أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحوار المتمدن - الكتاب الشهري 2007 شباط : مستلزمات بناء مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العراق - شمخي جبر - جذور المجتمع المدني في العراق















المزيد.....

جذور المجتمع المدني في العراق


شمخي جبر
الحوار المتمدن-العدد: 1829 - 2007 / 2 / 17 - 09:21
المحور: الحوار المتمدن - الكتاب الشهري 2007 شباط : مستلزمات بناء مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العراق
    


حضارة وادي الرافدين :
اذا كان المجتمع المدني، هو مجتمع المدينة، وليس مجتمع البداوة او الريف، فان الفضاء المديني توفر في بلاد الرافدين ومنذ وقت مبكر، الذي وفر عامل الاستقرار الذي كانت ابرز مخرجاته، الدولة، حيث كانت بلاد الرافدين المهد الاول لقيام اول نظام سياسي، ودولة المدينة التي ظهرت في العراق مع وجود التجمعات البشرية الاولى في السهل الرسوبي،
والتي رافقتها الحاجة لتنظيم الحياة الاجتماعية، بعد ظهور المهن والحرف، ويرى الدكتور طه باقر (ان نظام دولة المدينة في حضارة وادي الرافدين هو النظام النموذجي للوحدة السياسية او الدولة).
حضارة وادي الرافدين
فلم تظهر في دولة المدينة كما يرى الدكتور عبد الوهاب حميد رشيد انظمة قبلية او ولاء قبلي، بل كانت هناك انظمة مدنية سياسية واجتماعية وغياب النظام العشائري القبلي في الحضارة السومرية، بل ظهرت المجالس المحلية القريبة النسبة بالبرلمان او التجمعات المهنية، واول برلمان سياسي معروف في تاريخ الانسان المدن قد التام في جلسته عام (3000) ق .م.
وينقل الدكتور عامر مدحت عن (جاكوبسن) ان الالهه القدماء كانوا مقيدين بقرارات مجلسهم، وللمجلس او الندوة صلاحيات دينية ونقابية ، وانتخاب احد الالهه ليكون رئيسا لهذا المجلس، ويمنح السلطة في حالة الطوارىء والظروف الاستثنائية، واسباغ صفة الملكية على انسان ليحكم باسم الالهة على الارض، وقد اشار (دياكوتوف) كما ينقل عنه الفياض الى ان مملكة الالهة كانت قد صورت في القرن الواحد والعشرين قبل الميلاد كما لو كانت تحكم من قبل ملك الالهة بطريقة غير اتوقراطية، وانما كان يشاركه في حكمه هذا مجلس كبار مؤلف من الالهة الكبار.
وقد اشار (كريمر) ان رسول برلمان سياسي في العراق القديم كان قد وجد قبل خمسة آلاف سنة.
وكان الملوك يستشيرون مواطنيهم من النبلاء في المصالح الكبرى للحكومة، وعلى الاخص في قضايا الحرب والسلم، والذين كانوا يجتمعون في جمعيات تمثيلية وهذه الجمعيات عبارة عن برلمان يجتمع بصورة رسمية، ويتكون شان البرلمان الحديث من مجلسين، هما مجلس الشيوخ ومجلس ادنى يتكون من المواطنين القادرين على حمل السلاح.
وكل هذا حدث قبل الفي سنة من ولادة الديمقراطية الاغريقية وتطور الحياة الاقتصادية ادى الى ظهور الكثير من المهن التي شكلت بعضها على شكل نقابات، فكان هناك خبراء التعاويذ، والكهانة وسميت باللغة السومرية (اوكولا) وبالاكدية وتكو).
ولم تكن هذه النقابات مستقلة، كالصياغة، التجارة، صناعة الخمور، وكان رؤساء هذه المهن يحتلون منزلة اجتماعية راقية.
يقول الدكتور عبدالوهاب حميد رشيد (كان يراس كل حرفة اكثر الصناع شهرة ونفوذا وسمعة، وكانوا يحتكمون الى رئيس الحرفة لفض المنازعات التي تنشب بين افراد الحرفة الواحدة. اضافة الى كونه وسيطاً بين افراد حرفته وبين السلطة).
ومسلة حمورابي التي صدرت (1770 ق. م) تتضمن مواد خاصة باصحاب المهن والمتعلقة بالاطباء والبياطرة والحلاقين والبنائين والملاحين وصناع السفن، ومن خلال التقسيم الموجود فيها يظهر جليا ان المجتمع البابلي تضمن اشكالاً متعددة مما يمكن ان ندعوه بنقابات العمال، وكانت تنظم العلاقات داخل هذه النقابات حسب القانون الذي سنه حمورابي في مسلته.
العصور الاسلامية:
وفي العصور الاسلامية ظهرت في بغداد والكوفة والبصرة تسميات (الاصناف) و(اهل المهن) او (اهل الصنائع) واكبر انتصار تحقق للمجتمع المدني انذاك وخصوصا. في القرنين الثالث والرابع الهجري ظهور القاب تنسب حاملها الى مهنهم كالزجاج والوراق والحلاج والجصاص والاسكافي وهذا مايبين شيوع ثقافة مدنية جعلت ذوي المهن يرتبطون بمهنهم اكثر من ارتباطهم بعشائرهم.
ولايمكن اغفال المدارس في العصور الاسلامية وظهور الاوقاف الاسلامية التي تعد من اهم مظاهر المجتمع، حيث تم من خلالها تخصيص اموال لمصلحة عامة، وظهور نقابات التجار التي كان يمثلها مايعرف ( شاهبندر التجار).
مرحلة تأسيس الدولة العراقية:
وفي العصر الحديث وتحديدا في اعقاب الانقلاب الدستوري العثماني عام 1908 تاسست في بعض المدن العراقية فروع لجمعية الاتحاد والترقي، والحزب المعتدل 1909، وجمعية المشورة والجمعية الوطنية، وجمعية الاصلاح البصرية 1912 والنادي الوطني 1912 وجمعية العهد 1913. وغرفة تجارة بغداد 1910 ، النادي العلمي الوطني 1912 ويذكر الدكتور عامر حسن فياض (ان العراق حتى نهاية الحقبة العثمانية كان قد شهد وجود اثنتي عشرة جمعية ادبية وسياسية).
وكانت هناك حركة عمالية، اول نشاطاتها اضراب عام 1918 في البصرة.
وتعتبر الثورة العراقية الاولى (ربيع 1918) والتي سميت ثورة النجف والتي ساهمت في اشعالها جمعية النهضة الاسلامية التي تراسها محمد علي بحر العلوم لمواجهة الاحتلال العثماني، اول عملية تعبئة للمجتمع المدني بهذه السعة وحملت مطالب اهمها ازالة الاحتلال، الرؤية الواضحة للمطالبات الشعبية تجلت فيما كتبته جريدة الاستقلال في 12 تشرين الثاني 1920 بان هدف الثورة (ثورة العشرين) هو تحقيق الاستقلال التام وتشكيل حكومة وطنية وحسب رغبة الشعب وكانت الاهداف اكثر وضوحا لدى النخب المثقفة وخصوصا في مقال الجريدة نفسها في 13 تشرين الثاني 1920 (ان الحكومة الديمقراطية الحالية سواء اكانت ملوكية او جمهورية لها مجلس مزدوج هو المؤتمر ـ البرلمان ويدعى بالقوة التشريعية، وهو الدال على حاكمية الشعب، لان القوانين التي يسنها تكون صدى ارادة الشعب المعزز بالاكثرية ـ فليس للامراء والملوك على الشعب اليوم ذلك النفوذ السابق الذي كثيرا ما يضرّ به ولاينفعه الا قليلا لان الامم الديمقراطية اليوم هي التي تدير شؤون الملك وتدير امره) ويقول الشاعر محمد مهدي البصير الذي كان بمثابة (ميرابو) ثورة العشرين (لاتستطع الحكومة انكار شعبها ولكنه ينكرها متى اراد) ، فكان مفهوم الديمقراطية واضحا في تاكيده ان الشعب هو مصدر شرعية الحكومة وكان لوسائل الاعلام وخصوصا الصحافة دور كبير في اشاعة الثقافة الديمقراطية وثقافة المجتمع المدني والدعوة للتغيير ويذكر الدكتور عامر حسن الفياض (منذ تأسيس المملكة العراقية (1920) حتى عام 1933 صدرت زهاء (73) مجلة و (147) جريدة الامر الذي جعلها على حد تعبير على الشرقي المعين الاساس لخلق الراي العام الذي يمثل عقلية الامة وذهنية المجتمع، ويحتل فيها منزلة العقل من الجسد وكان للمدارس والجوامع والحسينيات والمقاهي دور في احتضان الناس لمداولة امور الثورة (1920) ضد الاحتلال البريطاني، فكانت لجامع الحيدرخانة المكانة الابرز في هذا الدور حيث تحول الى مقر لقادة ثورة العشرين ومكان للتعبئة والاجتماعات.
وصدر قانون الجمعيات والاحزاب من قبل وزارة النقيب (1922) وكان برقم (27) فظهر بعد صدور هذا القانون حزب النهضة والحزب الوطني العراقي وهما حزبان معارضان وحزب يؤيد الحكومة هو الحزب الحر العراقي.
وكان الحزب الوطني العراقي الذي اسسه جعفر ابو التمن (1922) كان على راس اهدافه توحيد الطائفتين، وقاد الحزب المحاولة الاولى لوضع العمال ضمن الخارطة السياسية العراقية، حيث يذكر الدكتور عبد الوهاب حميد رشيد (انه عمل على انشاء (جمعية اصحاب الصنايع التي حملت في بدايتها طابع نقابة الحرفيين ولكن سرعان ماجذبت اليها عمالا من ورش السكك الحديد وبفضل زعيمها (محمد صالح القزاز) وهو ميكانيكي واول قائد عمالي في العراق سرعان ما اتخذت طابع التكوين السياسي واصبحت المركز المنظم لاضراب الاربعة عشر يوما، لهذا حلت عام 1931 ظهرت الكثير من الجمعيات كجمعية عمال الصحف (1929)، وجمعية باعة الخضر وجمعية سواق السيارات، وجمعية تفاوت الحلاقين، وجمعية الخياطين، وجمعية تشجيع المنتجات الوطنية التي كان لها فروع في الديوانية وكربلاء والنجف وظهرت ثلاث فرق مسرحية وناد للموسيقى اوائل الثلاثينيات. وعدة جمعيات لمكافحة الامية، وعدد من الجمعيات الخيرية الاسلامية والمسيحية واليهودية، وتاسست جمعية المحامين (1930) والجمعية الطبية (1934) وجمعية اصحاب المقاهي (1934) وجمعية تجار السمن والفواكة والخضر (1933) وجمعية الدباغين (1930).
ويعد الاضراب الذي قامت به جمعية اصحاب الصنايع عام 1931 اهم النشاطات النقابية التي كانت لها نتائج واضحة حيث سقطت بعده او على اثره حكومة الباججي وله اثره الكبير في فرض قانون العمل (رقم 72) لسنة 1936 .
جماعة الاهال:
اي دارس للمجتمع المدني في العراق ومتابعة تاريخه ومؤسساته لايمكن الا ان يمر على جماعة الاهالي ودور عبد الفتاح ابراهيم في تاسيسها.
يقول محمد حديد الشخصية الوطنية العراقية في مذكراته في عام 1926 قررنا انا ومجموعة من الطلبة العراقيين في الجامعة الامريكية في بيروت تاسيس تنظيم وطني باسم (الشعبية) يعمل من اجل تحرير البلاد، وكانت الشعبية بمثابة حركة سياسية اجتماعية، تدعو الى اصلاح البلد ورفع مستوى الشعب ونشر التعليم والقضاء على الفساد، ولم يدر في خلد احد ساعتئذ ان الشعبية تتطور الى جماعة الاهالي، بيد انها بحق كانت البذرة الاولى لهذه الجماعة.
تاسست جماعة الاهالي في بغداد مطلع الثلاثينيات كمنظمة مجتمع مدني برنامجها الاجتماعي وفروعها في محافظات العراق، ولقد شكل تجمع بيروت مركز الثقل في جماعة الاهالي التي اصدرت صحيفة (الاهالي) في تشرين الثاني 1932 واصدرت هذه الجماعة كراس (الشعبية المبدا الذي تسعى الاهالي لتحقيقه وهذا الكراس يعد بمثابة برنامج عمل هذه الجماعة.
وكانت من ضمن اعمال هذه الجماعة تاسيس (جمعية السعي لمكافحة الامية) عام 1933، التي كونت لهذه الكثير من الفروع في بعض المحافظات واسست جماعة الاهالي (نادي بغداد) في 1933/11/15 ليكون ملتقى للشباب.
ولابد ان نؤشر حقيقة تاريخيه هي ان الفاعل الاساسي في تاسيس جماعة الاهالي هو عبد الفتاح ابراهيم الذي يقول عنه محمد حديد في مذكراته (اعترف له بفضله كاول من اسس الحركة التي ذاع صيتها باسم (جماعة الاهالي) في جميع البلاد العربية) وكانت مشاركة بعض اعضاء جماعة الاهالي في انقلاب بكر صدقي 1936 هو اخر مسمار يدق في نعش هذه الجماعة وقد حذر فتاح ابراهيم من هذا الامر قائلا (ان حكمت سليمان يريد دفع الجماعة الى مغامرة لاتعرف نتائجها في اشارة الى دعوته لدخول بكر صدقي للجماعة. فكان انقلابه فتح الباب امام الجيش للتدخل في السياسة فاصبحت له اليد العليا في عزل وتنصيب الحكومات المتعاقبة ـ وهكذا يعد دخول الجيش الى فضاء جماعة الاهالي اساءة لمدنيتها واستقلاليتها وبالتالي تحويلها الى اداة بيد المطامح الشخصية وجريدة الاهالي التي صدرت في (2 كانون الثاني 1932) والتي كانت بمثابة لسان حال جماعة الاهالي كان قد قيل عنها انها اول مدرسة للديمقراطية في العراق، فلقد ساهمت في التعبير عن الافكار الديمقراطية ونشرت اكثر من مقال في هذا المضمار كان في طليعتها سلسلة ابحاث عن الدستور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النيابية البرلمانية: مفهومها وفاعليتها في العملية السياسية
- رجل لكل العصور
- في سيرة وطن اسمه العراق
- هكذا تكلمت مدينة الصدر.. حين يلقي الصابرون الدرس الديمقراطي ...
- الفيدرالية بين جدلية الرفض والقبول
- دور منظمات المجتمع المدني في المصالحة الوطنية
- امريكا ليست هبلة
- الثقافة العراقية جدل الوطنية والهويات الفرعية
- من يشكل الراي العام في العراق؟
- قراءة أولية في ثقافة العنف ومرجعياته
- صباح العزاوي آخر العنقود
- حول اغلاق مركز اوجلان للبحوث والدراسات
- هل تطيرالديمقراطية العراقية بأجنحة أمريكية؟
- الإسلام والغرب ....الصدام والحوار
- المصالحة الوطنية ... المشروع الوطني العراقي ؟
- السياسيون يقلدون عبد الملك بن مروان ،فمن يقلد عمر بن الخطاب؟
- الطوائف المنصورة والوطن المذبوح
- أنا فرح أيها الإخوة ........... الساسة يقرأون
- الهوية القتيلة... الهوية القاتلة
- حكومة المالكي بين الاستحقاقات الوطنية والتجاذبات الفئوية


المزيد.....




- رئيس وزراء المجر يعلن وسط وشرق أوروبا -منطقة خالية من المهاج ...
- أزمة الروهينجا: تعهدات بـ 335 مليون دولار في مؤتمر دولي للما ...
- الأمم المتحدة: عدد النازحين في شمال العراق 136 ألفا
- سفير إيران بالأمم المتحدة: القدرات الصاروخية الإيرانية غير ق ...
- منظمة تتهم فرنسا بـ-التساهل- مع انتهاكات حقوق الإنسان بمصر ...
- مؤتمر المانحين الدوليين للروهينغا: أمل لإغاثة الروهينغا
- حملة لمقاطعة السياحة بالإمارات بعد اعتقال سائح بريطاني
- مؤتمر المانحين الدوليين للروهينغا: أمل لإغاثة الروهينغا
- بريطانيا تطالب الأمم المتحدة إدخال مصطلح جديد احتراما للمتحو ...
- الأمم المتحدة: نهاية أزمة الروهينغا في ميانمار بعيدة المنال ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الحوار المتمدن - الكتاب الشهري 2007 شباط : مستلزمات بناء مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العراق - شمخي جبر - جذور المجتمع المدني في العراق