أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن ادوارد البى














المزيد.....

عن ادوارد البى


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6354 - 2019 / 9 / 18 - 10:15
المحور: الادب والفن
    



لا استطيع ان اتذكر البى بدون ان اذكر مسرحيته ,من يخاف من فرجينيا وولف.كنت حينها حديث التعرف على الدراما الامريكية فى نهاية ثمانينات القرن الماضي خاصة النقدية منها للحياة الامريكية خاصة فى مسرحيات مثل مسرحية ارثرميلر موت بائع متجول و مسرحية من هو الخائف من فرجينيا وولف و روايه الغاسبى الكبيرلسكوت فيزجاند وكلها على ذات النمط النقدى للحياة الامريكية.

فقد بدا ادوارد البى يكتب وقد كان قبله اهم الكتاب الدراميين مثل تنيسى وليامز و ارثرميلر و الرومانى المولد الفرنسى ىالاقامة اوجين اونيل والارلندى صموئيل بيكيت.وتختلف الولايات المتحدة بما تحمله من ارث مكارثى رجعى حارب الاقلام الحرة عن اوروبا الاكثرحرية و شفافية. لذا لا غرابه ان اول مسرحية لادوارد البى وكان اسمها *حديقة الحيوانات* عرضت فى برلين وليس فى امريكا .

ولعل ما جعله يقول فى مقابلة مع التايمز انه ربما كان كاتب اوروبى و ليس امريكيا .واضاف يقول للصحيفة .انظرفقط للكتاب المسرحيين الذين لن يعرض لهم شىء على مسرح البرودواى فى نيويورك ,بدءا من سوفوكوليس الى مارلوالى شكسبيرالى ابسن الى تشيكوف الى موليير الى بيكيت !
مسرحية من يخاف من فيرجينيا وولف تمثل فى راى قمة نقد البى للطبقة المتوسطة الامريكيه.حيث يراه عالم يلفه النفاق و الخداع فى كل شىء.شخصيات المسرحيه اربعة فقط هم مارثا وزوجها جورج وهو بروفيسرفى التاريخ وهى ابنة عميد الجامعة .والاخرين هما الاصغرسنا وهما نك و هوايضا استاذ جامعى و هنى زوجته .

نستطيع ان نستنج من خلال الحوارات ضحالة الحياة التى يعيشونها جميعا . وادعاء الحمل الهستيرى صورة لواقع قائم على وهم و ادعاء سعادة غير موجودة .حيث يسعى كلا الفريقين الادعاء بسعادة مفتعله لكن سرعان ما يتداعى كل هذا حين يغرق الجميع وخاصة مارثا فى الشرب لدرجة السكر وقول و سلوك امورمحرجة لزوجها .و لذا فان خيانتها لزوجها ليست سوى. جزء صغير من علاقة متداعية من. الأساس .

المسرحية تتمجورحول السؤال اللاساسى حول ما هوحقيقى فى الحياة وما هو وهمى, وهوبلا ادنى شك السؤال المركزى الذى تتمحورحوله الحوارات فى المسرحية المؤلفه من ثلاثةفصول .و لعل سؤال او تساؤل مارثا ان كان هناك فرق بين ما هو حقيقى وما هو وهمى سؤال يتصدى لعالم الادعاء حيث باتت معه تضيع الحدود بين العالمين .

مسرحية من يخاف فيرجينيا وولف كانت من اهم المسرحيات التى سعت الى كشف زيف ما اسمى بالحلم الامريكى .و هى الى جانب موت بائع متجول تظل علامة بارزة فى الدراما الامريكيه .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارض الخراب ت.س.اليوت
- حول المفردات العامية الفلسطينية
- حول المذكرات الشخصية او السير الذاتية!
- اشكالية معرفة الحقيقة فى الزمن الراهن
- من اجل الانتهاء من حالة الجمود
- الاستثمار فى الضعف
- انها مرحلة جديدة يا صديقى!
- من هو الصحافى هذه الايام ؟
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى( الجزء الثانى )!
- حديث المطر!
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى (الجزء الثالث )
- يا لاحزاننا فى هذه الحياة !
- هالك من ليس له ذاكرة !
- عصر القارىء المتفاعل و اشكالية القراءة.!
- عن التقنيات الحديثة!
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى !
- لاتحاد الاسيوى !
- خنازير برية و دببة و قصائد على ضوء القمر !
- عن الناس و عن الامكنة !
- لا يوجد نظم ديكتاتوريه فى المنطقه العربيه, و الاصوليه الاسلا ...


المزيد.....




- عملية اليونان.. بيان حقيقة للمخابرات المغربية
- صيد ثمين.. معلومات أمنية مغربية تسقط قياديا داعشيا مغربيا في ...
- فازت بفضية في أولمبياد طوكيو.. بيتزا وتذاكر سينما مكافأة لله ...
- وزير الدفاع الاسرائيلي بباريس: هاتف الرئيس ماكرون لم يتم اخت ...
- جوي هود : ليس هناك أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة حول ال ...
- فيلم -تدمر- يعرض في روسيا يوم 23 فبراير المقبل
- حبس فنان كويتي مشهور بتهمة جلب مواد مخدرة من الخارج
- تختلف الروايات في أصولهم وفخورون بوطنهم.. -الأتراك الأفارقة- ...
- الصين تحكم على سون داو الملياردير والناقد العلني للرئيس شي ج ...
- بيغاسوس.. فرنسا تحافظ على ثقتها بالمغرب


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن ادوارد البى