أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - تربية سوداء














المزيد.....

تربية سوداء


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6395 - 2019 / 10 / 31 - 00:38
المحور: الادب والفن
    


لدي صديق اسمه عاصم، شاب أربعيني طيب خلوق وخدوم، من مدينة تابعة لمحافظة ريف دمشق، عاصم ميسور الحال، لامنتمي، ليس موالياً ولا معارضاً، معتدل بأفكاره المدنية والدينية.
اليوم ونحن نركض حول إحدى البحيرات في الغابة السوداء قال لي: "أتعلم يا صديقي، صار لي في ألمانيا أكثر من عشرين عاماً وما زلت أكرّر بيني وبين نفسي كلمات غريبة وتراتيل عسكرية مخجلة تعلمناها في حصصّ الفتوة والمعسكرات الطلابية."
وحين سألته عما يقصده، أجابني: "أحياناً أشعر بالسأم وأنا أركض وحيداً في الغابة، فتراني أرفع صوتي مردّداً: أمة .. عربية .. واحدة .. ذات .. رسالة .. خالدة .. ... أو أترنم بعبارة: زمجر بغضب وانتقم من أعداء بلادي السليبة .. صاعقة .. ثورة .. عزة .. ... "
قلت له: "استطعنا أن نخرج بأجسادنا من مستنقع التربية الهادفة-الهادمة، والتي لعلها كانت في وقتها ضرورة، لكننا لم نستطع أن نُخرج أفكارهم من رؤوسنا."
ومن باب الدعابة راح صديقي عاصم يكرّر التراتيل الترفيهية – رغم عدم شعورنا بالضجر – ورحت من باب المرح أصرخ معه "أمة .. عربية .. واحدة .. " كي أجعل ذاكرتي يقظة مدى الحياة.
صرخنا وركضنا حتى ردّدت الغابات صدانا.
---
الغابة السوداء ليست غابة سوداء، كما يوحي الاسم، بل سلسلة جبال غابيّة منخفضة الارتفاع، جنوب غرب ألمانيا. يأتي الاسم من أشجار الصنوبريات المزروعة بكثافة في المنطقة وأهمها التنوب الشوحي. على الرغم من أن هذه الصنوبريات ليست سوداء، إلا أنها تنمو بسرعة كبيرة وكثيفة، لهذا السبب تبدو الغابة مظلمة غامقة – سوداء تقريباً – بشكل خاص حيث توجد أشجار التنوب. تتميز الغابة السوداء بينابيعها المعدنية ومنتجعاتها الصحية وبحيراتها وشلالاتها وحقول العنب ومراعيها الخضراء الواسعة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,756,933,096
- حوار قصير عن حجر الجلخ
- اعترافات لم تكتمل
- روائح طيبة
- غسيل زيزفون
- اعتقال الفصول
- عن الرأسمالية الشريفة
- قصيدة أبراهام
- قصيدة إِنْزيغْتن
- المِلزَمة
- صلولين
- نشرة أخبار
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -2-
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -1-
- ملعب مقبرة الشهداء
- كيف لا ترون؟
- من شبَّ على شيءٍ شاب عليه
- كيف تتكلم؟
- يوسف وفهيمة
- سجائر غارغويل
- قانون الكُنَافَة


المزيد.....




- محمود دوير يكتب :على الحجار … القابض على جمر الغناء الجاد
- عالم الكتب: الأوبئة في التاريخ والأدب
- في ذكرى وفاته.. هل تنبأ العرّاب بجائحة كورونا؟
- النجمة الأمريكية ليندسي لوهان تطلق أول أغنية جديدة بعد شائعا ...
- “مناجاة”.. الفنان محمد ثروت وثلاثة من كبار المنشدين يحيون لي ...
- بعيدا عن كورونا.. أفلام عائلية تفتك بملل العزل المنزلي
- 6 متاحف روسية تدخل التصنيف العالمي للأكثر شعبية
- متحف أمريكي يطلق تحدي إعادة إنشاء عمل فني قديم
- صدر حديثا رواية -زوجات من اليابان- معاناة المهاجرين في أمريك ...
- كاريكاتير القدس- السبت


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - تربية سوداء