أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية الحُميْد - الخطاب المؤدب!!














المزيد.....

الخطاب المؤدب!!


فوزية الحُميْد

الحوار المتمدن-العدد: 2677 - 2009 / 6 / 14 - 09:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خطاب أوباما الأول الموجه للعالم الإسلامي من جامعة القاهرة أستطيع تسميته بالخطاب المؤدَب وهو الخطاب الأمريكي الأكثر تسامحا في العصر الحديث ! وعندما ينطلق أوباما في خطابه من القاهرة قلب العالم العربي والإسلامي معا,بعد زيارته للعاصمة السعودية الرياض فهذا يعني الثقل السياسي للبلدين ,فالرياض صاحبة المبادرة العربية لعملية السلام ,والرياض صاحبة السياسات العاقلة , والقاهرة بالنسبة للغرب صاحبة التوازنات في اللعبة السياسية !! تحدث أوباما عن التوترات في الشرق الأوسط وفي مقدمتها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي .و تناول الخطاب لأول مرة على مستوى الخطاب الأمريكي الإشارة لفلسطين ككيان مستقل في مطالبته بحقوقه المشروعة من عناء التشرد للستين عاما!! وقد جاء في الخطاب(( على الإسرائيليين أن يقروا بحق الفلسطينيين في العيش. أمريكا لن تقبل بسياسة الاستيطان الإسرائيلية.)) وهذه أيضا نقطة مهمة وجديدة في الخطاب الأمريكي الحديث! وهنا لا أراني مضطرة للخوض في مبررات تغيير هذا الخطاب لكوني أحترم حسن النوايا ولأن ديننا يحثنا على ذلك!
جاء في الخطاب أيضا (( الفلسطينيون يجب أن ينبذوا العنف الذي لن يوصلنا إلى أي حلول))، وهنا مازالت المشكلة ! مادام أن هناك تعديات آثمة للعدو فلن نستبعد العنف وعدم الاستقرار في المنطقة!! والعنف المقصود هو المقاومة وأرى في خطابه التمييز بين المقاومة والإرهاب !! في استخدامه لمفردة العنف !! بخلاف الخطاب الامريكي السابق. وهذه رؤية واقعية من الرئيس الامريكي حيث عبَر عن ذلك بالعنف وهنا الفرق.
- و يذهب في خطابه إلى العمق الديني في مواجهة التراكمات بين( الإسلام والغرب ) حيث يفتتح خطابه بتحية الإسلام (السلام عليكم ) وحيث نأمل السلام جميعا ! في عالمنا الإسلامي الأكثر انتهاكاً وحروباَ. بدءاً من تعثر عملية السلام في الشرق الأوسط وأحداث العراق وما يحدث في أفغانستان ولعنة القاعدة . وما يحدث لحقوق الأقليات في العالم الثالث , ونقول لأوباما بوافر التقدير نتطلع مثل شعوبكم إلى الآمان والاستقرار ياسيادة الرئيس, ونأمل في مستقبل أكثر ازدهارا وإنسانية ومحبة ,نأمل الخير والسلام جميعا هذا ماعلمنا ديننا الإسلامي, وما ترمي إليه الإنسانية جمعاء! وما يلفت حقا في خطابه التمييز بين الخطاب الإسلامي المتطرف المتمثل في الإرهاب وبين الإسلام (يقول علينا ألا نتسامح مع المتطرفين الذين قتلوا الأبرياء، فالقرآن الكريم يقول لنا إن من يقتل بريئا كمن قتل كافة الناس.) وهي رؤية متجلية وبعيدة عن خلط الأمور!!كما هو معتاد في أدبيات الغرب و حيث التعبير ( الإسلام والغرب) مع أن (الإسلام ديانة لا شعب) كما يعبر المفكر الكبير محمد أركون!!! وهو الخلط المتأزم الذي وضع( الإسلام والإرهاب والعرب ) في سلة واحدة من وجهة النظر الغربية وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001!!
على أية حال يمتليء الخطاب بالرؤى ويؤجل فعل السياسة !!



#فوزية_الحُميْد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في سلب حقوق المرأة (الموروث الثقافي نموذجاً)
- المجتمع المغلق.. ضحية ثقافة مريضة
- شكراً ........ للرجل الكويتي
- قصص قصيرة جداً
- شكلية الثقافة العربية والأسئلة الكبرى!!!


المزيد.....




- فرنسا: إليزابيث بورن تعرض برنامج حكومتها السياسي أمام البرلم ...
- منتدى أمن المعلومات في سوتشي: مراكز الاتصال المدمّرة في أوكر ...
- نتائج استطلاع رأي في تركيا تنتزع من أردوغان وحزب العدالة وال ...
- السيسي يكشف عن سبب لجوئه لشيخ تنقيب قبل ترشحه لرئاسة مصر
- أُنس جابر من تونس إلى العالم ... تكتب تاريخياً رياضياً بإنجا ...
- ناظم الزهاوي: اللاجئ العراقي الذي أصبح وزير مالية بريطانيا
- شاهد: تايوان تستعرض قدرات طائرة تدريب نفاثة جديدة مقابل تطوي ...
- هجّرةُ للعقول واستنزافٌ -خطير- للأدمغة في تركيا.. والسبب هو ...
- فيديو يوثق تدمير راجمتي صـواريخ هايمارس الأمريكية في دونيتسك ...
- صاروخ -اسكندر- يدمر هدفا عسكريا أوكرانيا


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية الحُميْد - الخطاب المؤدب!!