أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - محمد الدرقاوي - احزاب...ولكن














المزيد.....

احزاب...ولكن


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed )


الحوار المتمدن-العدد: 6471 - 2020 / 1 / 22 - 19:19
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


الى اليوم لا تزال الخطابات التي تطلقها بعض الأحزاب المغربية ، تكاد تكون أحيانا في صراعاتها مع بعضها، لاتخرج عن خطابات الطوائف والمذاهب الدينية القديمة ،لا تتغير عندها ألفاظ التكفير والالحاد والزندقة الا بألفاظ عصرية من قاموس الوقت ..
هذا التنابز بنحن كنا سباقين ، ونحن أول من نادى ، ونحن من نبهنا، ونحن من حققنا وأنتم من قال .......هو ما يعكس ضعف هذه الأحزاب كونها لم تنسلخ من ماضيها القبلي ولا نزعتها الانتسابية حتى أن بعضها قد ينفلت منه الزمام فيكشف عن حقيقته وتغلغل الرأي الواحد في بنائه العقلي فينزع لباسه أمام الناس ليدخل الى معركة الاقناع الغابوي ويعيدنا الى زمن الببغاوية والتصويتات الجوفاء : أنا أولا أحد ..
ربما يكون تعددنا قد أعطى حيوية لمشهدنا السياسي المغربي ، ولدى غيرنا يعكس ذروة الحرية والديموقراطية ،لكن في واقع الأمر، وأمام العناد والجمود ،وسياسة الرأي الفردي ،لا تضيع غير مصالح المواطن المغربي ، فهي التي يصيبها الكساد والبوار ،فتنقضي ولاية بعد أخرى ولا شيء يتحقق ..
ولمن كذب فلينظر أكثر من مدينة مغربية ماذا أصابها من فوضى عارمة وما تجره من مشاكل تنظيمية وأمنية ،وكساد اقتصادي ،وتقهقر تنموي ومزابل تعم الأحياء والطرقات ، مدن صارت فيه أكثر من بادية مغربية هي منها أجمل وأنظف ....وكل هذا نتيجة الراي الواحد والفكر الأوحد الذي يتناسى أن إضافة راي الى راي في عمل جماعي وتخطيط مدروس بلاخلفيات ولا اسقاطات ولا حسابات سياسوية هو ما يبني الانسان كما يبني الأوطان ..
أن هذه السلوكات هي ما يمكن الاستغلاليين والوصوليين من اختراق هذه الأحزاب أو مؤلفين أجنحة عنها أو مشكلين أحزابا أخرى متلونين عند كل ولاية وموعد انتخابي حتى يظلوا مسامير ميدة يتم دهنها بزيت مظهري يتستر عن صدئها وما ضاع من طول أمدها من وقت ومال ومصالح عامة ..
هكذا نظل كمغاربة تتحكم فينا أفكار النزعات القبلية والعقائد البالية بكل اساطير الوعود الوهمية وذات الحمولات الانتهازية فلا نزداد الا ثباتا في مواقعنا أو نتقهقر الى الخلف، بدل الركض مع حياة لا يتوقف لها جريان ...
ومن الغريب أن بعض هذه الأحزاب حين تريد أن تعلق تراخيها، وكسلها، وافتقاد روح الابداع والمبادرة لديها لاتجد غير المخزن جسدا تلبسه نقائصها ،فتطلق لذلك أبواقها عبر كل الوسائط متوهمة أنها قادرة على استحمار المواطنين ذاك أن وعيها لم يصل الى معرفة أن كل مواطن اليوم يرى حقيقة وضعه أمام عينيه رؤيته لأقرب مرآة يتطلع فيها الى ملامحه يوميا ، ولا أحد صار يرضى اليوم أن يجد وجهه مشوها وجسده لاتستره غير مرقعة الدراويش





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,651,449
- لبيته لن أعود
- نملة
- جف في بيتكم زمزم
- العدة وقلة القبض
- قلب المحارة درة
- شوك صبار
- قهوتي
- ليلة ليلاء
- أعطيني نفسك
- تفاحة
- انزعي عنك غلالة فكر
- فجرت سوق الثرثرة
- وحيدة بين الوجوه
- غلالة ( الجزء الثاني من لهاة مكتوم )
- أحزابنا
- لهاة مكتوم
- المعنى هو الانسان
- معلقات الزمن
- احلام يانيس
- رفقا بالقوارير


المزيد.....




- نواب من اليسار المتطرف يتهمون ميركل بالتورط في مقتل سليماني ...
- نواب من اليسار المتطرف يتهمون ميركل بالتورط في مقتل سليماني ...
- واقع اليسار في المغرب اليوم
- ألمانيا: نواب من اليسار المتطرف يتهمون ميركل بالتورط في مقتل ...
- دميتري يازوف... المارشال الأخير الذي كافح النازية وانقلب على ...
- قبل أيام قليلة من انتخابات الكنيست.. نتنياهو يدغدغ ناخبي الي ...
- الرّفيق لزهر الصيّاحي: وداعا رفيق الدّرب
- قبل أيام قليلة من انتخابات الكنيست.. نتنياهو يدغدغ ناخبي الي ...
- أضاليل بلاغ وزارة التّربية الوطنيّة: تطبيق بُنود مشروع “قّا ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب تستدعي وزي ...


المزيد.....

- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - محمد الدرقاوي - احزاب...ولكن