أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوزية الحُميْد - نصوص














المزيد.....

نصوص


فوزية الحُميْد

الحوار المتمدن-العدد: 2879 - 2010 / 1 / 5 - 19:10
المحور: الادب والفن
    


غناء
..................
في مجيئك يتحول الحنين إلى( شوكولاتة)
نتناولها معاً, يدنو الوقت لذوبانها
و يتحول البرد.. لمشروب دافيء
و الليل يمارس الحياد !

خاتم
............
لعنوان عينييك
كان الخاتم يلمع ببريق اللهفة .
كلما لمسته تحول إلى خاتم من غيم ومطر !!
وأصبعك تتحول لنهر!!

لعب
..............
لأسباب أجهلها كبرت ومازلت أمارس
اللعب مع الدمى!!
ولا أعرف هل كنت اتعقب آثار طفولة؟
أم اتعقب أثر ذاتي !!

صوت/
......................
قالت عفوا لم أعد أستوعب صوتك.
وانشغلت بترميم إحساسي !
قال تمهلي كلانا عاجزاًً عن الوصول!
وصوتك يكذب.

حجرة
......................
من حجرة الأطفال يتحول اللون إلى حلوى
ويأخذ السقف شكل الماء .
ونتقاسم الضحكات بالونات فرح !!
وتأتي الذكريات كرائحة النعناع !
هنا فقط نتكيء على وسائد الدهشة
وننصت لحنين آخر!!!

منفى
.......................
في منفى الذات
احتفاء بتخلصك من الآخرين
وفي نفاياتهم استعد لملاقاة قذارة!!

قدم
.......................

في موت الضمير
تتناثر الإنسانية إلى أشلاء
وتصبح الأشياء أكثر غموضا
وتأخذ الحياة شكل القدم!!

خطاب/
.......................
كان كلما بدأ في كتابة الخطاب
يشعر بوحش يتربع على دماغه !!
هذه المرة تخلص من إحساسه.
فقد تحول إلى آلة ودماغه إلى وعاء !!
والخطابات جاهزة!!

قاصة








حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثقافة المنتجة.. القيمة الأهم في الفعل الحضاري!!!
- التمرد الحوثي!
- تكامل الإسلام في الجمع بين علوم الدين والدنيا !!
- الفكر الخرب والذهنيات المعتلة !!
- ناشطات الحملات الهزيلة وثقافة العرائض!!
- للحنين ذاكرة تفيض بالجمال!!
- الثقافة العربية والأجوبة العمياء
- الفكر يعيد خلق الحياة في هزالها !!!
- التصور المرعب للدين ..نتاج ذهنية مختلة
- التضليل الثقافي والتربوي
- قيد الدراسة... نتاج بيروقراطية مقيتة
- قبائل النت ....هذا الخطر القادم
- الخطاب المؤدب!!
- في سلب حقوق المرأة (الموروث الثقافي نموذجاً)
- المجتمع المغلق.. ضحية ثقافة مريضة
- شكراً ........ للرجل الكويتي
- قصص قصيرة جداً
- شكلية الثقافة العربية والأسئلة الكبرى!!!


المزيد.....




- الفنان السعودي حبيب الحبيب وفيديو تقليده محمد رمضان بلحظة ال ...
- باسم ياخور يؤكد شفاءه
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- نائب برلماني أوروبي يكتب: -غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإ ...
- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوزية الحُميْد - نصوص