أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - تحليل لقصيدة 3/ تداعيات لزمن منفلت لعبدالرحمان بكري(الجزء السادس)














المزيد.....

تحليل لقصيدة 3/ تداعيات لزمن منفلت لعبدالرحمان بكري(الجزء السادس)


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 10:30
المحور: الادب والفن
    



يواصل بكري سرده كالمعتاد، بصور تنقلنا من مشهد لآخر، و قد لعب كل من الكأس، و امرأة الكونتوار، أدوارا كبيرة في المشاهد الكاريكاتورية المقدمة، يمكن اعتبارها بمثابة لوازم مهمة في كل القصائد، فالمرأة ما هي الا الوجه " البروليتاري" الذي يبيع قوة عمله من أجل لقمة عيش زهيدة، هي كذلك تمثل هذا الوضع السيء من ضحالة المهمة التي تقوم بها في حانة معربدة، في مجتمع ذكوري، لا يخرج عن فهم مغلوط، يكنه المجتمع في مثل هذه الاشغال الشقية، بل أن بكري وضح دورها التنشيطي في عرض مفاتنها الجنسية، التي تثير شفق السكير، و تعربده، ليقتات من قنينات صاحب الحانة أكثر، دورها في مثل هذه الحالات هو تنشيط الوضع القائم، تحريك قوافي الاعتباط، و نشرها من خلال التنفيس عن كرب الزبناء الاجلاء، من أجل قضاء ليلة باذخة، تساور كل متطفل لهذه الحانة، ليستمر جلب الفلس، و احتضان الكأس، و متعة المفاتن التي ستفرزها امرأة الكونتوار في تلك الليل الخمرية، فوصف بكري المشهد بهذه الصورة بعناية فائقة:
"المرأة الناسكة في ثوب الغواية
تركت مكانها خلف الكونتوار
دنت من هواجسي
تتلوى في رقصتها الثملة
على إيقاع عيطة شعبية مرساوية
شدني لون طلاء أظافرها الحمراء
اهتزاز جسدها الفارع
وعرقها البروليتاري"
هذا المشهد الواقعي و الذي صوره الشاعر، يبين وجهين أساسيين للعمل الذي تقوم به البروليتاريا، خصوصا في الاعمال الغير المهيكلة، مثل عمل هذه المرأة: عمل خدمة التنظيف ، و تقديم القنينات، و ملأ الكؤوس بعد فراغها، و عمل الرقص، و التسلية، و أشياء أخرى ان اقتضى الحال، إنه عمل متعب، و حاط من الكرامة، خصوصا في مجتمعات شرقية لا ترحم، أما الدور الثاني هو الذي يلعبه الكأس في القصيدة، فهو يوجد ليبن تفاصيل حدث، أو أحداث، يريد بكري أن يضعها موضع نقد، أو مساءلة، كما راينا في الاجزاء الاولى من نفس هذا العنوان" تداعيات لزمن منفلت" فهو في الغالب يسرد موقفا معينا كما فعل مع تيار اليسار، أو تيارات الاسلام السياسي، و في هذه القصيدة يحرك الكأس من أجل هذا الغرض أيضا، لكن الأمر انقلب في هذه القصيدة الثالثة، اذ جعله في خاتمتها بعد أن سرد موقفه من عدة قضايا سياسية، سأعود اليها بعد قليل، لهذا يمكن القول أن الكأس وضف هنا ليكون قفلا لما تم سرده، من هنا كان لابد من الوقوق على هذا التوظيف الفني للكأس، و المرأة داخل القصيدة:
" من شدة اليأس
تبرأت مني طرطقات الكؤوس
في ساعة النشوة"
بعد هذا المدخل الشيق، الذي وصف فيه الوضع الذي أصبحت تعيش فيه مجتمعاتنا من خلال حالة امرأة الكونتوار، و الذي يمثل واقع البروليتاريا في عالمنا الجديد، كوضع يتسم بالعهر، كما يريد ان يكشفه بكري، هو عهر لكون البروليتاريا أصبحت تبيع قوة عملها في وضع هش، وخطير، بعدما تم الاجهاز على كل المكتسبات السابقة، و أصبح البروليتاري يقوم بأدوار مختلفة لكي يحصل على قوت يومه، كما تفعل امرأة الكونتوار أعلاه.
(يتبع)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,586,155
- تحليل لقصيدة 2/ تداعيات لزمن منفلت لعبدالرحمان بكري(الجزء ال ...
- تحليل قصيدة /2 تداعيات لزمن منفلت لعبدالرحمان بكري (الجزء ال ...
- تحليل لقصيدة1/-تداعيات لزمن منفلت-لعبدالرحمان بكري(الجزء الث ...
- يا عمال العالم اتحدوا
- قراءة لقصيدة -1/ تداعيات لزمن منفلت- لعبدالرحمان بكري(الجزء ...
- قراءة لقصيدة - 1/ تداعيات لزمن منفلت - لعبدالرحمان بكري
- عربدة اليوم
- شرط الوجود
- أسئلة على أوسمة الخيال
- أنا سلحفاة
- دفئ كورونا
- لازال
- دكنورة .. !
- في التسامح
- كورونا تخاطبكم
- معانقة البقاء
- عدت لامرأة
- أدندن بحماقتي:فلسطين..!
- أخبرك عن شهادتي الأخيرة
- على حافة الحياة الأخيرة


المزيد.....




- في حوار خاص لأحداث.أنفو.. أمزازي: حريصون على مصداقية الباك ف ...
- حكومة أحزاب أم حكومة تيكنوقراط؟
- نقل الفنانة المصرية رجاء الجداوي إلى العناية المركزة إثر تده ...
- كورونا تنهي حياة واجد خان أشهر ملحن للأغاني في بوليوود عن عم ...
- موخاريق يعرض مطالب الاتحاد المغربي للشغل لما بعد الحجر
- -البرنس- يعمق الأزمة.. هجوم كويتي على نجمة مصرية بسبب عبارة ...
- طاقم عمل فيلم افاتار يتمكن من دخول نيوزيلندا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- بن شماش: المؤسسات التشريعية مطوقة بضرورة تعبئة وسائل عمل است ...
- الصحراء المغربية: خبير سلفادوري يسلط الضوء على عزلة الجزائر ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - تحليل لقصيدة 3/ تداعيات لزمن منفلت لعبدالرحمان بكري(الجزء السادس)