أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حول كوارث الفساد














المزيد.....

حول كوارث الفساد


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6369 - 2019 / 10 / 4 - 05:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حول كوارث الفساد

سليم نزال

فى راى اكبر سبب فى انهيار الدول هو الفساد .الفساد يعادل عدة قنابل نووية تطلق على المجتمع .الذى قرا تاريخ انهيار الدول مثل كتاب صعود و سقوط الدولة الرومانية سيجد ان الفساد و ليس الاعداء الخارجيين هو السبب الاول فى انهيارها . روما نجحت فى صد الغزوات الخارجية بل يمكن القول ان التصدى لللاعداء الخارجين غالبا ما يقوى وحدة البلاد . اما الفساد فهو عامل مدمر ينتشر مثل السرطان مهددا سلامة المجتمع كله .و ذات الكلام يمكن ان ينطبق على الكثير من الدول و الامبراطوريات مثل الدولة العثمانية التى نخرها الفساد خاصة اخر مائتين عام من عمرها .
و حتى فى التاريخ الحديث كان الفساد اهم اسباب سقوط الاتحاد السوفياتى .اى كل الترسانه النووية و سواها لم تفد لان الفساد نخر المجتمع .
.
اعتقد انه من المكن صياغة قانون اجتماعى . فى اى بلد يتم فيها شراء رجال السياسة و المناصب السياسية و يتم شراء رجال القضاء و يتم اقصاء رجال العلم و عقول البلاد قل على هذا المجتمع السلام .
من اكبر الكوارث التى قد تحل باى مجتمع فى راى هو امرين الاول ان ان يصبح رجال السياسة تجارا لانهم فى هذه الحالة سيصبح اهتمامهم منصبا على الربح على حساب الدولة و هذا يفتح باب الفساد على مصراعيه و تصبح المناصب السياسية مثلها مثل اى بضاعة تباع و تشترى .و العامل الثانى هو ادخال الدين فى السياسة و تلك كارثة كبرى و عامل مهدد لامن و سلامة و تماسك المجتمعات خاصة المجتمعات المختلطة الاديان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,984,658
- الثقافة فى مواجهة التفكيك !
- فى نقد ثقافة امبريالية الحقيقة!
- حول مسالة اسقاط التاريخ على واقع معاصر!
- خبز من السويد !
- هناك شىء ما عفن فى دولة الدانمارك !
- عن زمن عبد الناصر
- فى نقد فكرة التعالى فى موضوع الوطن !
- عن الكتاب
- بداية تاسيس مرحلة الخراب فى مواسم الهجرة العربية !
- كلما ضعف الدمج المجتمعى للمسلمين فى الغرب كلما كان ذلك لفائد ...
- صوره المشرق العربى بعد كل هذه الصراعات ؟
- الحب من عين الماء الى الفضاء الخارجى!
- حول اشكالية الهويه؟
- مرحلة جديدة فى الحروب
- لا بد من المكاشفة و المصارحة ايا كانت مرارة التجربة !
- حوار رائع فى مساء خريفى!
- عن ادوارد البى
- الارض الخراب ت.س.اليوت
- حول المفردات العامية الفلسطينية
- حول المذكرات الشخصية او السير الذاتية!


المزيد.....




- ترامب : إيران تطلق سراح باحث أمريكي متهم بالتجسس.. وظريف: إف ...
- رئيس تحرير -إيران واير-: البلاد في حالة صدمة بسبب وحشية فض ا ...
- أردوغان يشترط تقديم السوريين الشكر له ليخرج من بلادهم
- قطر تعلن إحراز -بعض التقدم- في مباحثات لحل أزمة العلاقات مع ...
- بوتين يلتقي لوكاشينكو عشية الذكرى الـ20 لقيام اتحاد روسيا وب ...
- روسيا تطلق رحلات تجارية من مطار -فوستوتشني- الفضائي العام ال ...
- إيران تبرم 3 مذكرات تعاون مع دولة خليجية
- انطفاء مفاجئ للأنوار خلال مباحثات بوتين لوكاشينكو
- السعوديون ينددون وينأون بـأنفسهم عن محمد الشمراني "مجرم ...
- مظاهرات العراق: نشر الجيش العراقي في بغداد بعد الاعتداء على ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حول كوارث الفساد