أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - أمي .... ماذا تكتبين ...














المزيد.....

أمي .... ماذا تكتبين ...


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2874 - 2009 / 12 / 31 - 09:01
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


أمي .... ماذا تكتبين ...

أمي ماذا تركت ... وماذا خلفت ... وماذا بقي لك ...

تمرين على دفاتري ... تخطينها مرتين ... لعل ماكتبت ... لايمحوه الدهر ... حبا بي ...

أمي ... وانت الاخرى تكتبين ... ماذا علك تكتبين ....

أمي قرأت انا ماكتبتيه انت ... كتبت عن اخي ... تبحثين عنه بين جموع الشباب ...

تذهبين الى السوق ... كي تعدي وجبة العشاء .... وفي طريقك المخنوق عبرة ... في طريقك الى السوق ... وفي تلك المسافة المحزنة التي تقطعين ... عنه لازلت تبحثين ...

ترينه في وجوه الشباب الاخرين ... وتسألين الله ... خالق الكون ... ومقسم الارزاق ...


تسألينه ... لماذا حرمني الارهابيون من رزقي ....

وقد رزقتني ياربي ... رزقتني بأجمل مايكون الرزق ... ولدا جميلا .... جميل الخلقة والاخلاق ....

وماذا تريد الام اكثر من ذلك ؟؟؟

وهاقد بقيت لي فقط دفاتر ابنتي ...

انني ابحث عنهم جميعا ... لم اجدهم ...

وانت وجدتهم ياربي ... واحد وضعته بقربك ... هل لأنك يا إله الكون ... تحب عظيم صنعي وصنعك ...

اجل انا الام التي تعبت وربت ... وانت الاله الذي خلق ... وكلانا ابدع صنعا ... يا الهي ...

وقد قتله الارهابيون ... واولادي الاخرون صاروا اشباحا ...

من انا ... ومن هم ... واين انا .. واين هم ...

اعادت والدتي ترتيب اوراقي ... واحزنني ماقالته ... عبر الهاتف ...

انها تعيد ترتيب اوراقي ... وتعيد خط ماخطه قلمي ... كي لاتمحوه الايام ...

قد محتني الايام من حيز الوجود ... يا اماه ....

وعذابات نصوصي تحكي ذلك ...

وماكتبتيه في دفترك انت قد قطع قلبي انا الاخرى ...

لقد تحول من دفتر الميزانية المنزلية البسيطة الذي تملكين ... الى دفتر احزانك ....

وبدلا من ان تكوني ام الاولاد والبنات .. صرت ام الاحزان ...

كتلك الكنيسة التي كنت ابحث عن تفسير لاسمها ... بقرب داري ....

فوجدتها ... فوق دفتر اشعاري ..... بخطك الانيق ... واسلوبك الرشيق ... الذي صار ... خطابا للإله لاغير ...

انت الوحيدة التي تستطيع مخاطبة الالهة ....

قلت له : يارب ... ليس لأنني اريد ان اهيج احزانك علينا ... هون بنا ان ما نزل بعينك ...

لكن ... لماذا يارب لا ارى ولدي بين الاولاد ...

التوقيع ... ابنة من كتبت الى الاله








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق ليس بإرهابي ..
- حقوق المرأة ... الى اين ؟
- رحمة بالمرأة ....
- يوم اتيت الى هذا العالم وحدي ...
- قيمة مهارة الطبخ ... التي تمتلكها زوجتك !
- ارواح الابرياء .. ام مقاعد ارهابيو البرلمان العراقي ؟
- الحرية تشرق في كربلا .... مطلع العام الهجري ..
- محراب الخشوع ....
- روميو وجوليت وشكسبير ...
- حين غادرت هذ العالم ....
- أريد زوجة .....!!!
- طرق التفكير ... والنظر الى الحياة ...
- العيد ... وانت ...***
- اميركا ايضا اعلنت جهادها ....
- الارهاب ليس جهادا ....
- ينعقون مع كل ناعق .....
- عشرة اولاد ... لماذا ؟
- الرجل الفظ !!
- هاجر ..... لن تتعلم الطبخ ..
- ماذا قالوا لها ... عن دورها في الحياة ؟ ! وكيف كان الواقع .. ...


المزيد.....




- أليك بالدوين يكسر صمته.. ويدلي بتصريحه الأول عن مديرة تصوير ...
- تركي آل الشيخ ينشر فيديو لدبابة تحطم سيارة في موسم الرياض: - ...
- سياسيون أفغان بارزون وأعضاء القيادة السابقة في البلاد يشكلون ...
- البيت الأبيض: نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستزور باريس ...
- نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا -تصرفت كيفما شاءت- في منطقة النز ...
- أكثر من أربعة آلاف اعتداء جنسي طالت مستخدمي شركة -ليفت- بين ...
- البيت الأبيض: نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستزور باريس ...
- نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا -تصرفت كيفما شاءت- في منطقة النز ...
- أكثر من أربعة آلاف اعتداء جنسي طالت مستخدمي شركة -ليفت- بين ...
- ماكرون وبايدن على طريق تجاوز أزمة الغواصات الفرنسية


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - أمي .... ماذا تكتبين ...