أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - الدولة، من حقها أن تحتكر العنف.. معقول.. لكن من غير المعقول أن تسلطه فقط على الطبقات الضعيفة والفقيرة خدمة للطبقات القوية والغنية














المزيد.....

الدولة، من حقها أن تحتكر العنف.. معقول.. لكن من غير المعقول أن تسلطه فقط على الطبقات الضعيفة والفقيرة خدمة للطبقات القوية والغنية


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 12:13
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


سأكتفي بإلقاء مجموعة من الأسئلة وذلك لأن الأجوبة العلمية غير متوفرة لغياب البحث العلمي الاجتماعي المعمّق في بلادنا، تونس:
- هل الدولة تقاوم الجريمة بنفس القوة والإصرار لدى الطبقات الضعيفة والفقيرة ولدى الطبقات القوية والغنية؟
- هل يكون الكيل بمكيالَين المحتمل في مقاومة الجرائم المالية والمادية سببًا في زيادة الشعور باللاأمن مما قد يتسبب في تفشي نوعٍ من اللامبالاة حيال الممارسات الخارقة للقانون؟
- هل من مصلحتنا أن نفرّط في الحريات حفاظًا على السلامة الجسدية؟
- هل إعلانُ حالة الطوارئ وتجديدها المتكرر (Forme ultime de ces pleins pouvoirs policiers censés mettre à l’abri les citoyens)، إعلانٌ قلّصَ من عدد جرائم الشارع (نشل، نتر، سرقة، براكاجات، إلخ.)، الجرائم التي تستهدف عادة أفراد الطبقات الضعيفة والفقيرة أكثر من أفراد الطبقات القوية والغنية؟
- مَن مِن الطبقات، الفقيرة أو الغنية، تتعرّض أكثر إلى المراقبة البوليسية اليومية في الطرقات والفضاءات العمومية، مراقبة غير قانونية وتمييزية (discriminatoire) حسب الهيئة أواللباس أو اللحية أو النقاب؟
- مَن مِن الطبقات، الفقيرة أو الغنية، متواجدة نسبيًّا أكثر في السجون والإصلاحيات ومراكز الإيقاف التحفظي؟
- هل الشرطة تركّز أكثر على مقاومة الجريمة الظاهرة في الشارع أم على مقاومة الجريمة الخفية الاقتصادية والمالية؟
- هل يكفي أن تقبض على "جرّاية" وحفنة من أمثاله وتعلن عنهم في التلفزة حتى تدّعي محاربة الفساد الاقتصادي والمالي؟
- هل لاحظتم أن جرائم القتل المتعمّد تزيد في البلدان الأقوى بوليسيًّا مثل البرازيل والمكسيك وكولومبيا؟
- ألاَ ترون مثلي أن عقابَ المتجاوزين من رجال الشرطة هو إجراءٌ أساسيٌّ من إجراءات حماية الديمقراطية من الانحراف نحو الديكتاتورية؟
- ألاَ ترون مثلي أيضًا أن تجاوزات رجال الشرطة قد تزيد المنحرفين تطرّفًا وتفنّنًا في نوعية الجرائم وكأن هؤلاء الأخيرين ينتقمون فيقتصون من لحم الطبقات الفقيرة، الفريسة الأضعف والأسهل (أطفال، نساء، مسنّين، إلخ.)؟

Référence: Le Monde diplomatique, février 2020, extraits de l’article de Vincent Sizaire, Auteur & Maitre de conférences associé à l’Université Paris Nanterre, «Une condition de l’État de droit. Réprimer la délinquance des puissants», p. 3

إمضائي: لوموند ديبلوماتيك، ترجمة وتونسة وتأثيث مواطن العالَم (مواطن العالَم البستاني، متعدّد الهُويات، l’homme semi-perméable، أصيل جمنة ولادةً وتربيةً، يساري غير ماركسي حر ومستقل، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" - Adepte de l’orthodoxie spirituelle à l’échelle individuelle):
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 14 فيفري 2020.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,717,970,169
- اليسار الستاليني يتهم واليسار غير الستاليني يُرافعُ دِفاعًا ...
- تلميذ السنة أولى ابتدائي مخاطِبًا معلّمَه: إرثي الجيني وحده ...
- -يجبُ إعادةُ أنسَنَةِ الإنسانيةِ-، قالها الفيلسوف الفرنسي ال ...
- لماذا لا نشرّك صحفيينا النزهاء في تربية تلامذة الثانوي على ت ...
- ثلاثة إجراءات تربوية تبدو إصلاحية لكن أثرها الإيجابي على الم ...
- شيءٌ -للأسفِ- نادرٌ، لكنه يُثلِجُ الصدرَ، أن تلتقي مَن يحترم ...
- وصف واقعي لمستوى المدرّس التونسي (معلم أو أستاذ ثانوي)، دون ...
- عشرة سلوكات بسيطة يستطيع الأستاذ أن يطبقها لتحسين التعليم في ...
- -إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُو ...
- النزاع الأمريكي-الإيراني الدائم: مَن الرابح ومَن الخاسر؟
- أمريكا وإيران -أعداء ذوي مصالح مشتركة-: سيرة ذاتية مقتضبة لض ...
- عشرَةُ إصلاحاتٍ تربويةٍ، تطبيقُها فوريٌّ، نفعُها مضمونٌ وتكل ...
- طالبة في إدارة المؤسسات، دعتني اليوم مساءً إلى قهوة لتستشيرن ...
- ما هي حصيلة نصف قرنٍ من التعريب الإيديولوجي القومي العربي ال ...
- تلامذة النموذجي الممتازون (Les “génies” des lycées pilotes)!
- مفردات لغوية عربية نادرة الاستعمال، اعترضتني لأول مرة، وجدتُ ...
- التلميذُ عُكّازٌ لأخيه التلميذِ، لو درّبناهم على التعاون بدل ...
- الإصلاح التربوي: درِّبوا المدرسين (معلمين وأساتذة) وجازوهم ع ...
- العقد البيداغوجي بين الأستاذ والتلميذ: هذا ما كنتُ أقوله لتل ...
- فرحةٌ لا توصَفُ: بعدَ ثمانِ سنوات تقاعد، عدتُ اليومَ إلى متع ...


المزيد.....




- مظاهرات في الهند احتجاجاً على زيارة ترامب.. واشتباكات بسبب ق ...
- مراهق مريض يقنع مشرعين بقضاء يوم على كراسي متحركة
- وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن عمر يناهز 92 عامًا
- إيطاليا: اجتماع لوزراء الصحة مع دول الجوار لتحديد سبل التعام ...
- -كورونا- في الدول العربية.. إصابات جديدة في 3 بلدان
- الأردن يحجر على سيدة إيرانية احترازيا بسبب كورونا
- مصر.. السلطات تحذر من اضطرابات جوية شديدة
- حصيلة -استثنائية- للدورة الثالثة لمهرجان -إفريقيا للضحك-
- عروض مبهرة لمدارس السامبا في كرنفال ريو دي جانيرو السنوي
- بيع لوحة الموناليزا المصنوعة من مكعبات روبيك بمبلغ 480 ألف ي ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - الدولة، من حقها أن تحتكر العنف.. معقول.. لكن من غير المعقول أن تسلطه فقط على الطبقات الضعيفة والفقيرة خدمة للطبقات القوية والغنية