربية والأجوبة العمياء
- الفكر يعيد خلق الحياة في هزالها !!!
- التصور المرعب للدين ..نتاج ذهنية مختلة
- التضليل الثقافي والتربوي
- قيد الدراسة... نتاج بيروقراطية مقيتة
- قبائل النت ....هذا الخطر القادم
- الخطاب المؤدب!!
- في سلب حقوق المرأة (الموروث الثقافي نموذجاً)
- المجتمع المغلق.. ضحية ثقافة مريضة
- شكراً ........ للرجل الكويتي
- قصص قصيرة جداً


المزيد.....




- تركيا: نرغب بوضع أجندة إيجابية مع اليونان حول الأقليات
- منظمات حقوقية تحث الأمم المتحدة على فرض حظر أسلحة على ميانما ...
- فلسطين: استشهاد طفل وإصابة واعتقال 13 شابا بنابلس وحي الشيخ ...
- حي الشيخ جراح بالقدس: اعتقالات وإصابات في صفوف الفلسطينيين
- الاحتلال يزعم اعتقال منفذ عملية زعترة
- الأمم المتحدة تختار مبادرة مجموعة هائل سعيد ضمن 6 تجارب عالم ...
- هاريس تزور غواتيمالا والمكسيك لبحث سبل معالجة ارتفاع أعداد ا ...
- إصابة فلسطينيين واعتقال آخرين خلال قمع قوات إسرائيلية لمعتصم ...
- إصابة شابين واعتقال آخرين خلال قمع الاحتلال المعتصمين في حي ...
- -هيئة الأسرى-: الجريمة بحق الأسير الحلبي مستمرة للمرة 160 عل ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فوزية الحُميْد - وطن نصفه منصور.. ونصفه الآخر فاطمة !