أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - في انتظار يوم حزين ..














المزيد.....

في انتظار يوم حزين ..


مظفر النواب

الحوار المتمدن-العدد: 6378 - 2019 / 10 / 13 - 03:57
المحور: الادب والفن
    



في انتظار يوم حزين ..
------------------------------- مظفر النواب .



في انتظارِ يوم حُزني
تَقّحَّمَ الصباحَ
في ملابسِ الحِدادِ حافِياً
مُقَطّع الأزرار
مُختَلّ الإزار
ساخِناً يُهيئ الجُنّاز للغَدِ
أصغِ لأشجانِ الرّمالِ
في نواحها المُطرز الطويل
والنعجة في سُهومِها
لِثَدي أمِّها
ونكهَة الحليبِ
والخُبَيزّة الخضراء
في فَمِ الجَدي
ما زِلتُ في حَديقةِ اللذةِ
أذكي في جَلائِلِ الأعشاب
إبهامي والخنصر
والوُسطى الغريبةِ الطِباع
لم أنَم
غَفَت على نَهدِها
باقَة أحزان يدي
أسمعُ رمال الليل ؟
أسمعُ الصحراء ؟!
* لا تُقاطع
أسمع العروسَ ذات اللهَبِ الأزرق
أعطَت فَخِذَها النديّ
أسمعُ جماهيرَ المُغَنين القُدامى
مُترَعين بالدُّخانِ والخُمورِ
والسّنى الخفّي العبقري
في البكاءِ الأسودِ
أسمعُ أنينَ الرَّغَباتِ
في مدافنِ الهوى
لم يولد
أسمعُ حنيني
بعد تَفَتُت " الصِبا "
لطفلةٍ قد كُتِبَت في مولدي
يا أيها النَّدى
جرحتَ موضِعَينِ
واعتَديتَ عاشِقاً
لا
هكذا لم تَعتَدِ
ليسَ الهوى بواحدٍ
بل واحِدٌ في واحِدٍ
وغيرَ ذاكَ الواحِد
تَقحّم الصباح
حَرّكِ الرمادَ
علَّ جَمرةً قد بَقِيَت
عن خِبرةٍ ومحتد
تدخل في أفلاكِ هذا القلب
إذ أكثرها يدورُ بانتظارِ نجمةٍ
لا تتركيني فلكاً
يدورُ دونَ نجمةٍ
هذا فُؤادي
فاسكُني
أو مرةً فمرةً ترددي
ذا فلق الكونِ العظيمِ
باحتِ الخليقة العذراء بالزنبقِ
والقِباءِ الخفيضةِ اللونِ
تواصِلُ انزلاقها بالموعدِ
والسّهلُ لملَمَ القُرى في الظلام
باعَها للعشقِ والحصادِ والغدِ
كأنّ سُكراً أخَذَ الصَحوَ
إلى التَعَبُّدِ
أصخرة ؟
قُم هاتها
بَلَّ الندى جناحَها
كما قَطاة قَدِمَت من مَورِدِ
ندخلُ في آبارِها
ونمنَح الساعة
من هذا البُكور
نكهةَ التأبدِ
نضيعُ مثل طائرٍ مغردٍ
في صوته
أو لستُ أدري غد
ولا تُراع طلقة
فتقطع الشَّدوَ قُبَيلَ أوجَد
بل عَربد
وهاتِها عتيقةً عتيقةً
فكلّ شيءٍ يافِع
يأخذ مني كبدي
ألا تزالُ نائماً ؟!
وربّكَ الأكرم
توّجَ النويرسَ الصغيرَ
منذُ ساعة
بألف نونٍ أزرقٍ
في ألف نونٍ عسجدٍ
وافتَرَعَ الزورق حَشديّ لؤلؤٍ
وغابَ في الزبَرجد
أنهضُ
فأنهارُ النّدى تَوحَدَت
وأنتِ أيضاً
قطرةٌ تبحثُ عَنّي ثانية
أو غيرها
تعالي لنَعقِدَ الكَونَ
كما لم يُعقَد
مِثلَكِ أحبَبتُ انفرادي
إنما وضَعته
في كلِّ بيتٍ مديةً
أو جمرةً في موقدِ
مثلكِ أحببتُ الفنارات
ابتداءً
لقد طلقتها لمُطلقٍ
فتلكَ بنتُ العددِ
لا يقهر الزمان
إلا بحر ميناؤه عيناه
أو ضاعَ كثيراً
لا تَلم عن عمدٍ
علم ضياع النجم
إن تقرَّبَت منهُ
الثقوبُ السود
واستعصى أمامَ المَرصَد
وربما أكثر من علمٍ
تجنّبَ المرفأ عن تعمّدٍ
يا أيها الحزنُ
الذي لا ينتهي زِد
ما زلتُ في حديقة اللذةِ
أمشي حافياً
يَملأني الإحساسُ بالتمردِ
لا تحتويني لذّةٌ
إلا احتويتُ أمها
فأنتجبَتها
من حليبِ اللوزِ
والسمسم والزُمرد
لم أمتلك نفسي
فكيفَ بِعتها ؟
ومن يبيعُ عالَمَاً لمُفرد ؟
ولم أعقّم مُهجتي بخمرةٍ
بل ما أرى عَقّمت
إبقاءً على توددي
أسمعُ جماهير المغنين القدامى
مُترَعين بالجرأةِ والخمورِ
والجِماع الأسود ؟
إنني نسلُ ذلكَ الغِناء
مقسوماً على تَفَرُّدي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,821,643,549
- العودة إلى الرحم المكتظ بالنفسج ...
- المعلم ذو المحضر السمكي ..
- لماذا العراق ؟! ..
- ليل أم موكب موتى ؟!..
- نهر النفايات
- تقرير لمن يهمه الأمر
- من نافذتي ..
- رباعيات الصمت الجميل ومايليه ..
- لم يات ..
- موجز العاشرة ..
- تعرت سريرا
- أنا الصمت ..
- ثقب السلم
- صفر العمر
- تشييع جنازة فذائي
- مقعدي الخشبي
- تصوف ..
- كتابات بنفسجية
- تصوف
- من الرباعيات .. حيرة


المزيد.....




- كورونا تجر وزير الداخلية لفتيت الى المساءلة بمجلس المستشارين ...
- بعد محمد رمضان... فنانة عربية تتلقى تهنئة من بطل -لا كاسا دي ...
- استياء كبير من فنانة كويتية تهجمت على الوافدين في بلادها (ف ...
- شهد شاهد من أهلها.. زلات الجمعية المغربية لحقوق الانسان!
- وفاة أخت الفنانة شادية في أمريكا..سبقتها للتمثيل تم اعتزلت ف ...
- بالفيديو.. الفنانة إيلاف عبد العزيز: كل النسوان حاقدات ومجام ...
- -ليس كورونا-.. نقيب الممثلين المصريين يرد بغضب ويكشف سبب غيا ...
- الأطلسي: جلالة الملك محمد السادس فتح آفاقا جديدة للمغرب
- واجبات التمدرس تخيم على لقاء أمزازي بفيدرالية الآباء
- وفاة الفنانة المصرية عفاف شاكر أخت الراحلة شادية


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - في انتظار يوم حزين ..