أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امنة محمد باقر - حين يصعب الانتماء للوطن ...














المزيد.....

حين يصعب الانتماء للوطن ...


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2882 - 2010 / 1 / 8 - 08:59
المحور: الادب والفن
    


ياوطني الحبيب ... الذي اعطيته كل ما املك .. واغلى مااملك ... لم يعد لي ما املك سواك ..

وقد اخذت مني كل شئ ... وبعت لك كل شئ .... ولم يعد يعنيك امري ... ولكنك لازلت تعنيني كثيرا ..

ياوطني الحبيب الذي ارداني قتيلا ... ولم يحسن الي صغيرا ... ياوطني الحبيب ... لم كل هذه القسوة ...

ماذا فعلنا ... ولماذا انت هكذا دوما ياوطني ... تقسو علينا ...

السنا كبقية البشر ... السنا يحق لنا العيش على ارضك بسلام ...

ياوطني الحبيب ... لازلت اقول انك انت الحبيب ... لم اخنك يوما ولم اتجرأ عليك ... ولكن ... هاهنا اليوم مفترق طريق....

اجل ... ياحبيبي ياوطني ... علينا ان نصفي حساباتنا ... كم اعطيتك وكم اعطيتني ...

وانا اعلم ان الحب لايقاس بالارقام ... وانا اعلم انني اخاطبك الان بلغة الجاحدين ... ولكني اسألك بالله ياوطني ... لو كنت انت مكاني ماذا كنت ستفعل لوطن اساء
لك ...
وطن سمم عليك حياتك وعمرك ... وطن جعلك محروما مظلوما وبقية القوم ... كل الاقوام صارت خيرا منك .... وانت الوحيد المذموم ... ماذا ستفعل

ياوطني لو كنت انت المواطن المسكين الذي باعوه بثمن بخس ...

ياوطني الذي اعرف .... وياوطني الذي لااعرف .... عرفتك تطحنني طحن الرحى ... وانا اصبر واقول ... حب الوطن فوق كل شئ ...

ياوطني وقد قدمت اخوتي شهداء لك ... صبغوا ترابك بدماء الحرية .... وانت لازلت ياموطني .... تجحدني ... هل سمعت ياوطني عن وطن عق بنيه ... لقد عققت

بنيك ... وانت تعلم ...

هل لأننا خلقنا لزمن غير زمنك .... هل لأننا خلقنا لأرض غير ارضك ...

ولماذا ياوطني غدوت بين كل الاوطان تطرد بنيك ؟ ولماذا ياوطني ... غدوت بين كل الاوطان لاتعطي .. وسمة الاوطان العطاء ... لم تعطني حتى الماء ... الذي

يحسدني الناس عليه ... واما نفطك الملعون ياوطني .... فلقد ركضت خلف قطرات منه لمدفأتي ... ولم تعطنيها ... ياوطني ...

ياوطني ... ومات كل الشباب على ارضك ... وترملت النساء .... وثكلت الامهات ...وشابت الصبايا ... وجن جنون من بقي ...

حدثني ياوطني التعيس .... الى متى ... ابقى اقول ... وطني فقد عقله وحبسناه في مستشفى المجانين ... وان قد كان لي وطن اسمى به ويسمى بي ... قد كان لي وطن

ادعى به .... العراقي ... والعراقية ... وخابت الامنيات .. وخابت التسمية ...

ياوطني .. ويعز علي ان احمل اسما غير اسمك ... ويعز علي ان اكون شيئا اخر .. سوى العراقية ...

ولكنك ياوطني وطن صعب ... وعتابك يشق علي ... ولكن .... كان لابد ان نقولها لك منذ زمن طويل ...

لقد نالتنا شقوة العيش على ارضك ... التي فديناها بدمانا .. وانت تعلم اي دم عزيز نحرنا لك ...

فهل كان حقا علينا ننحر الاضاحي ... من خيرة الشباب ... فقط لانتماءنا اليك ؟

واي مصير اعمى ياوطني ..ذلك الذي ساقنا اليك ... تنحر فينا ... وتجزرنا كالاضاحي ... ونحن نقول ...سبحانك وبحمدك ... ولازلنا نمجد فيك ونقدس لك ...

اذا كنت لازلت ... تساوم على دماءنا .... ولازلنا .. نقول وطننا .... فأينا المجنون ... قل لي .. اينا المجنون...

وعجبا لي انني لا ارحل عنك ..











اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هي المرأة الكاملة ... ؟
- الطبقية التي ... حطت من مستوى البشر !
- المرأة .... وقيمة الذات ...
- أمي .... ماذا تكتبين ...
- العراق ليس بإرهابي ..
- حقوق المرأة ... الى اين ؟
- رحمة بالمرأة ....
- يوم اتيت الى هذا العالم وحدي ...
- قيمة مهارة الطبخ ... التي تمتلكها زوجتك !
- ارواح الابرياء .. ام مقاعد ارهابيو البرلمان العراقي ؟
- الحرية تشرق في كربلا .... مطلع العام الهجري ..
- محراب الخشوع ....
- روميو وجوليت وشكسبير ...
- حين غادرت هذ العالم ....
- أريد زوجة .....!!!
- طرق التفكير ... والنظر الى الحياة ...
- العيد ... وانت ...***
- اميركا ايضا اعلنت جهادها ....
- الارهاب ليس جهادا ....
- ينعقون مع كل ناعق .....


المزيد.....




- اتحاد الكتاب العرب ينعى وزير الخارجية والثقافة التونسي الساب ...
- محامي وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة: موكلتي ليست من -شلة ب ...
- نجيب سرور.. الشاعر المصري المعارض الذي أودع مستشفى الأمراض ا ...
- مصر.. الكشف عن كواليس أول ظهور مشترك لعمرو دياب ودينا الشربي ...
- الاختصاصات الجديدة لوزراء حكومة أخنوش في الجريدة الرسمية
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التضامن الفلسطيني ونضال السود بأميركا.. تاريخ طويل مشترك
- جنين: افتتاح معرض للفنانة التشكيلية ميسون سباعنة
- زاهي حواس يلتقي نجوم فن عالميين وشخصيات بارزة بينهم أمير سعو ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امنة محمد باقر - حين يصعب الانتماء للوطن ...