أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فوزية الحُميْد - آفة الإسلام...اختزاله وشخصنته














المزيد.....

آفة الإسلام...اختزاله وشخصنته


فوزية الحُميْد

الحوار المتمدن-العدد: 2908 - 2010 / 2 / 5 - 23:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن اختزال الإسلام في مرجعية طائفية كانت ,أم حزبية ,أم مذهبية يعتبرأمراً مستحيلا .لأن الاحتكام في الإسلام الرجوع للكتاب والسنة ! ومادون ذلك هي الفتن التي جلبت الويلات للمجتمعات العربية والإسلامية .حيث انشغلت بخلافاتها الطائفية عن عملية التقدم والتنمية بفضل لوثة الفكر,وثقافة التعتيم ,على حساب المعرفة بأساليبها المنهجية الصحيحة.وقد جرت العادة في المنتج الإسلامي بتقديس التجربة الاجتهادية ورفع رموزها فوق منزلة البشر.
هذا التقديس جعل الإسلام حالة مختزلة ,تتماهى فيها التجربة مع الشخصنة في التصاق تام لا يقبل التفكيك والتطوير والمراجعة ’كأي منتج ثقافي اجتهادي !وفي حالة كهذه لا يمكن بمقاربة للمنتج الاسلامي مع مباديء التقدم ,كونه يركن الى النقل في جل نتاجه ,وفي تنافر مع المتغير,ومع ضرورة تجديد الاجتهاد الذي يؤدي إلى تطور السياق المعرفي في تناغمه مع كافة الأطياف الفكرية ,وفي خلق حياة تستوعب الجميع .لا حياة تقوم على التقسيم الطائفي والحزبي والقبلي بغرض إنشاء دويلات داخل الوطن الواحد بعيدة كل البعد عن مفاهيم العمل الوطني الجاد ,وعن القيمة الدينية في الإسلام قال تعالى(إنما المؤمنون إخوة) الحجرات-10-
إن الإسلام دين وسطية واعتدال ,وإذا كان الحال كذلك فلماذا المزايدات على الإيمان؟ وهو علاقة بين الخالق والمخلوق . والاختزال حالة ليست غريبة في سياق المراحل للتاريخ الاسلامي وتحديداً بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ,حيث انفض القوم لتصنيف الدين إلى العديد من الحلل والملل والعمل على تشويه صورة الإسلام باحتكاره في دوائر الغلو والتعصب ,والمآرب الأخرى! وفي تغييب لمفهوم الاعتدال والوسطية قال تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً) البقرة 143
إن شخصنة الدين تضعف التواصل مع الفكر الإنساني و مع المتغيرات ,ومتطلبات الواقع ,والبحث في أسئلة الشك ,وفي هكذا تفكيرتبرز الشخصنة على حساب المعرفة لكونها لا ترى إلا ذاتها في المشهد .وهي على أية حال الذات الكاملة ,الغير ملتفتة لمفهوم الضعف البشري ! الذي يختص به الأتباع والتلاميذ فقط ! والنموذج يظل شديد التحصين من عوامل الفحص المعرفي ! لأن ثقافتنا العربية على عداء معه!
إن الاغتصاب الذهني يحرم الفرد والمجتمعات من نعمة التفكير والتأمل ! ولأن الله سبحانه منحنا العقل لنتدبر !والتدبر يؤهل للحوار وللثراء المعرفي واحترام العقول لا اختطافها ! وفي غياب تعزيز العقل تغيب الأسئلة!في حضور طوائف الحجب والتضليل ,والمتاجرة بالاسلام ! وباعتقادي أن الوضع الراهن يسيء للذهنية ,ويذهب بالفرد المسلم عن معنى التجلي الروحي .والالتفات للعقل ,والتصالح مع الذات . لقد عمل الفكر المتزمت على اختزال الإسلام .بإشاعة ثقافة الإقصاء والخراب والتخلف ونتاجها الابن الشرعي الإرهاب !
وبتصفح للمواقع الإلكترونية سيلاحظ المتابع نتاج الثقافة الإقصائية المهزومة الذاهبة بالدين عن أهدافه الحقيقية ,حيث يتم انتاج الفرد المسلم وتسويقه بطريقة مدروسة لأغراض الطائفة والحزب .والعزف على مفهوم الفرق الناجية ,والفرق الهالكة .وكأن مفاتيح الجنة والنار بأيدي البشر!! وفي المشهد نتساءل إلى متى يتم احتكار الدين ؟حيث الاحتكار ثقافة عاجزة ومفلسة تؤسس للإغتصاب الذهني, والأمية المعرفية , وتنأى بالاسلام عن مظاهر الحضارة .ويمكننا القول بوجود الفرق بين الواقع الديني وما يرمي إليه النص المقدس وهو المرجع الرئيسي للإسلام .حيث ظلت المسألة الدينية في السياق العصي على الحركة . وفي حالة غير متعظة من دروس التاريخ!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تمتمات
- نصوص
- الثقافة المنتجة.. القيمة الأهم في الفعل الحضاري!!!
- التمرد الحوثي!
- تكامل الإسلام في الجمع بين علوم الدين والدنيا !!
- الفكر الخرب والذهنيات المعتلة !!
- ناشطات الحملات الهزيلة وثقافة العرائض!!
- للحنين ذاكرة تفيض بالجمال!!
- الثقافة العربية والأجوبة العمياء
- الفكر يعيد خلق الحياة في هزالها !!!
- التصور المرعب للدين ..نتاج ذهنية مختلة
- التضليل الثقافي والتربوي
- قيد الدراسة... نتاج بيروقراطية مقيتة
- قبائل النت ....هذا الخطر القادم
- الخطاب المؤدب!!
- في سلب حقوق المرأة (الموروث الثقافي نموذجاً)
- المجتمع المغلق.. ضحية ثقافة مريضة
- شكراً ........ للرجل الكويتي
- قصص قصيرة جداً
- شكلية الثقافة العربية والأسئلة الكبرى!!!


المزيد.....




- شاهد: أين يختفي -القائد الأعلى- الغامض لحركة طالبان؟
- مقال بنيويورك تايمز: التعصب الأعمى القديم في فرنسا يجد وجها ...
- نائبة مصرية: مادة ازدراء الأديان بقانون العقوبات تستخدم لتقي ...
- الأزهر: يوسف القرضاوي لم يعد يتجمل من أجل الإخوان
- من يعرقل وصول سيف الإسلام القذافي لسدة الرئاسة في ليبيا؟
- الشرطة الباكستانية: حشد يقتل سريلانكيا بزعم ازدراء الأديان
- احتفال وامتعاض.. هكذا تفاعل رواد منصات التواصل مع عودة سيف ا ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك
- الشرطة الباكستانية: حشد يقتل سريلانكيا بزعم ازدراء الأديان
- 50 ألفا يؤدون الجمعة في المسجد الأقصى


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فوزية الحُميْد - آفة الإسلام...اختزاله وشخصنته